رئيس التحرير: عادل صبري 05:21 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بديع: بعض قادة الجيش يدخلون الجيش في صراعات حزبية وسياسية

بديع: بعض قادة الجيش يدخلون الجيش في صراعات حزبية وسياسية

الحياة السياسية

المرشد العام محمد بديع

بديع: بعض قادة الجيش يدخلون الجيش في صراعات حزبية وسياسية

محمد فتوح 18 يوليو 2013 14:10

قال محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، "إن بعض قادة الجيش قد أغرقوه في وحل الخصومات الشخصية بعيدا عن مهمته الوطنية العظيمة، فلما تجاوز الجيش هذه المرحلة الاستثنائية واهتم برسالته المجيدة انطلق الشعب من ورائه مؤازرا ومعينا في حرب 73".


وأضاف بديع، فى رسالته الأسبوعية، "إن الذكرى العظيمة لنصر العاشر من رمضان، تأتي هذا العام والأمة تتعرض لمحنة عظيمة ورطها فيها بعض القادة العسكريين الذين لم يعوا دروس التاريخ القريب والبعيد، وانفصلوا عن روح القوات المسلحة".

 

واستطرد بديع، "أراد هؤلاء القادة أن يغرقوا الجيش مرة أخرى في الخصومات الحزبية والسياسية، وأعدوا ونفذوا انقلابا عسكريا على الشرعية الدستورية الممثلة في الرئيس المنتخب والدستور الذي ارتضاه الشعب ومجلس الشورى المنتخب بإرادة شعبية حرة، وفي ردة عجيبة إلى عصور الاستبداد والقهر أعلنوا انقلابهم في الثالث من يوليو".

 

وأكد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، أن الانقلابيين تصدوا للرفض الشعبي العارم لهذا الانقلاب، من خلال عمل مجازر للاعتصامات السلمية التي حاولوا فيها توريط بعض الضباط والجنود ليطلقوا الرصاص المصري على الصدور المصرية العارية والمتظاهرين السلميين وهم سجود في صلاة الفجر أمام دار الحرس الجمهوري".


وأضاف بديع، "إنه في صلاة التراويح أمام مسجد الفتح في رمسيس، وهي حالة غريبة جديدة ليست من أخلاق جيشنا العظيم، وقد أثارت حفيظة كل المصريين الذين ملأوا الميادين في القاهرة والمحافظات رفضا لهذا الانقلاب، الذي لم يكتف بقتل الشرفاء المسالمين".


ولفت بديع، إلى أنه بدأ إعادة النظام البائد الذي ثار عليه الشعب في الخامس والعشرين من يناير بكل أشخاصه ورموزه، بعد أن أغلق كل وسائل الإعلام التي لا تسبح بحمده، وفتح أبواب المعتقلات والسجون لكل الشرفاء الأحرار الذين يرفضون العودة إلى عصور الذل والعبودية، والتطاول على مقدسات الأمة وحصار المساجد في رمضان وقتل المصلين".

 

واختتم المرشد رسالته داعيا "كل وطني غيور وكل مخلص لأمته ووطنه إلى التوحد خلف الشرعية الحقيقية، لنحمي حرية كل المصريين ومقدسات كل المصريين مسلمين ومسيحيين في مواجهة من لا يخافون الله، أما من يخاف الله فلا يخاف منه أحد".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان