رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خالد البلشى: إضراب الصحفيين مجرد بداية لحماية حقوقنا

خالد البلشى: إضراب الصحفيين مجرد بداية لحماية حقوقنا

الحياة السياسية

خالد البلشى

خالد البلشى: إضراب الصحفيين مجرد بداية لحماية حقوقنا

ممدوح المصرى 13 مايو 2015 16:25

احتجاجا على سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للصحفيين، وضعف الرواتب وحالات الفصل التعسفى المنتشرة فى الفترة الأخيرة، وللمطالبة بحياة اجتماعية ومادية تليق بالصحفيين، خرجت الدعوة لإضراب الصحفيين فى 10 يونيو المقبل.


 

ونفى خالد البلشى، مقرر لجنة حريات الصحفيين، ما تردد عن أنه ليس له علاقة بدعوة إضراب الصحفيين، مشيرا إلى أنه أعلن من قبل على صفحته الشخصية على موقع التواصل "فيس بوك"، تبنيه الزملاء لذلك اليوم، فى الوقت الذى أوضح فيه يحيى قلاش، نقيب الصحفيين، فى تصريحات سابقة له، أن البلشى تواصل مع أحد أعضاء مجلس النقابة ونفى علاقته بتلك الدعوة.

 

ولاقت الدعوة إقبال وصفه البلشى بـ"غير المتوقع"، نظرا للحالة المزرية التى يعانيها أكثر الصحفيين، داعيا الموقعين على الدعوة للاجتماع التحضيرى الأول فى السادسة مساء الاثنين المقبل 18 مايو، بمقر النقابة.

 

وأوضح البلشى فى تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أن الدعوة تأتى بالتزامن مع ذكرى يوم تصدى الصحفيين للقانون 93 لسنة 1996، لافتاً إلى أنه من المقرر وضع الترتيبات النهائية للإضراب فى الاجتماع التحضيرى، وكيفية التحرك داخل المؤسسات للحشد وصياغة البيان الأول الذى يحمل مطالب الصحفيين، بعد وصول عدد المؤيدين لهذه الدعوة لأكثر من 500.

 

ولفت رئيس لجنة الحريات، إلى أن مطالب الصحفيين تتضمن مرتبا عادلا والتصدي للفصل التعسفي وصرف الرواتب في مواعيدها، بعد تفشي ظاهرة تأخير الرواتب داخل المؤسسات الصحفية والإعلامية، ومن أجل حقوق المفصولين والعاطلين، قائلاً: "إن هذا الإضراب بداية وليس هدفا للتأكيد على مطالبنا الواضحة".

 

وشدد "البلشى" على ضرورة تحرك الصحفيين لكى يكونوا طرفا في صياغة علاقات العمل الظالمة ــحسب قوله ـ، وفي التصدي لكل الانتهاكات، منوها إلى أن التحرك سيبدأ من داخل المؤسسات، ولن يسكت عن انتهاك حقوق الصحفيين داخل مؤسساتهم.

 

واعتبر الإضراب نواة لاختيار ممثلين داخل المؤسسات ليكونوا بمثابة مندوبين يدعوا لإجراءات تصعيدية آتية، ويتولون التنسيق فيما بينهما وداخل المؤسسات.

 

واعتبرت حنان فكري، عضو مجلس نقابة الصحفيين، أن الدعوة للأضراب أتت من شعور الجماعة الصحفية بخطر يداهم اكثر المؤسسات خاصة فيما يتعلق بظاهرة الفصل التعسفي.

 

وأكدت دور الدعوة فى وقوف الصحفيين يد واحدة للمطالبة بتحسين احوالهم الاجتماعية والاقتصادية، التي يعاني منها أكثر الصحفيين.

 

من جانب آخر أوضح بشير العدل، مقرر لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، أنه لن يتضامن مع دعوة الإضراب؛ لأنها ستعود بالسلب على الصحفيين في ظل مؤسسات تتخذ إجراءات تعسفية ضدهم.

 

وأكد العدل في تصريحات صحفية، أن الدفاع عن حقوق أبناء المهنة لابد أن يكون من خلال المجلس الأعلى للصحافة والنقابة، ملمحا إلى أن الدولة في الأساس ترفض الإضرابات والتظاهرات، لذلك سنت قانون للتظاهر ومجلس الدولة أصدر حكمًا بشأن إضراب العمال بمعاقبتهم بالإحالة للمعاش، فلابد الدفاع عن حقوق الصحفيين، لكن دون إيقاع ضرر بهم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان