رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قيادي بالجبهة السلفية: حكم مرسي يثبت أن القضاء ضد الثورة

قيادي بالجبهة السلفية: حكم مرسي يثبت أن القضاء ضد الثورة

الحياة السياسية

مرسى خلال المحاكمة

قيادي بالجبهة السلفية: حكم مرسي يثبت أن القضاء ضد الثورة

محمد الفقي 16 مايو 2015 18:55

قال مصطفي البدري، القيادي بالجبهة السلفية، إن أحكام القضاء اليوم السبت في قضيتي الهروب والتخابر، تعكس وقوف القضاء ضد الثورة.

وأضاف البدري، لـ "مصر العربية"، أنه كان يتوقع صدور مثل هذه الأحكام، لأن القضاء بات في يد السلطة - على حد قوله - مؤكدا أن هدف النظام هو الضغط على معارضيه ورافضيه، حتى يكون لديه أوراق أكثر للضغط على الحراك المتواصل.

وتابع البدري بأن النظام ربما يرغب في استخدام الأحكام والاعتقالات في أي مفاوضات مستقبلية لتحقيق مكتسبات في مقابل إسقاطها، ودعا إلى التصعيد ضد النظام الحالي من خلال حراك قوي فعال خلال الفترة المقبلة.

من جانبه، قال الدكتور أحمد رامي، القيادي بحزب الحرية والعدالة وأحد المدانين في قضية الهروب من السجن، إن هناك العديد من الأدلة والشهادات التي تثبت عدم صحة الأحكام الصادرة في القضيتين اللتين صدر فيهما حكم اليوم السبت.

وأضاف رامي، في بيان له، هناك شهادة لأخت اللواء البطران والمسجلة في فيلم وثائقي عن اعتياله، واتهمت وزارة الداخلية بقتله، بعد مكالمة هاتفية معه ووزير الداخلية آنذاك حبيب العادلي، واتهامه بأنه السبب فيما جرى.

وذكر رامي وجود شهادة المقدم عمرو الدرديري، وهو ضابط مباحث سجن أسيوط، التي قال فيها إنه رفض تنفيذ التعليمات التي وصلت إليه بتسهيل هروب المساجين، فضلا عن شهادة الدكتور مصطفى الفقي، وتأكيده أن إخراج المساجين بهذه الطريقة كان أحد سيناريوهات العادلي".

ولفت رامي إلى تصريح الوزير السابق اللواء محمد إبراهيم، وكان وقت ثورة يناير رئيس مصلحة السجون، حول أن مرسي ومن كانوا معه في وادي النطرون، لا يوجد مستند رسمي يثبت وجودهم في السجن وقتها، نظرا لأن الاحتجاز حينها كان اختطافا.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان