رئيس التحرير: عادل صبري 11:57 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسيون يطالبون بترجمة اعتذار السيسى للمحامين لمحاسبة المخطئ

سياسيون يطالبون بترجمة اعتذار السيسى للمحامين لمحاسبة المخطئ

الحياة السياسية

الرئيس السيسي

سياسيون يطالبون بترجمة اعتذار السيسى للمحامين لمحاسبة المخطئ

حريات المحامين: اعتذاره الرئيس غير كاف ولا يعد لنا هيبتنا

عبدالغنى دياب - محمد نصار 07 يونيو 2015 18:35

رحب عدد من السياسيين بتقديم الرئيس عبدالفتاح السيسى اعتذارا للمحامين عن واقعة اعتداء نائب مأمور قسم فارسكور بدمياط على محام بالحذاء، مطالبين باستكمال التحقيقات فى وقائع التعدى التى ترتكبها الشرطة جميعها، لكن فريقا من المحامين رآه غير كاف، ويجب ترجمته لمحاسبة الذين أخطئوا في حق الشعب صاحب السيادة.

 

حسين حسن، عضو لجنة الدفاع عن حريات المحامين، قال إن اعتذار الرئيس عبدالفتاح السيسى غير كاف، ولا يعيد هيبة المحامين وكرامتهم التى أهانتها وزراة الداخلية مرات متكررة.

 

وأضاف حسن، لـ"مصر العربية"، أن هذا الاعتذار على الرغم من عدم حله للمشكلة القائمة، فإنه يمثل اعترافا من الرئيس بانتهاكات الداخلية ضد المحامين، خاصة أن المحامى عماد رؤوف المعتدى عليه من نائب مأمور قسم فارسكور، أراد عقب المشادة التى حدثت بينهما مصالحة نائب المأمور، وحينما ذهب ليعتذر له فوجئ بمهاجمته له والتعدى عليه بالحذاء، محدثا به عدة إصابات.

 

وبين حسن أن محاسبة وزارة الداخلية على هذا الأمر قرار سياسى فى المقام الأول، لكن الاعتذار فقط يدل على أن السيسى يريد أن تهدأ الأمور خلال الفترة المقبلة، خاصة مع اقتراب ذكرى 30 يونيو، مؤكدا أن المحامين إذا صعدوا الأمر فستكون عواقبه وخيمة.

 

وطالب عضو حريات المحامين الرئيس السيسى بتحذير الداخلية من ارتكاب أية أعمال عدائية تجاه المحامين، حيث إنه من المتوقع زيادة حدة الأزمة خلال الفترة المقبلة.

 

محاسبة المخطئ

ورأى الدكتور أحمد دراج، القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير، أن اعتذار السيسى يدل على رغبته فى التغيير والإصلاح، لكن يجب محاسبة المخطئ، فالاعتذار لابد أن يتحول لمردود عملى.

 

وأضاف دراج، لـ"مصر العربية"، صحيح أن الشرطة تقدم تضحيات تصل للأرواح فى كثير من الأحيان، لكن يجب أن نعترف أنه توجد تجاوزات متمثلة فى غطرسة بعض العاملين بالجهاز، ولا بديل عن المحاسبة لكبح جماحهم.

 

طارق نجيدة، المستشار القانونى لحزب التيار الشعبى، قال إن اعتذار الرئيس للمحامين مقبول، ويجب أن نثمنه.

 

وأضاف نجيدة أن اعتذار السيسى يَجُبُّ كل اعتذار كان واجبا أن يصدر من المسئولين، مثل رئيس الوزراء أو وزير الداخلية اللذين كابرا وتكبرا، وأتمنى أن يكون مفهوما أن الاعتذار لكل الشعب المصرى عن أى تجاوز وقع فى حقهم، وأن تعمل الدولة على تفعيل هذا الاعتذار ليكون إشارة وتوجيها من الرئيس بتعديل سياسات الداخلية وإعادة تأهيل الشرطة بعقيدة تقوم على خدمة الشعب صاحب السيادة، وليس على أساس سيادة الشرطة فوق أعناق الشعب.

 

الدكتور محمد أبوالغار، رئيس حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، أثنى على اعتذار الرئيس عبدالفتاح السيسى للمحامين، قائلا إنه يحترم شجاعة الرئيس فى الاعتذار، ويتمنى أن يقتدى به كل من يخطئ فى حق المصريين.

 

وأضاف أبوالغار، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد، أنهم يأملون فى ترجمة أحاديث الرئيس والمسئولين بشأن حماية حقوق المواطنين، وتصبح محل تنفيذ وحرص حقيقى من أجهزة الدولة.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان