رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

رجال الأعمال شوكة فى حلق السيسي

 رجال الأعمال شوكة فى حلق السيسي

الحياة السياسية

الرئيس عبدالفتاح السيسي

ضرائب متأخرة ومصانع متوقفة..

رجال الأعمال شوكة فى حلق السيسي

سعيدة عامر 05 يونيو 2015 18:55

 فى وقت تتطلع فيه الحكومة لزيادة حجم الاستثمار، والنهوض بالاقتصاد المصري من عثرته، يصبح لرجال الأعمال الدور الأكبر والأهم فى ذلك وهو ما يعلمونه جيدًا، لذلك فهم يبحثون عن امتيازات أكثر للاستثمار فى مصر فيضغطون على صانع القرار للوصول لهدفهم وتحقيق أكبر قدر من المكاسب ليكونوا أداة ضغط على الحكومة.

 

وظهرت قوة رجال الإعمال كشوكة في حلق النظام عند تراجع الدولة عن تطبيق ضريبة الأسهم التى قابلها المستثمرون برفض عارم، وكذلك إصدار قانون الاستثمار الذى صدر بعد فترة طويلة من الانتظار.

 

خبراء أكدوا لـ"مصر العربية" أن رجال الأعمال يهتمون بتحقيق مصالحهم في مصر، ولديهم استراتيجية أنهم أقوى من الدولة، لكن ذلك كان خفيًا نوعًا ما قبل أن تظهر وجوههم بعد تولي السيسي، ومطالبته لهم بالتبرع لمصر.

 

أقوى من الدولة

 

 الدكتور  رضا عيسى، أستاذ الاقتصاد، أكد أن رجال أعمال مبارك هم من تعاونوا مع الرئيس المعزول محمد مرسي وكذلك هم من يبحثون حاليًا عن ذات التعاون مع الرئيس عبد الفتاح السيسي لكن على طريقتهم الخاصة وهى التى اعتادوا عليها منذ عهد مبارك بتحقيق مكاسبهم على حساب المواطن، وهى عكس سياسة السيسي،  مؤكداً أن رجال الأعمال المستغلين أحد مشاكل مصر المؤجلة.

 

وقال عيسي، إن رجال الأعمال لديهم استراتيجية راسخة بأن يكونوا هم أقوى من الدولة والمتحكمين فى العلاقة بينهم وبين الدولة، وهو عكس السياسة التى انتهجها السيسي الذى أعلن خلال زيارته الأخيرة لألمانيا بأنه آن الآوان ليعود للدولة دورها القوى فى كل المجالات.

 

دور الجيش الاقتصادى

 

وأشارعيسي، إلى أن الدور الاقتصادى للجيش يغضب عددا كبيرا من رجال الأعمال باعتبار أن أغلبيتهم احتكاريين ويهدفون لتحقيق مصالحهم وجني مزيد من الأرباح، فى ظل أن طبيعة السوق المصرية اختفى منها دور القطاعين العام والتعاونى لحساب القطاع الخاص وهو ما اضطر للجيش بلعب دور التوازن فى السوق.

 

ونوه عيسي، إلى أن الفترة القادمة فى مصر ستكون فترة تصحيح  الأوضاع ليعود رجال الأعمال لدورهم الطبيعي لا أن يتحكموا فى صانع القرار.

 

 لى ذراع الحكومة

 

 من جانبه رأى الدكتور حامد مرسي رئيس قسم الاقتصاد بجامعة قناة  السويس، أن رجال الأعمال  تمكنوا من لي ذراع الحكومة فى كثير من الأحيان ومنها تهربهم من دفع الضرائب ليصل متأخرات الضرائب عليهم ل 80 مليار دولار، واستمرار دعم الطاقة للمستثمرين، وعدم التزامهم بقرارات الدولة فيما يخص أجور عادلة للعمال، مؤكدًا أن كل هذا جاء نتيجة لضعف الحكومة أمامهم خاصة وأن الوزراء المعنين ليسوا مختصين بالدرجة الكافية.

 

 وأشار رئيس قسم الاقتصاد الاقتصاد، إلى أن السيسي لديه رؤية اقتصادية تقوم على إعادة دور الدولة الاقتصادى  وظهر ذلك من خلال بناء ترسانة الاسكندرية، والمشروع القومى للطرق، وقناة السويس الجديدة واستصلاح المليون فدان

 

وطالب  مرسي، الحكومة بإعادة إحياء القطاع العام ليقوم بدروه الوطنى أمام جشع رجال الأعمال حتى لا تقع الدولة فريسة لضغوطهم.

   

وقال الخبير الاقتصادي الدكتور أيمن إبراهيم، إن رجال الأعمال دائما ما يحاولون التقرب لرجال السلطة لإنهاء مصالحهم بشكل سريع، إلا أنه لما جاء عبد الفتاح السيسي رئيسا تغيرت الأمور لأنه طالبهم بالتبرع للدولة وهو ما  أحرجهم أمام المصريين.

 

وأوضح إبراهيم، أن الصراع بين  رجال الأعمال والدولة ظهر جليًا فى عزوفهم عن تشغيل أكثر من 3500 مصنع متوقف، مضيفًا: "كما ظهر رضوخ الدولة لضغوط رجال الأعمال فى ضريبة الأسهم عندما تعمدوا إسقاط البورصة  فألغت الدولة الضريبة".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان