رئيس التحرير: عادل صبري 05:55 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مؤيدو ومعارضو مرسي وجها لوجه بمحيط قصر الاتحادية

مؤيدو ومعارضو مرسي وجها لوجه بمحيط قصر الاتحادية

الأناضول 19 يوليو 2013 20:59

اقترب أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي من معارضيه في محيط قصر "الاتحادية" الرئاسي، شرقي القاهرة، مساء اليوم الجمعة، حيث بقى الطرفين وجها لوجه، وتفصل بينهما قوات الجيش على مسافة 50 مترا.

 

ووصلت مساء اليوم مسيرة لمؤيدي مرسي إلى محيط قصر الاتحادية مساء اليوم حيث يعتصم معارضو مرسي هناك منذ 30 يونيو/ حزيران الماضي.

 

وأحكمت قوات الجيش قبضتها على محيط القصر ووضعت 12 مدرعة بعرض الشارع الرئيسي أمام القصر الرئاسي لمنع وصول مؤيدي الرئيس المعزول إلى قصر الاتحادية وفصلت بين الجانبين على مسافة 50 مترا لمنع وقوع اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين، بحسب شهود عيان.

 

وظل مؤيدي الرئيس المعزول يرددوا هتافات معادية للفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع وقادة الجيش وأخرى مؤيدة لمرسي لعدة دقائق، فيما قامت مروحية تابعة للجيش بالتحليق بمستوى منخفض أعلى المتظاهرين المعارضين لمرسي وألقت عليهم عشرات الأعلام المصرية.

 

وقابل معارضو مرسي هذه الأعلام بالتصفيق والألعاب النارية، وقاموا بتشغيل الأغاني الوطنية على المنصة الرئيسية للاعتصام.

 

وكانت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول تحركت مساء اليوم الجمعة نحو مقار وأماكن حيوية بالقاهرة، بينها مقار إعلامية وأمنية مثل وزارتي الدفاع والداخلية ونادي الحرس الجمهوري الذي شهد أحداث دموية مؤخرا.

 

وفي الوقت الذي دعا فيه "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المؤيد لمرسي لمظاهرات حاشدة في مختلف ميادين مصر اليوم في اطار ما أسماها "جمعة كسر الانقلاب"، دعت حركة تمرد التي قادت مظاهرات 30 يونيو الماضي والتي كانت سببا في تدخل الجيش للاطاحة بمرسي في 3 يوليو الجاري لمظاهرات مقابلة اليوم تحت اسم "جمعة النصر والعبور" تتركز أساسا في ميدان التحرير بوسط القاهرة وأمام قصر "الاتحادية" الرئاسي.

 

وتأسس التحالف الوطني لدعم الشرعية الشهر الماضي ويتشكل من أحزاب إسلامية، على رأسها حزب الحرية والعدالة (الحاكم سابقا) والوسط والأصالة والبناء والتنمية، إضافة إلى محاربين قدماء ونقابات مهنية وعمالية، وقال في بيان تأسيسه إن هدفه هو حماية "شرعية" الرئيس محمد مرسي بالوسائل القانونية والسلمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان