رئيس التحرير: عادل صبري 08:23 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مستشار الرئيس: اعتقال الإخوان أو الإفراج عنهم بيد النيابة

مستشار الرئيس: اعتقال الإخوان أو الإفراج عنهم بيد النيابة

الحياة السياسية

مصطفى حجازي

مستشار الرئيس: اعتقال الإخوان أو الإفراج عنهم بيد النيابة

مصر العربية - متابعات 17 يوليو 2013 19:46

أكد مصطفى حجازي، المستشار السياسي للرئيس المؤقت عدلي منصور، أهمية تحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية في الفترة الحالية من تاريخ مصر.

 

وأشار إلى أن إسناد مهام العدالة الانتقالية إلى الوزير أمين المهدي، الذي عين بالحكومة جاء من أجل ذلك الهدف.


واعتبر أن الوزارة المستحدثة "جهة مؤسسية ترعاها الدولة، تقوم بإيجاد التسامح بين القوى السياسية المختلفة، والمجتمع الذي يريد البقاء في السلم الأهلي".

 

وقال حجازي، إن المرحلة الحالية هي "تأسيس وليست انتقالا؛ مثلما حدث خلال المرحلة التي أعقبت ثورة 25يناير، والتي لم تشهد تحقيقا لأهداف ومطالب الشباب".
وأضاف أنه لن يتم استثناء أحد من المصالحة، بشرط أن يكون كل شيء في إطار القانون، مشددا "لن يكون هناك اتجاه عرفي في التصالح سيكون كل شيء وفق القانون".

وأشار المستشار السياسي للرئيس إلى أن اعتقال رموز جماعة الإخوان يتم وفق القانون، وأن النيابة العامة هي الجهة المنوط بها القيام بالإفراج عن أو حبس المحقق معهم من جماعة الإخوان.

وفي شأن آخر، نفى حجازي زيارة الدكتور محمد  البرادعي نائب الرئيس للعلاقات الدولية، إلى إسرائيل كما رددت بعض وسائل الإعلام.

وأكد مصطفي حجازي أن الدولة لن تتخذ أي قرارات استثنائية بأي شكل كان فى مواجهة استمرار وتصعيد الاعتصامات من جانب الإخوان المسلمين.

وأوضح، أن الأولوية للدولة الآن هي قضية الأمن وهناك مناشدة من مؤسسة الرئاسة بأن نعود جميعا إلى حالة الرشد مؤكدًا أن الدولة ستقوم بدورها للحفاظ علي الأمن مع الحفاظ علي  القانون وحقوق الإنسان.

وفيما يتعلق بالملفات الاقتصادية، أوضح حجازي أن حكومة الدكتور حازم الببلاوي تمنحها تركيزا كبيرا، لافتا إلى أن الأمن بالفعل جزء أساسي من الاقتصاد.

وبالنسبة للموقف في سيناء، قال حجازي إن هناك جهودا كبيرة تبذل من أجل مقاومة للإرهاب ومنع توغل أية عنصار إرهابية ، ليس دفاعا عن هيبة دولة فقط ولكن عن وجود دولة من أساسه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان