رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

قيد الصحفيين: إعلان الأسماء لا يعنى قبولها ونعمل وفق ضوابط

قيد الصحفيين: إعلان الأسماء لا يعنى قبولها ونعمل وفق ضوابط

الحياة السياسية

خالد ميرى - رئيس لجنة القيد بنقابة الصحفيين

بعد إعادتها 27 مستبعدا واتهامها بخرق اللائحة

قيد الصحفيين: إعلان الأسماء لا يعنى قبولها ونعمل وفق ضوابط

ممدوح المصرى 17 مايو 2015 16:29

عاصفة من الاتهامات أصابت لجنة القيد بنقابة الصحفيين بعد إعلانها إعادة ٢٧ من المستبعدين إلى كشوف المتقدمين للجنة القيد لجدول تحت التمرين، المقرر عقدها ٢٤،٢٥،٢٦ مايو الجارى، من جريدة اليوم السابع والوطن.

 الاتهامات تواصلت أيضا بسبب إعلان اللجنة أسماء بعض المؤجلين بجريدة الشارع المحظور القيد منها لفصلها صحفيين، بالإضافة إلى إعلان أسماء متقدمين من جريدة الكرامة على الرغم من فصلها أكثر من ثمانية صحفيين.

 

إعلان الأسماء لا يعنى القبول

 

قال إبراهيم أبوكيلة، عضو لجنة القيد بنقابة الصحفيين، إن إعلان أسماء المتقدمين للجنة القيد لا يعنى قبولهم، موضحا أن اللجنة أعلنت باقى الأسماء، سواء من جريدة اليوم السابع أو الوطن، بناء على عدد من التظلمات.

وأضاف أبوكيلة، فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن اللجنة اعتمدت فى بداية التقديم على عدة آليات، أهمها "أسبقية التعيين والسن، وأسبقية التقدم للنقابة"، منوها بأن تلك الشروط انطبقت على كثير من المتقدمين.

ووجه عضو لجنة القيد رسالة لأعضاء النقابة قائلا: من يملك أى دليل أو يعلم أن هناك متقدما لم يمارس المهنة أو عُيِّن بمحاباة فعليه التقدم فورا للجنة بطعن، مؤكدا أن اللجنة ستنظر جميع الطعون المقدمة، التى انهالت عليها بالفعل.

وشدد عضو لجنة القيد على أنه لن يُقبل أى عضو بالنقابة إلا بعد التأكد من عمله ومدى إمكانياته الصحفية التى تؤهله ليصبح عضوا بـ"الصحفيين"، منوها بأن اللجنة تبتعد عن كل الأهواء الشخصية وتلتزم بالمهنية فقط.

 

الالتزام باللائحة

 

وأكد جمال عبدالرحيم، السكرتير العام لنقابة الصحفيين، أن لجنة القيد بالنقابة أعلنت أسماء جميع المحررين المتقدمين للقيد بجداول تحت التمرين بناء على عدد من التظلمات التى قدمت لها، بعد استبعاد عدد من الذين لم يجتازوا الدورات التدريبية بجامعة القاهرة.

 

وأوضح عبدالرحيم، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد، أن لجنة القيد استبعدت بعض الزملاء من الكشوف التى أُعلنت الأسبوع الماضى طبقا لعدد من الضوابط، مشيرا إلى أن اللجنة تراجعت عن ذلك القرار بعد أن فوجئت بانطباق الشروط على جميع المتقدمين للقيد.

 

وشدد السكرتير العام لنقابة الصحفيين على أن إعلان أسماء جميع المتقدمين للجنة القيد لا يعنى بطبيعة الحال قبولهم، ولكن لن يُقبل سوى الأعداد المحددة فى اللائحة، لافتا إلى أن مجلس النقابة طلب من لجنة القيد الالتزام باللائحة، وتعهد أعضاء اللجنة بتنفيذ ذلك خلال اجتماع هيئة المكتب الذى عقد مساء أمس.

 

خرق للوائح

 

وعلى الجانب الآخر، فسر جمال عبدالمجيد، عضو رابطة "مراسلون بلا حدود" وعضو الجمعية العمومية للصحفيين، إعلان قبول أعداد المتقدمين بلجنة القيد بعيدا عن اللائحة بأنها مجاملات من اللجنة من أجل البحث عن الشعبية المفقودة، ما يؤكد أن سياسة السداح مداح تحاول العودة من جديد داخل النقابة.

 

وتابع عضو الجمعية العمومية، فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن ما فعلته اللجنة هو استهتار من رئيس اللجنة خالد ميرى والأعضاء بلوائح النقابة المنظمة لتسجيل الراغبين فى الدخول، وهذا يعيدنا إلى الوراء مرة أخرى عندما كانت اللجنة سيدة قرارها.

 

وعن قبول بعض الأسماء من جرائد محظور القيد منها بسبب فصل الصحفيين أعضاء النقابة، أوضح عبدالمجيد أن اللجنة تضرب بجميع الأعراف النقابية عرض الحائط، متسائلا: كيف للنقابة أن تقبل أعضاء جددا من جرائد تفصل صحفييها، بالإضافة إلى أنها محظورة تحت عنوان "مؤجلة"، بالإضافة إلى جريدة الكرامة التى فصلت كثيرا من الصحفيين تحت سمع وبصر الجميع.

 

اقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان