رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ملخص جولات السيسى الخارجية.. سياسيون: شرعية واتفاقيات وهمية

مع اقتراب مرور عام على حكمه

ملخص جولات السيسى الخارجية.. سياسيون: شرعية واتفاقيات وهمية

محمد نصار 15 مايو 2015 08:19

روسيا، الصين، إثيوبيا، قبرص، اليونان، كانت هذه أبرز المحطات التي توجه لها الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ توليه الحكم فى الثامن من يونيو عام 2014، فمنذ تلك اللحظة وحتى اليوم مع اقتراب عام على حكمه، اهتم بالسياسة الخارجية، والتواصل مع الدول الأخرى بشكل كبير جدا.

 

"مصر العربية" رصدت أبرز الدول التى سافر إليها السيسى حسب الترتيب الزمنى لها، والنتائج التى آلت إليها تلك الزيارات منذ توليه الرئاسة وحتى اليوم.

 

روسيا

 

فى الحادى عشر من أغسطس عام 2014 زار السيسى روسيا وبحث مع بوتين زيادة حجم الصادرات الغذائية المصرية بنسبة 30%، وفى التاسع من فبراير 2015 زار بوتين مصر واتفق على مساعدتها فى إقامة المحطة النووية فى الضبعة.

 

الصين

 

وصل السيسى إلى الصين فى الثانى والعشرين من ديسمبر عام 2014، واتفق خلال الزيارة على إطلاق القمر الصناعى "إيجيبت سات 3"، بتكلفة 50 مليون جنيه، وإنشاء مشروع القطار المكهرب (الإسكندرية – أبوقير) بتكلفة 700 مليون دولار، إلى جانب اتفاقية للتعاون الاقتصادى والفنى، وأخرى للتعاون فى مجال الطاقة المتجددة من خلال إنشاء معمل مصرى صينى مشترك، وأخرى للتعاون في مجال الفضاء.

 

إثيوبيا

 

فى مارس 2015، أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسى، أول زيارة رسمية للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعد مقاطعة من رؤساء مصر دامت 30 عاما، عدا زيارات المشاركة فى القمم الإفريقية، وإتفق الطرفان على إعلان المبادئ حول مشروع سد النهضة، وتشكيل لجنة عليا للإشراف على الخطوات التالية المتصلة بالإتفاق.

 

قبرص واليونان

 

فى التاسع والعشرين من إبريل من العام الحالى توجه السيسى فى زيارة إلى نيقوسيا، عقد خلالها قمة ثلاثية مع الرئيس القبرصى ورئيس الوزراء اليونانى، واتفقوا على تعزيز التعاون فى مجالات النقل والطاقة والسياحة، وتقنين أوضاع العمالة المصرية فى الدولتين.

 

اختلف عدد من الخبراء الدبلوماسيين وأستاذة العلوم السياسة حول تقييم تلك الزيارات، فمنهم من يرى أنها بلا فائدة، وأن السياسة الخارجية المصرية فى فترة النظام الحالى غير واضحة، وتعانى من التخبط، ومنهم من يرى أن أبرز ما أنجزته هو تقويض نفوذ تركيا فى المنطقة، وإثبات شرعية الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

أشار السفير إبراهيم يسرى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن السياسة الخارجية التى يتبعها النظام الحالى غير واضحة، وبها الكثير من الأخطاء، وكأن النظام يريد التواصل فقط مع الدول الأخرى، دون البحث عن كيفية الاستفادة من هذا التواصل.

 

وانتقد توجه السيسى الاقتصادى لروسيا، فى الوقت الذى تعانى فيه من أزمة اقتصادية كبيرة، إلى جانب اعتماده بشكل رئيس على الحصول على دعم من الدول الأخرى من أجل مواجهة الإرهاب.

 

كما استنكر عدم التركيز على الدول الخارجية بشكل كبير، وإهمال دول القارة الأفريقية، التى نحتاج إلى توطيد العلاقات معها، لأننا مرتبطون بها بعلاقات تاريخية، وعرقية، وليس مجرد تعاون اقتصادى أو تبادل تجارى أو عسكرى.

 

مشروعات وهمية

 

وتابع يسرى بأن غالبية هذه الزيارات كانت مجرد مباحثات، ولم يوقع الكثير منها، وحتى التى وقعت غالبيتها لم تنفذ حتى الآن، مما يعنى أنها دون قيمة تذكر، ومجرد أحلام ليس لنا سوى أن ننتظر تحققها.

 

تقويض نفوذ تركيا

 

وقال الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة حلوان، إن قبرص واليونان وغيرها من الدول الأوروبية التى زارها السيسى لها صوت فى مجلس الأمن، ومن المهم أن تدعم حصول مصر على المقعد غير الدائم الذى تسعى لإحرازه حاليا.

 

وأشار عودة إلى أن تركيا تحتل شمال قبرص، وتطلق عليها قبرص التركية، ولا يعترف بهذا الكيان إلا أردوغان فقط، وتشكيل تحالف مصرى يونانى قبرصى يمثل ضربة دبلوماسية دولية للرئيس التركى.

 

إثبات شرعيته

 

فيما يرى الدكتور جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية، أن زيارات الرئيس عبدالفتاح السيسى للخارج، هدفت بشكل رئيسى إثبات شرعية النظام الحالى، والرد على المحاولات التى تقوم بها جماعة الإخوان من أجل تصدير فكرة أن ما حدث فى 30 يونيو انقلاب وليس ثورة قام بها الشعب ضد نظام الرئيس مرسى.

 

وأضاف أن جهود السيسى الخارجية آتت ثمارها بشكل كبير، من خلال الحضور الذى شهده المؤتمر الاقتصادى، وحجم الاستثمارات التى اتفق على تنفيذها خلال المؤتمر، إلى جانب الحصول على دعم لمواجهة الإرهاب الذى تعانيه مصر، والمنطقة العربية، من داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة.

 

وأثنى على الاتفاقية الإطارية التى وقعها مع الجانب الإثيوبى بشأن إعلام مبادئ سد النهضة، لحل الأزمة بين مصر وإثيوبيا، مشيرا إلى أن مصر بهذا التوقيع اتخذت الخطوة الأولى على طريق تحسين العلاقات مع إثيوبيا.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان