رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مفاجأة.. اتحاد قبائل سيناء لم يشارك في مؤتمر دعم الجيش

مفاجأة.. اتحاد قبائل سيناء لم يشارك في مؤتمر دعم الجيش

الحياة السياسية

اتحاد قبائل سيناء لم يشارك في مؤتمر دعم الجيش

مفاجأة.. اتحاد قبائل سيناء لم يشارك في مؤتمر دعم الجيش

محمد الفقي 11 مايو 2015 19:57

في مفاجأة من العيار الثقيل، نفي اتحاد قبائل سيناء مشاركته في المؤتمر الذي عقد أمس الأحد، في وسط سيناء، لدعم الجيش ومواجهة التنظيمات المسلحة وتحديدا "ولاية سيناء".


 

فعلى الرغم من البيان الصادر عن المؤتمر، والذي حمل توقيع اتحاد قبائل سيناء، إلا أن النفي جاء رسميا عبر رئيس الاتحاد وهو إبراهيم المنيعي.

 

وقال المنيعي، إن اتحاد قبائل سيناء لم يشارك في المؤتمر الذي عقد بوسط سيناء، لمواجهة المسلحين في محافظة شمال سيناء.

 

وأضاف في تصريحات لـ "مصر العربية"، أن الاتحاد مشكل من أكبر قبائل سيناء، ولم يشارك في أي فعاليات منذ بداية الأزمة.

 

وحول استغلال اسم الاتحاد من قبل بعض الحاضرين للمؤتمر، أكد أن إبراهيم العرجاني وموسى الدلح، انضما للاتحاد قبل فترة طويلة، ولم يشاركا في أي فعاليات له خلال الفترة الماضية.

 

وأكد المنيعي، أن حقيقة المؤتمر الذي عقد بوسط سيناء، جاء عقب الترويج له منذ 10 أيام تقريبا بالكذب والتدليس.

 

ولفت إلى أن الشخصيات الداعية للمؤتمر ليس لها مصداقية، لذلك اختاروا الاتحاد حتي يروجوا لأكاذيبهم ظنا منهم بأن لن يرد أحد عليه، على قوله.

 

وأشار إلى تراجع شعبية الدولة في سيناء، جراء الأحداث التي تشهدها وهدم المنازل والتضييق، مطالبا بالإفراج عن أبناء سيناء الأبرياء من السجون.

 

وشدد المنيعي، على أن ضرورة تمثيل شيوخ القبائل وأهالي سيناء في لقاءات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، لنقل الصورة الحقيقة لما يحدث في سيناء الفترة الأخيرة.

 

ونشر رئيس اتحاد القبائل، بيانا واضحا، حول نفي المشاركة، وقال: "ما نشر اليوم علي لسان موسي الدلح عن مشاركة اتحاد قبائل سيناء في مؤتمر القبائل ببغداد بوسط سيناء هو خبر عار عن الصحة تماما ولم يشارك الاتحاد بأي عضو".

 

وأكد البيان أن الاتحاد لم يقيم أو يشارك في أي مؤتمرات أو فاعليات من بداية الأزمة في سيناء. 

 

وكان بيان صدر، أمس الأحد، باسم اتحاد قبائل سيناء –صدر نفي من الاتحاد بذلك لاحقا-، أكد أن  كل من انتمى للتنظيم الإرهابي بالفكر أو المشاركة، فهو مهدور دمه "مشمس" لا يسأل عن دمه، وأصبح مطلوب لدى اتحاد القبائل.

 

وطالب البيان،  مؤسسات الدولة، بمعاملة كل من يتعاون معها، نفس معاملة أفراد القوات المسلحة.

 

ودعا إلى تعاون الدولة مع القيادات الطبيعية للقبائل، التي تمارس دوراً هاماً على الأرض، وأن يتم التعامل معهم كبدائل حقيقية، عن بعض المشايخ الحكوميين المتخاذلين، وأن تعيد الدولة النظر في إعادة هيكلتها الرسمية داخل القبيلة، والمتمثلة في المشايخ الحكوميين.

 

وتعهد البيان بتوفير كافة الإمكانيات المطلوبة لأبنائه، في حربهم على الإرهاب بالتنسيق مع القوات المسلحة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان