رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالأرقام.. السادات: الدعم النقدى للصادرات غير مؤثر

بالأرقام.. السادات: الدعم النقدى للصادرات غير مؤثر

الحياة السياسية

محمد أنور السادات رئيس حزب اإصلاح والتنمية

مطالبا بتطوير التنافسية المصرية

بالأرقام.. السادات: الدعم النقدى للصادرات غير مؤثر

سعيدة عامر 04 يونيو 2015 12:56

انتقد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، الدعم النقدى للمصدرين، منوها بأنه لم يحقق خلال السنوات الخمس الماضية أى زيادة تذكر فى نسبة التصدير.

وقال السادات، فى بيان اليوم الخميس، إنه وفقا للأرقام الرسمية من البنك المركزى لم يزد إجمالى تصدير السلع غير البترولية عن 14 مليار دولار منذ عام 2009 حتى اﻵن، وارتفاع إجمالى الواردات السلعية لمصر بنحو 10 مليارات دولار فى نفس الفترة، ليصل إلى 60 مليار دولار فى عام 2014.

وتابع السادات بأن إجمالى المخصص المعتمد فى الموازنة العامة فى آخر خمس سنوات كان فى حدود 3 مليارات جنيه، أى أقل من 3% من الصادرات غير النفطية، مما يعنى أن معظم عمليات التصدير لا تعتمد فى الواقع على هذا الدعم الحكومى، وأن هناك ميزات تدعم المنتج المصرى فى هذه المجالات غير نسبة الدعم.

وأوضح السادات أن سياسة الدعم المباشر للتصدير ليست فعالة ولا مؤثرة فى زيادة الصادرات ولا فى تحفيزها، وبالتالى فلابد من الاستبدال بهذا الدعم المباشر دعما غير مباشر من خلال خطة إستراتيجية لتطوير التنافسية المصرية ودعم المنتجين بكل أنواعهم للنهوض بآليات التشغيل والإدارة والتسويق الدولى وتحديد مستهدف سنوى لزيادة الصادرات.

واقترح السادات عدة محاور لتطوير الإستراتيجية الجديدة للصادرات، كتحديد مستهدف سنوى متصاعد لزيادة الصادرات السلعية والخدمية لمصر، ويحاسب على أساسه المسئولون عن تنفيذ الإستراتيجية.

وطالب رئيس "الإصلاح والتنمية" بتخصيص موازنات لإجراء دراسات تفصيلية عن مشاكل كل قطاع إنتاجى وتحديد مستواه التنافسى فى الأسواق العالمية، ثم صياغة إجراءات ومقترحات سياسات واقعية لزيادة الوجود فى الأسواق الدولية ومنافسة السلع الأجنبية فى السوق المحلية على أسس الجودة والسعر معا.

وأكد السادات ضرورة الاستعانة ببيوت الخبرة الدولية المختصة فى تحديد معايير الجودة الإنتاجية، وتحويل هذه المعايير إلى قرارات يلتزم بتنفيذها المنتجون ومقدمو الخدمات، وتُعتمد موازنات لتدريب كوادر الشركات على تطبيق هذه المعايير، وإدخال النظم الجديدة فى عمليات التشغيل.

وشدد السادات على ضرورة التعامل بصرامة مع أى منتج أو مقدم خدمة يتلاعب بالمواصفات ويعرض سمعة المنتج المصرى بصفة عامة للتشويه، فى ظل منافسة إقليمية وعالمية، وتخصيص موازنات للتسويق الدولى للسلع المصرية، وإقامة معارض المنتجات ودعم المنتجين الجادين فى السفر للخارج، لعقد الصفقات وتسهيل كل الإجراءات لتنفيذ عقود التصدير.

السادات اقترح أيضا دعم مكاتب التمثيل التجارى فى السفارات والقنصليات بالخارج بكوادر اقتصادية وتسويقية تروج للشركات المصرية، وتحديد مستهدف سنوى متصاعد لهذه المكاتب، وتُحاسب على التقصير فيه.

وتأتى مقترحات السادات بعد مطالبته، أمس، الرئيس عبدالفتاح السيسى بسرعة تشكيل لجنة لإصلاح الوضع السيئ فى الصادرات المصرية، وتكليفها بتحقيق نمو سنوى فيها يعيد لمصر الملايين من فرص العمل التى فقدتها لصالح المنتج الأجنبي، داعيا اﻷحزاب وجمعيات اﻷعمال وخبراء اﻻقتصاد والبنوك لعقد مؤتمر ربع سنوي للخروج بحلول عملية لدعم مجهودات التصدير ورفع تنافسية المنتج المصرى فى الأسواق العالمية.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان