رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رئيس حزب للسيسي: "اشمعنا الوفد نشتكيك الى الله"

رئيس حزب للسيسي: اشمعنا الوفد نشتكيك الى الله

الحياة السياسية

السيسي خلال لقاءه بأعضاء حزب الوفد - أرشيفية

رئيس حزب للسيسي: "اشمعنا الوفد نشتكيك الى الله"

جبر المصري 29 مايو 2015 20:58

حصلت مصر العربية على رسالة بعث بها محمد فريد زكريا، رئيس حزب أحرار الثورة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي بعنوان "نشتكيك إلى الله لماذا تجلس مع الوفد ولا تجلس معنا" يهاجمه فيها على لقاءه بالمتنازعين في حزب الوفد لحل مشكلته.

 

وقال زكريا في رسالة وصفها بأنها ممنوع نشرها وهي بعنوان: "رسالة مفتـوحـة وصريحة للرئـيـس والشعـب”: “ يـا ريـس:حــرام عـليـك!أنت زعـيم الأمة! سوف أشتـكيـك للـه! لقد أيدناكم وساندناكم ودعمناكم لأنكم مكلف من الله!بإنقاذ الإسلام وسلالة العرب! لهذا يؤلمنا ـ إضاعة وقتكم الغالي المملوك للشعب والأمة ـ أن تجلس مع المتصارعين علي رئاسة حزب الوفـد لتسمع لهم وتصالحهم!..وهذا ما لم يفعله أحد من الزعـماء من قبل! .. لا الزعـيم عـبد الناصر! .. ولا الزعـيم السـادات ولا حتى الرئيس/ مبارك!.. ولا أي زعـيم أو رئيـس في العـالم يا ريـس: أنت أكبر من هذا!..ووقتك أغلي من هذا!”.

 

وأضاف: "ثم لماذا حزب الوفد بالـذات!أغلب الأحـزاب بها صراعـات!فلماذا لم تجلس معـهم لتصـالحهم! ولماذا الانحياز لحزب الوفد فقط!أين العدالة والمساواة؟!أين عدالة اللـه! ولمـاذا لم تجلس معـنا في حزب الأحرار!الذي شاركت في تأسيسه كمنبر عام 1975 وكحزب عام 1976 ثم قسمتـه مباحـث أمن الدولة منذ عام 1998 ومنعـتني من رئاستـه بالقوي! برغـم أني كنت ممثله دستورياً في اللجنة العامة بمجلـس الشورى منذ عام 1995!!والوحيد الذي أمد الله عـمره من المؤسسين".

 

وتابع: "لهذا أطلبك بعـدل الله! ومعاملتنا وكل الأحزاب مثل حزب الوفد! يـا ريـس: لقد قمت عبر خبرتي السياسية الطويلة ببحث لتحديد قوة الأحزاب الـ 96 حـزب! فاكـتشفـت الكارثـة المضحكة! 51 حـزب ليـس لهم مقـر أو تليفون أرضي!ومقراتهم!هي منزل رئيس الحزب!والتليفون موبايل رئيس الحـزب! وأغـلـب الأعـضاء هـم أسـرة رئـيس الحـزب وبعـض أصدقـائـه”.


يـا ريـس: حرام عليك!وأنت زعـيم الأمة!أن تجلس شهرياً مع أحزاب معارضة (المفروض أنها ستعارضك!) وتضعهم في قائمة مخالف لتعددية الدستور! وأغلبهم من أنصاف السياسيين!وليس لهم أي تواجد!وجيرانهم لا يعرفونهم!نرجو سؤال المخابرات لهذا نرجو أن تعاملنا بالمثل والعدل والمساواة!لأني سأشتكيك إلي اللـه!”.

 

اقرأ أيضًا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان