رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فى ضرائب الإسكندرية.. طلب العمل فى تخصصه فأحالوه ﻷعمال كتابية

فى ضرائب الإسكندرية.. طلب العمل فى تخصصه فأحالوه ﻷعمال كتابية

الحياة السياسية

الموظف المتضرر

فى ضرائب الإسكندرية.. طلب العمل فى تخصصه فأحالوه ﻷعمال كتابية

عبد الغنى دياب 17 مايو 2015 08:57

“ دولة القانون" تصريحات حكومية تؤكد التزام الدولة بنصوص القانون وإعمالها، يقابلها على الجانب الآخر قاعدة يصرح بها مراقبون للأداء الحكومى بأن المشكلة الأسياسية فى مصر ليست فى قلة التشريعات المنصفة ولكنها فى عدم تنفيذ القانون من قبل القائمين على الإدارة، فى السطور القادمة نسرد واقعة حكومية تشهد على تجاهل أحكام القانون.

 

فى عام 2009 رزق أحمد السعيد أحمد الشيشينى القاطن بإحدى قرى مركز إيتاى البارود محافظة البحيرة، بوظيفة بمديرية الضرائب العقارية بالإسكندرية، بعد عدة سنوات من تخرجه من معهد المحصلين والصيارف، وتم توزيعه على قسم خدمة المواطنين بالمصلحة، وبعد ذهابه لاستلام وظيفته الجديدة التى جاءت بعد طول انتظار، فوجيء بطلب من مدير المصلحة بتسكينه بقسم إدارة شؤون العاملين قسم المرتبات مؤقتا، لوجود عجز فى الموظفين بهذا القسم على أن يعود لقسمه الأساسي فى حالة تعيين موظفين جدد.

 

 

فى العام الماضى تم تعين عدد من حملة الماجستير بالمصلحة ومنهم بعض الموظفين بقسم شؤون العاملين، فتقدم الشيشينى بطلب للعودة لقسمه الأصلى بدلا من الانتداب بقسم شؤون العالملين ﻷنه خارج تخصصه، لكنه فوجئ بطلب من مدير المصلحة بطلب توقيعه على اقرار رسمى بتحويله ﻷعمال كتابيه.

 

الموظف الثلاثينى حمل أوراق تعينه والطلبات التى تقدم بها وأرفق فيهم مرسوما رسميا صادر عن مصلحة الضرائب العقارية قطاع الأمانة العامة تفيد بعدم تعين أى موظف إلا فى القسم الذى تم توزيعه عليه بداية التعيين واشترط تعميم اللائحة على جميع المدريات بالجمهورية ،وطاف بها على الجهات المختصة لتقديم شكوى لكن دون جدوى.

 

يقول الشيشينى لـ"مصرالعربية": "القرار صادر من ديسمبرالماضى إلا أن المصلحة رفضت إرجاعى للقسم الخاص بي وخيرنى رئيسي فى العمل بين البقاء بقسم شؤن العاملين أو النزول ﻷعمال كتابية، رغم تعنينى من البداية بقسم خدمة المواطنين، وفى الحالتين أنا مضرور ﻷن الترقيات الخاصة بي لا تأتى ﻷنى منتدب بقسم أخر، لجانب أنه ليس تخصصى ولن أترقى فيه لدرجات وظيفية أعلى، والأعمال الكتابية ينسف مؤهلى العالى الذى حصلت عليها أثناء عملى بالمصلحة، و لذلك طلبت العودة لقسم خدمة الموطنين".

 

 

وأضاف، "خلال الشهر الماضى أصدر المدير ثلاثة أوامر بنقلى لقسم الأطيان، ثم فؤجئت بعدها بإسبوع لنقلى لقسم الجمرك، وبعدها بأيام أصدر قرار بنقلى لقسم المرتبات مرة أخرى، وانا لا أعرف سبب ذلك، ولم أرتكب أى أخطاء فى عملى".

 

وطالب الموظف بتدخل وزير المالية، والدكتورة سامية حسين رئيس مصلحة الضرائب العقارية برفع الظلم الواقع عليه من مديره، بناء على القرار الصادر عن الأخيرة ديسمبر الماضي.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان