رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الكرامة لحقوق الإنسان: إغلاق ملف عصام عطا تكريس للإفلات من العقاب

الكرامة لحقوق الإنسان: إغلاق ملف عصام عطا تكريس للإفلات من العقاب

نادية أبوالعينين 19 يوليو 2013 10:08

أبدت مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان استياءها من قرار حفظ التحقيقات فى قضية مقتل الشاب عصام عطا، والذى كان مسجونا على خلفية حكم محكمة عسكرية استثنائية، ولقى مصرعه أثناء احتجازه بسجن طرة في أكتوبر 2011.


وقال محمد عطا شقيقه، إنه فوجئ بإصدار نيابة استئناف القاهرة قرارا باستبعاد ما نسب للضابط المتورط في تعذيب عصام بسجن طره بمساعدة ضباط آخرين، وقررت النيابة حفظ القضية وإرسالها لمكتب النائب العام الذي قرر إغلاق الملف.


وأضاف محمد عطا "لن أصدقهم لأننى سمعت أخي قبل وفاته بساعات يقول إن الضابط عذّبه وهتك عرضه بخرطوم مياه ووضعه في الحبس الانفرادي، وأجبره على شرب خليط من المياه ومسحوق الغسيل والسجائر والزيت. وحتى بعد أن ساءت حالته رفضوا عرضه على طبيب، ولم يرسلوه للمستشفى إلا بعد أن بدأ في الاحتضار، حيث مات بمجرد وصوله ".


وأشار محمد إلى أن وزارة الداخلية بالتعاون مع هيئة الطب الشرعي حاولت تشويه سمعة شقيقه والإشارة بأنه توفى نتيجة تعاطيه أقراصا مخدرة - على حد قوله.

وأكد أن ما قالته الداخلية نفاه التقرير الموازي الذى أصدره المدير السابق للطب الشرعى الدكتور محمد سليم والذى أكد فيه استحالة وفاة الشاب نتيجة لتعاطي المخدر - إراديا أو لا إراديا - لضآلة الكمية التي تحدث التقرير الرسمي عنها والتي لا تتسبب في إحداث وفاة.


وأكدت أسرته، أن ابنهم تعرض للتعذيب على يد مباحث سجن طرة على مدار يومين كاملين، وقد أخبرهم في آخر اتصال بهم أن مباحث السجن تجبره على شرب مياه ممزوجة بمسحوق غسيل وأنه يعانى من نوبات تقيؤ شديدة ومن أوجاع شديدة في بطنه جراء ذلك، وتلقوا بعدها خبر وفاته.


وقال أحمد مفرح الباحث بالكرامة "قضية عصام عطا نموذج لسياسة الإفلات من العقاب الممنهجة، وخصوصا في الجرائم التي تورطت فيها الأجهزة الأمنية".


وأضاف "لم يعد مقبولاأن تقع جريمة قتل بحق سجين حكم عليه تعسفيا من قبل محكمة عسكرية وتقتله الشرطة وتحفظ النيابة العامة التحقيقات ونتحدث عن العدالة وحقوق الإنسان في مصر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان