رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جمال حشمت: نقبل بعودة مرسي ثم إجراء انتخابات رئاسية مبكرة

جمال حشمت: نقبل بعودة مرسي ثم إجراء انتخابات رئاسية مبكرة

جبر المصري 14 مايو 2015 15:33

كشف الدكتور جمال حشمت، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عن أن الجماعة تراجعت خطوتين إلى الوراء بشأن التوافق مع القوى الثورية، قائلا: "إذا كان الرئيس محمد مرسي هو العقبة فنحن من وجهة نظرنا لا مانع لدينا أن يعود الرجل إلى منصبه إتماما لشرعيته ثم يدعو لانتخابات رئاسية مبكرة أو عمل مجلس رئاسي أو تفويض فهذا كله وارد لا خلاف عليه".


 

وأضاف في تصريحات صحفية إن الجماعة أجرت انتخابات في 4 دول، مشيرًا إلى أن المكتب الجديد للإخوان بالخارج والذي يترأسه الدكتور أحمد عبد الرحمن لديه رؤية إستراتيجية وهو معني بشؤون المصريين في الخارج والوافدين من مصر وتوظيفهم توظيفًا جيدًا.

 

وتابع، أن مكتب الإرشاد الحالي يختلف عن سابقه في أن من يشرف على الأعمال والمشاريع هم المتخصصون وليس أهل الثقة كما كان، مضيفًا: "قلنا نصا إن المتخصص لو لم يتوافر من أبناء الإخوان لأحضرنا من هو من خارج الإخوان شريطة أن تكون لديه الخبرة الكافية والدراية بالمجال طالما أننا جميعا مشتركون على قاعدة واحدة هي الثورة المصرية".

 

واستطرد حشمت: "تمثيل الشباب والمرأة بنسبة لا تقل عن 30% في أي تشكيل يتم عمله وهذه الأمور تمثل نقلة نوعية وفكرا جديدا كنا نطالب به في السابق لكن الظروف منعت القيام به".

 

وأردف: "فكرة تكون البرلمان الشرعي كانت في أثناء اعتصام رابعة وقد عقدنا بالفعل جلستين هناك كاملتي النصاب حضرهاالدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى وأصدرنا ساعتها قرارا بإقالة وزير الداخلية وحملنا الأجهزة الأمنية مسؤولية الإقدام على فض الاعتصامات ثم بعد الفض توزع وتفرق النواب ما بين شهيد وسجين وطريد خارج البلاد".

 

وأكمل: "القانون الدولي ينص على أن كل برلمان تم حله بسلطة استثنائية نعترف به وهذا ما ينطبق على مجلس الشعب الذي حل بقرار من المجلس العسكري ثم أعاده الرئيس مرسي المنتخب شرعيا ولم يصدر قرارا بحله وهذا ينطبق أيضا على مجلس الشورى الذي أصدر السيسي قرارا بحله بقرار استثنائي وبالتالي فكرة السلطة الاستثنائية تفسد حل البرلمانات.


أضف إلى ذلك قانون البرلمانات الدولي الذي نص في اللائحة على أن أي برلمان تم حله عقب انقلاب عسكري يجب الاعتراف به وتتعامل معه أجهزة البرلمان الدولي ولقد قال لنا مسؤولو البرلمان الدولي إن هذه المادة وضعت من أجل الانقلابات العسكرية في إفريقيا خاصة وبالتالي فإن البرلمان لديه شرعية دولية، أيضا لدينا شرعية شعبية من قبل الملايين من أبناء الشعب المصري الذين نزلوا إلى الشوارع وإلى صناديق الاقتراع وصوتوا لهؤلاء النواب".

 

اقرأ أيضًا:

ياسر الهواري يروي تفاصيل إقامته بالدوحة ولقاءه بجمال حشمت

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان