رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد صراع وصل المحاكم .. فرمان رئاسى ينهى أزمة الوفد

بعد صراع وصل المحاكم .. فرمان رئاسى ينهى أزمة الوفد

الحياة السياسية

السيسى خلال لقاءه قيادات الحزب

بعد صراع وصل المحاكم .. فرمان رئاسى ينهى أزمة الوفد

سعيدة عامر 14 مايو 2015 18:37

تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسى فى أزمة حزب الوفد، حين التقى أمس الأربعاء، بطرفى الخلاف،  لينهى جولة كبيرة من الصراع بين رئيس الحزب الدكتور السيد البدوى ومعارضيه وعلى رأسهم فؤاد بدراوى، عضو الهيئة العليا، والمرشح السابق لرئاسة الحزب.

 

السيسي يتدخل

 

أزمة الوفد الأخيرة بدأت بمطالبة فؤاد بدراوى وعدد آخر من أعضاء  الهيئة العليا بالوفد الإطاحة برئيس الحزب وأعلنوا أن التعديل والتغيير فى الجمعية العمومية من قبل البدوى، أضعف الحزب شعبيا وأن فك ودائعه المالية هى الأسباب وراء مطالبتهم التى أعلنوها فى مؤتمر بقرية الغار بالشرقية لعزل البدوى الذى دعا الهيئة العليا للاجتماع لبحث هذا الموقف وقررت إيقاف عضوية المعارضين بالحزب وحظر دخولهم مقره، وإحالتهم للتحقيق.

 

وازدادت حدة الأزمة عندما تبادل الطرفان الإتهامات والدعاوى القضائية بالمطالبة بإلغاء الجمعية العمومية والتى سيجرى خلالها انتخاب الهيئة العليا والطعن ببطلانها ، فيما تقدم البدوى بدعاوى تشهير وسب وقذف ضد المعارضين.

 

وتخرج بعد ذلك تسريبات عن رئيس الوفد تنسب التعاون مع الإخوان، والرغبة فى رئاسة مصر وكذلك سب المجلس العسكرى ليتسع حجم أزمة الوفد مع هذه الاتهامات والتسريبات بالإضافة لشائعة القبض على البدوى بقويسنا.

 

وقبل ساعات من لقاء قادة الحزب مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، أعلن مصطفى الطويل رئيس شرف الوفد، توقف جهود المصالحة التى أجراها بين قيادات الحزب نظرا لتمسك كل طرف بوجهة نظره ولصعوبة إجرائها فى توقيت كل النفوس مشحونة وغاضبة من الأخرى، وأنه نفض يده من أمر المصالحة مؤقتًا.

 

انتهاء الأزمة

 

لكن الرئيس لم يعانى نفس معاناة رئيس شرف الوفد فى اقناع الطرفين، وبمجرد اللقاء بالرئيس ودعوته لهم بالتصالح،  انتهت الخلافات وسقطت الشروط وتصافح الدكتور السيد البدوى وفؤاد بدراوى وكأن شيئاً لم يقع، حتى إن اشتراط معارضو الأول بتأجيل انتخابات الهيئة العليا للتصالح ذهب أدراج الرياح بمجرد لقاء السيسى، وارتضوا بتعيين بعضهم ضمن الهيئة العليا.

 

وهو ما عبر عنه البدوى فى مؤتمره الصحفى عقب لقاء الرئيس بقوله "إن اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بحزب الوفد وتدخله لحل أزمته جعلهم يستجيبون لمبادرته لحرصه على وحدة صف الحزب".

 

 وأكد رئيس الوفد ترحيبه بعودة الأعضاء الموقوفين من معارضيه مرة أخرى للحزب، لافتا إلى أنه دعا لاجتماع طارئ للهيئة العليا لبحث قرار إعادة الأعضاء الموقوفة عضويتهم، إلا أن النصاب القانونى للاجتماع لم يكتمل بعد، ولذلك سيطرح الأمر فى اجتماع الهيئة العليا السبت المقبل على أن يجرى تعيينهم ضمن الهيئة العليا القادمة، خاصة أنه لم يتسن لهم الترشح  لانتخاباتها.

 

البدوي يصافح بدرواي

 

وأوضح أحمد عودة، نائب رئيس حزب الوفد، أن السيد البدوى، وفؤاد بدراوى تصافحا عندما طالبهم الرئيس بتسوية خلافتهما فورا. 

 

وأضاف  أن الهئية العلياقررت إلغاءقرارات الإيقاف بحق معارضى رئيس الحزب، كما سيرفع القرار النهائى للهيئة العليا لتتخذ موقفها بشأنهم.

 

 وتابع أن البدوى سيعين عددا من معارضيه ضمن الهيئة العليا المقبلة، وفقا للائحة الحزب التى تنص على حق رئيس الحزب تعيين 10 أعضاء بالهيئة العليا.

 

وقال مصطفى رسلان عضو الهيئة العليا الموقوف والمعارض لرئيس الوفد، إنهم ملتزمون بالتهدئة بعد تدخل رئيس الجمهورية، وعدم تبادل الاتهامات أو الحديث عن مشاكل الحزب الداخلية، وأنهم تقدموا بمقترحاتهم  للهيئة العليا بالوفد وينتظرون تنفيذها .فى اجتماعها المقرر السبت المقبل.

 

 

اقرأ أيضًا:

معارضو البدوى يهددون بثورة وفدية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان