رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تعرف على النقاط التى تجاهلها مؤتمر السيسي وميركل

تعرف على النقاط التى تجاهلها مؤتمر السيسي وميركل

الحياة السياسية

مؤتمر مشترك بين الرئيس السيسي وانجيلا ميركل

تعرف على النقاط التى تجاهلها مؤتمر السيسي وميركل

عبدالغنى دياب 03 يونيو 2015 20:09

لقاء كان مرتقب جمع الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمستشارة الألمانية التى وصفها الإعلام المصري بأنها "مش سهلة" ووصفتها صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية،، بـ"مستشارة العالم"، تعليقا على الجهود التي تبذلها ميركل في عدد من الملفات الشائكة على مستوى أوروبا.

 

تناول المؤتمر الصحفى الذى عقده الجانبين، وضع الحريات فى مصر، ومكافحة الإرهاب، والتطور الديمقراطى، وغيرها من الملفات، إلا اللقاء أغفل عدة نقاط نشير إليها فى التقرير التالى.

 

تجاهل المؤتمر الذى استمر قرابة نصف ساعة، الحديث عن الانتخابات البرلمانية التى ستكتمل بها خارطة الطريق التى أقرت فى 3 يوليو، والتى بدأت إجراءتها فى 15 يوليو 2014 ولم تنتهى الحكومة حتى الآن من إعداد صيغ نهائية لقوانين الانتخابات، بعد حكم المحكمة الدستورية بتأجيلها لوجود عوار دستورى بقانون تقسيم الدوائر.

 

 

النقطة الثانية التى لم ترد بمؤتمر السيسي ميركل، عدم إعلان أى نتائج عن اتفاقات تمت بين البلدين على المستوى الاقتصادى أو السياسي، أو الوعد باتمامها، سوى وعدا لميركل بدعم الاقتصاد المصري، وتقديم خبرات الألمان لمصر فى مجال التكنولوجيا.


ركزت ميركل فى حديثها على أحكام الإعدام الصادرة بحق الرئيس المعزول محمد مرسي، وعدد من أنصاره، ووضع حقوق الإنسان بمصر، ليتذرع السيسي بالوضع فى مصر، وأن الدولة تكافح إرهاب، وفاشية دينية، كما أن أحكام القضاء المصري لا يتم الاعتراض عليها، وأنها صادرة جميعها دون تدخل للسلطة التنفيذية.

 

الدعوة التى وجهتها برلين للسيسي أثير حولها لغطا إعلاميا واسعا خصوصا بعد إعلان البروفيسور نوربرت لامرت- رئيس البرلمان الألماني- فى تصريح لصحيفة "دير شبيجل" الألمانية، أنه ألغى لقاءً له مع الرئيس المصري أثناء زياته، لافتا إلى أن السبب هو "وضع حقوق الإنسان في مصر"، وأنه أرسل خطابا إلى السفير المصري في برلين موضحًا فيه أسباب رفضه لقاء السيسي.



ووصفت وكالة الأنباء الألمانية، السيسي بالضيف الصعب، وقالت فى بيان بثته على موقعها إن حكومة برلين ترددت في توجيه دعوة للرئيس عبدالفتاح السيسي لزيارة ألمانيا لفترة أطول مقارنة ببعض الحكومات الأوروبية الأخرى.

 


بعد فتح المجال للإعلاميين لتوجيه أسئلة للممثلى البلدين، وجه مراسل التلفزيون المصري سؤالا للمستشارة الألمانية قائلا: بعد اتضاح الرؤية لدى الجانب الألمانى هل يمكن أن تعمل برلين على توضيح ما حدث فى مصر بعد 30يونيو، للجانب الأوربي، لترد أنجيلا بأن التعاون سيكون فيما اتفق عليه، وعلى المصريين توضيح صورتهم للعالم بأنفسهم، وأنهم سينتظرون حتى يروا .

 


 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان