رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أسقف ألمانيا: أحكام الإعدام ليست فى مصلحة السيسى

أسقف ألمانيا: أحكام الإعدام ليست فى مصلحة السيسى

الحياة السياسية

الأنبا دميان أسقف ألمانيا

فى حوار لـ "مصر العربية" قبيل ساعات من الزيارة

أسقف ألمانيا: أحكام الإعدام ليست فى مصلحة السيسى

عبدالوهاب شعبان 01 يونيو 2015 20:14

"الألمان لديهم حساسية تجاه أحكام الإعدام، يرفضونها بشدة، ولا يطبقونها فى بلادهم"، كانت تلك العبارة المطولة مفتتحا لحديث مع الأنبا دميان أسقف الكنيسة الأرثوذكسية بألمانيا، قبيل ساعات من زيارة الرئيس السيسى المقررة لـ"برلين"، غدا الثلاثاء.

الأسقف الذى ليس لديه معلومات كافية عن برنامج الزيارة، قال إن قرار إحالة أوراق الرئيس المعزول محمد مرسى للمفتى، فى قضية الهروب الكبير، جانبها الذكاء السياسى، لافتا إلى أنها أحدثت انطباعا ليس معروفا عن الشعب المصرى لدى الشعب الألمانى.

وأضاف الأنبا دميان أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أساتذة لاهوت بالكنائس الألمانية، فى أعقاب الحكم بإعدام 529 مصريا بالمنيا فى مارس الماضى، ممهورا بصراخهم، وطلبهم وقف هذا الأمر فى مصر، بغض النظر عن التفاصيل.

وأشار أسقف ألمانيا إلى أن لم يتلق تعليمات بابوية من البابا تواضروس الثانى، بشأن الزيارة، لكنه فى الوقت ذاته يتعاون مع الجالية المصرية لاستقبال الرئيس بالعاصمة الألمانية "برلين".

عن ترتيبات الكنيسة، وخلفيات رفض رئيس البرلمان الألمانى لقاء السيسى، وموقفه من أزمة الأنبا يوسف أسقف أمريكا، ومدى تأثير الزيارة على الشعبين المصرى والألمانى فى ضوء خبراته، كان هذا الحوار:

** كيف ترى زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لألمانيا؟ وهل هناك دور تنظيمى للكنيسة قبل وأثناء الزيارة؟

لست ملما بتفاصيل الزيارة وبرنامجها، لكن الكنيسة تشجع من يريد الذهاب لاستقبال الرئيس، وتجرى ترتيبات الاستقبال بالتعاون مع الجالية المصرية، عن طريق مجموعة من كل مدينة، تنسق خروج المواطنين، والهتافات، واللافتات.

** ما هى الترتيبات التى تجرى تحديدا قبيل وصول الرئيس لألمانيا؟

الترتيبات تخضع لرؤية مسئولى الاتصال بالمصريين فى مدن ألمانيا، للاستعلام عمن تؤهله ظروفه للوجود عبر توفير وسائل مواصلات، تنقل الراغبين فى استقبال الرئيس بالعاصمة برلين، الساعة 8 صباحا.

** هل تلقيت اتصالا من المقر البابوى بالكاتدرائية بتكليفك بمهام واضحة أثناء الزيارة؟

تلقيت اتصالا من سكرتارية البابا تواضروس دون تكليف بشأن الزيارة، لكن مسئولين بالدولة طلبوا منى التعاون مع منظمى الزيارة

** كيف استقبلتم رفض رئيس البرلمان الألماني لقاء الرئيس السيسى؟

رئيس البرلمان الألماني قد تكون لديه موانع بروتوكولية، لكنه ليس أعلى منصبا من السيسى، وبصراحة لم يكن هناك ذكاء سياسى فى إعلان إحالة أوراق محمد مرسى للمفتى، قبيل زيارة الرئيس لألمانيا؛ لأنهم لا يعرفون هذه الروح عن الشعب المصرى.

** هل تأثرت الزيارة بإعلان إحالة أوراق مرسى للمفتى؟

نعم، لأن الألمان عندما يسمعون خبرا عن إعدام شخص يصابون بـ"أرتيكاريا"، ولديهم حساسية شديدة تجاه هذا الأمر، وحين أعلن القضاء إعدام 529 مصريا بالمنيا فى مارس الماضى، تلقيت اتصالا من أساتذة مسيحيين علماء لاهوت إنجيلى، وكانوا يصرخون ويطالبوننى بوقف هذا الأمر فى مصر، دون الدخول فى أية تفاصيل أخرى، لذلك توقيت إعلان إحالة أوراق مرسى للإفتاء غير موفق وأثر سلبا، وأنا لست خبيرا سياسيا، لكننى خادم للأقباط فى ألمانيا.

** هل يعنى ذلك أن المعسكر الرافض لما حدث فى 3 يوليو والداعم لجماعة الإخوان لديه تأثير فى الرأى العام الألمانى؟

لست خبيرا سياسيا، ولن أتحدث عن عاطفة؛ لأننى دائما أحب المصداقية فى حديثى.

** هل تحدد لنيافتكم لقاء مع الرئيس السيسى بألمانيا؟ وماذا تحمل فى جعبتك من رسائل حال لقائه؟

هذا تحدده السفارة المصرية، وحتى هذه اللحظة لم أتلق دعوة كتابية، ربما لدواعٍ أمنية، لم تفصح السفارة عن ذلك، وإذا قابلته فإنى أطلب من الله أن أقول الكلام المناسب فى الوقت المناسب.

** كيف ترى الأزمة الراهنة بين الأنبا مايكل والبابا تواضروس الثانى؟ وما تعليقك على قرارات المجمع المقدس؟

ليس هناك خلاف بين الأنبا مايكل والبابا تواضروس، وإنما هو خلاف تنظيمى، ولابد من صفة قانونية للأسقف حتى يمارس مهامه بفاعلية، والبابا تواضروس شكل لجانا لحسم هذا الأمر، ونحن جميعا أعضاء بالمجمع المقدس، نخضع لرأس الكنيسة، ونحل مثل هذه الأمور بصفة ودية، ومش محتاجين حد من برة يضع آراءه

** ماذا عن أزمة الأنبا يوسف بشأن اسم الكنيسة الأمريكية الأرثوذكسية وما اعتبره البعض انشقاقا؟

الكنيسة القبطية أصبحت كنيسة عالمية، ولدينا مطارنة ليسوا من أصل مصرى، ومولودون فى بلاد المهجر، ومن ينضمون للكنيسة بعد ذلك ويتحدثون بلغتهم الأصلية، فإن هذا لا يمكن تسميته "انشقاقا" عن الكنيسة، وحين أقيم قداسا باللغة الألمانية، فإن هذا لا يعد خروجا عن الطقس، وهذا ما حدث مع الأنبا يوسف.

** ما شكل التعاون بين الكنيسة الأرثوذكسية بألمانيا وباقى الطوائف المسيحية والإسلامية؟

الكنيسة فى ألمانيا تتعامل مع الجميع، ونهتم باللاجئين فى ألمانيا عن طريق مركز إيواء، يقدم خدمات للاجئين من كل دول العالم، وأكثرهم مسلمون، ونساعدهم فى الترجمة، والاتصال بالمحامين، وقد أشاد وزير داخلية ألمانيا بهذا الجهد خلال زيارة له فى الفترة الماضية.

** ماذا تريد أن تقول قبيل زيارة الرئيس لألمانيا؟

أصلى من أجل مصر، التى تقدست بزيارة العائلة المقدسة، وأعطت حق لجوء للسيد المسيح، وأرجو أن يبعد الله عنها كل عنف، وأن تنعم دائما بالسلام.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان