رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

البابا تواضروس: المحبة هي الباقية والوحدة تحتاج إلى أبطال

البابا تواضروس: المحبة هي الباقية  والوحدة تحتاج إلى أبطال

الحياة السياسية

البابا تواضروس في يوم المحبة والأخوّة

في أول ظهور بعد أحداث الكاتدرائية..

البابا تواضروس: المحبة هي الباقية والوحدة تحتاج إلى أبطال

عبدالوهاب شعبان 07 يونيو 2015 14:19

في أول ظهور له بعد حادث الكاتدرائية الأربعاء الماضي، الذي أسفر عن إلغاء عظته الأسبوعية، شارك البابا تواضروس الثاني في احتفالية يوم المحبة الأخوية، بين الكنيستين القبطية الأرثوذكسية والكاثوليكية، والذي أقيم مساء اليوم بدير الآباء اليسوعيين بالأسكندرية.

 

وقال البابا تواضروس،  إن العملة الوحيدة التي ستبقى مع الإنسان بعد انتقاله "وفاته"، هي المحبة.

 

وأضاف خلال كلمته بالاحتفالية، عندما نتحدث عن المحبة فنحن نتحدث عن المسيح الواحد، والكتاب المقدس الواحد، وصولاً للملكوت الواحد، لافتًا إلى أن العالم اليوم جوعان للمحبة العملية.

 

وأشار تواضروس إلى أن يوم الأخوة والمحبة، اختاره البابا شنودة الراحل، باعتباره تاريخ أول مقابلة مع كنيسة روما ، إلى جانب كونه تاريخ جلوس البابا كيرلس السادس على كرسي مارمرقس الذي بدأ في عهده اشتراك الكنيسة القبطية في اللقاءات المسكونية.

 

ولفت البابا إلى  أن الوحدة بين الكنائس تحتاج إلى أبطال في الإيمان ، مشيرا إلى أن الوحدة تحتاج إلى ثلاثة أمور، أولها: الفكر المنفتح وليس الفكر الضيق المنغلق، داعيًا الكنائس إلى الصلاة اليومية، من أجل الفكر المنفتح.

 

  وأوضح، أن ثان متطلبات الوحدة، هو القلب المتسع، إلى جانب الروح المتضع الذي يحرس النعم، معربًا عن تقديره للبابا فرانسيس الأول بابا الفاتيكان، وروحه البسيطة في التعامل.

 

حضر الاحتفالية، الأنبا إبراهيم إسحاق، بطريرك الكنيسة الكاثوليكية، والأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس، وعدد من الأساقفة ، والكهنة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان