رئيس التحرير: عادل صبري 10:20 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كاهن قرية "فتنة التهجير": 60% من الاحتقان زال.. ومطلبنا تطبيق القانون

كاهن قرية فتنة التهجير: 60% من الاحتقان زال.. ومطلبنا تطبيق القانون

الحياة السياسية

القس هاتور بشرى كاهن كنيسة العذراء بقرية كفر درويش

فى حوار لـ "مصر العربية"

كاهن قرية "فتنة التهجير": 60% من الاحتقان زال.. ومطلبنا تطبيق القانون

صمت البابا تواضروس طوال فترة الأزمة "حكمة" لإيجاد حلول عملية

عبدالوهاب شعبان 03 يونيو 2015 10:07

عن مشهد استقبال المهنئين بعودة الأسرة المهجرة غاب القس هاتور بشرى، كاهن كنيسة العذراء بكفر درويش، شأنه فى ذلك شأن أغلب المشاركين فى الجلسات التحضيرية، التى أسفرت عن مؤتمر شعبى لتهيئة الأجواء بالقرية، بحضور محافظ بنى سويف، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية، قبيل عودة الأسرة لمنزلها، بعد غياب استمر لثمانية أيام.

فى الكنيسة التى تقع على مقربة من المنزل لم يكن الكاهن موجودا، لكن الخادم أرشدنا إلى وجوه بمنزل نصحى بشرى، أحد الفاعلين فى إعادة الاستقرار للقرية بعد أيام من الشحن الطائفى.

إلى هناك بصحبة دليل من أبناء القرية كان القس هاتور الذى يتولى مهام الكنيسة بالقرية منذ 22 عاما، يجلس بصحبة عدد من الشباب المسيحيين، وعلى وجهه تبدو علامات الإرهاق، جراء سهر متواصل خلال الفترة الماضية، أملا فى عودة الهدوء للقرية التى لم تشهد من قبل أى توتر طائفى، على حد قوله.

بادر الكاهن برفضه التحدث للإعلام، إزاء مغالطات نسبت إليه فى بعض الصحف، دون أن يدلى بأى تصريحات، حيال الفتنة حديثة العهد بهدوئها، ومع إقناعه بجدوى حديثه للرأى العام، فى أعقاب هدوء مؤقت للأجواء أعرب القس هاتور عن ارتياحه لحوار محدد الأسئلة، دون الدخول فى تفاصيل عن بدايات الأزمة.

"مصر العربية" حاورت الكاهن عن كيفية تهجير الأسرة، وتقييمه لصمت البابا تواضروس الثانى طوال فترة التهجير، وترتيبات ما قبل عودة الأسرة المهجرة لمنزلها، فكان الحوار التالى:

** نريد أن نعرف كيف بدأت الأزمة فى كفر درويش؟ ولماذا أسفرت عن تهجير الأسرة على هذا النحو؟

لا أريد الكلام فى أمور انتهت؛ لأن البعض نسب لى كلاما لم أصرح به، وكلنا فوجئنا بالأزمة وما جرى من أحداث، وجلسنا فورا مع كل الأطراف لتدارك الأمر.

** ما هى الترتيبات التى سبقت عودة الأسرة المهجرة للقرية؟

اجتمعنا بالسيد محافظ بنى سويف فى حضور كل القيادات، وعُقد الصلح بين مجموعة من المسلمين والأنبا أسطفانوس مطران ببا والفشن، ممثلا عن المسيحيين.

** كيف ترى صمت البابا تواضروس طوال فترة التهجير على الرغم من مطالب عدد من النشطاء بتدخل الكنيسة؟

البابا تواضروس الثانى له علاقة خاصة بالرئيس عبدالفتاح السيسى، ولكن التهجير حدث، وصمت الكنيسة خلال تلك الفترة كان "حكمة"، لأجل إيجاد حلول عملية للأزمة.

** هل تواصلت مع الأسرة خلال فترة إقامتها بدير الجرنوس بالمنيا؟

نعم، كنت أتواصل معها بشكل يومى، وكنت دائما أقول لهم: "اطمنوا، لأن المسلمين بالقرية غير راضين عما حدث".

** حدثنا عن دورك تحديدا فى أيام التهجير.

فى فترة ما بعد تهجير الأسرة كنا نسعى جميعا لإرساء المحبة، وتوسيع دائرة الحب والتفاهم فيما بيننا.

** هل ترى أن ملف فتنة كفر درويش أغلق تماما بعودة الأسرة لمنزلها؟

نعم، هذا الملف أغلق تماما، والأمور بدأت فى التحسن تدريجيا بنسبة 60%.

** كيف يُتَوصل إلى نزع الاحتقان بنسبة 100%؟

نسبة الاحتقان التى تبلغ 40% سيُسيطر عليها وتُزال تماما بالتعاون المشترك وتوسيع قاعدة المودة، وتعاون كل الأطراف والقيادات الشعبية.

** الأقباط يرون أن جلسات الصلح العرفية سبب فى تكرار مثل هذه الأحداث.. كيف تقيم ذلك؟

مطلبنا الأساسى هو تفعيل دولة القانون، والقانون له الدور الأول والنهائى فى إحكام كل الموضوعات على المستويين الداخلى والخارجى.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان