رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حقوقيون للسيسي: ولاء "قضاة الإعدام" للسلطة وليس للعدل

حقوقيون للسيسي: ولاء قضاة الإعدام للسلطة وليس للعدل

الحياة السياسية

الرئيس السيسى وميركل

بعد حديثه بأحكام طبيعية..

حقوقيون للسيسي: ولاء "قضاة الإعدام" للسلطة وليس للعدل

نادية أبوالعينين 03 يونيو 2015 20:36

شهدت أحكام الإعدام تزايدا منذ شهر مارس 2014، بصدور "أحكام إعدامات المنيا"، حتى بلغ عدد عدد المحكوم عليهم 1707 متهمًا سياسيًا أحيلت أوراقهم لمفتى الجمهورية فى 23 قضية منذ 30 يونيو 2013، صدق المفتى على 515 حكمًا بالإعدام، وقٌبل النقض وإعادة المحاكمة مرة أخرى لـ232 متهمًا.

 

وحتى الآن نفذ الحكم على 7 أشخاص، كان آخرهم إعدام 6 متهمين فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"عرب شركس"، لينتظر الباقي حبل عشماوي، أو تخفيف الأحكام.

 

تسبب عدد أحكام الإعدام فى مصر، للتعرض لانتقادات حقوقية من العديد من المنظمات والدول، إلا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، أوضح خلال كلمته في لقاءه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ببرلين، اليوم الأربعاء، أن غالبية أحكام الإعدام التي صدرت غيابية، وتسقط بمجرد مثول المتهم أمام المحاكمة، هذه ليس محاكم استثنائية".

 

أحكام جماعية

 

كانت بداية أحكام الإعدام فى قضية أحداث مطاى بالمنيا بصدور حكم بإعدام 529 فى 24 مارس ،2014، وبعد إعادة المحاكمة صدر الحكم بإعدام 37 متهم فى ٢٩ سبتمبر ٢٠١٤، وتكرر ذلك فى أحداث قسم العدوى بالمنيا، بإحالة 683 متهم للمفتى فى 28 إبريل 2014، وبعد إعادة المحاكمة صدر الحكم بإعدام 37 وقٌبل النقض على الحكم فى فبراير 2015.

 

فى أحداث كرداسة، أصدرت المحكم حكم بإحالة اوراق 183 متهم للمفتى فى ١٨ مارس ٢٠١٥، وبعد النقض أيدت الحكم على 5 متهمين فى ٢٠ إبريل ٢٠١٥، وفى 11 إبريل 2015 صدر الحكم فى القضية بإعدام 14 من المتهمين والمؤبد للأخرين

 

ووفقا لتقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، انه خلال شهر مايو صدر 122 حكما بالإعدام، من بنيهم 16 تأكد إعدامهم بعد الإحالة للمفتى، و 106 حالات صدر في حقهم قرارات بالإحالة للمفتي.

 

المحاكمات استثنائية

 

وعلق عمرو أمام، المحامى بمركز هشام مبارك للقانون، على أن حديث السيسى عن أن المحاكمات تتم أمام القضاء الطبيعى غير حقيقى، ﻷنه أنشا 20 دائرة ارهاب، لنظر قضايا معارضيه بشكل واضح.

 

وأضاف فى تصريحات لـ"مصر العربية" أن تلك المحاكمات استتثنائية، وولائها للسلطة وليس للعدل، بحد قوله.

 

وحول أحكام الإعدام أشار إلى انه أصبح هناك سهولة فى نطق القاضى بحكم الاعدام، على الرغم من كونه حكم "ليس بالسهل"، ويجب على القاضى تحرى الدقة ليس فقط من خلال الورق وتحريات النيابة، ولكن أن يتحرى ضميره، فى الوقوف عند نقطة محايدة ما بين الخصمين، وهم السلطة والمتهم، وهذا لا يحدث.

 

وأكد أن هناك تحيزا من جانب القضاة الذين يشكلون دوائر الإرهاب للسلطة، وهو ما يظهر فى تصريحات لبعضهم كالمستشار محمد ناجى شحاته، رئيس الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات الجيزة، فى القضايا التى ينظر فيها، معبرا عن وجه دوائر الارهاب فى الحكم لصالح السلطة.

 

وتابع قائلا: ”كل ما قاله السيسى ليس له علاقة بالواقع من قريب أو من بعيد، ولو هناك انتهاكات لحقوق الإنسان فى دولة من العالم، أو التنكيل بالمعارضين، فمصر أكبر مثال حاليا".

 

وأشار سيد صبحى، محامى بمركز نضال للحقوق والحريات، أنه ليس من الحقيقى أن الأحكام تسقط بمجرد وصول المتهم لمقر المحاكمة، على أرض الواقع، واصفا ما قيل بـ"كلام على ورق".

 

وأكد انه فى العديد من القضايا التى صدرت فيها أحكام غيابية فى الفترة الأخيرة، بعد القبض على المتهيمن، حبسوا لأكثر من 6 شهور، فى انتظار تحديد جلسة لإعادة المحكمة، لمجرد التنكيل بهم.

 

ولفت إلى أن مصر تشهد يوميا صدور أحكام من محاكم استثنائية سواء من دوائر الإرهاب والمحاكمات العسكرية

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان