رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 مساءً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

واشنطن: المساعدات العربية لمصر حل قصير الأجل

واشنطن: المساعدات العربية لمصر حل قصير الأجل

الحياة السياسية

الخارجية الامريكية - ارشيفية

مؤكد " انه لا يغني عن الإصلاحات"..

واشنطن: المساعدات العربية لمصر حل قصير الأجل

أ ش أ 16 يوليو 2013 07:34

أكدت الخارجية الأمريكية أن المساعدات العربية والإقليمية لمصر مفيدة كحل قصير الأجل، لكنه لا يغني عن القيام بالإصلاحات اللازمة التي توفر الحل على المدى الطويل لما تعاني منه مصر من مشكلات اقتصادية. 

جاء ذلك في تصريح للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي بشأن قيام الولايات المتحدة بمراجعة ما تقدمه من مساعدات لمصر في الوقت الذي أعلنت فيه روسيا أنها مستعدة لتقديم أي مساعدة لمصر، إضافة إلى إعلان الإمارات والسعودية والكويت عن تقديم مساعدات لمصر. 

وقالت ساكي: " لقد أعلن عدد من الدول الأخرى عن مساعدات لمصر، ولا أعرف كم من المساعدات قد تعهدوا بتقديمه، ومن الواضح أن هذه المساعدات من العديد من الأصدقاء الإقليميين مفيدة لمصر، وستساعد على توفير الفرصة لها للتغلب على الوضع الحالي". 

وأضافت إن هذا حل قصير الأجل، ومصر لا تزال بحاجة إلى إجراء إصلاحات تؤدي إلى مسار اقتصادي نشط طويل الأجل، مضيفة "ونحن نشجعها على ذلك، وهذا شيء تحدث بشأنه الوزير (جون كيري) من قبل مع المسئولين المصريين، وما زلنا نشجع على تحقيقه". 

وفيما يتعلق بما إذا كانت هناك مشكلة لدى الولايات المتحدة بإعلان روسيا عن استعدادها لتقديم مساعدات لمصر، قالت ساكي: "مرة أخرى سيتخذ عدد من الدول المختلفة قراراتهم في هذا الشأن، وقد أعلن آخرون عن تقديم مساعدات لمصر في الماضي، وهذا شيء يمكن أن يساعد مصر كحل على المدى القصير على ضوء الحالة الاقتصادية التي تواجهها، ولكننا مازلنا نعتقد أن مصر بحاجة إلى اتخاذ خطوات الإصلاح على المدى الأطول آجلا". 

وبشأن اقتراح عضوي مجلس الشيوخ جون مكين وليندسي جراهام الإبقاء على أجزاء من المعونة العسكرية لمصر مع وقف جميع المعونات التي يتم تقديمها عن طريق وزارة الخارجية الأمريكية، قالت ساكي:"ما أستطيع أن أقوله هو أن أننا مازلنا نقوم بمراجعة وسنأخذ الوقت اللازم للقيام بذلك..أنا على علم بأن عددًا من المسئولين يدعون إلى أشياء مختلفة، ومن الواضح أن الوزير كيري وآخرين على اتصال مع أعضاء في الكونجرس، ولكن ليس لدي أي تحليل خاص بشأن هذا الاقتراح".


يُذكر أن الجيش المصري أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو الحالي ووضع خارطة طريق لفترة انتقالية تقود لإجراء انتخابات برلمانية في غضون ستة أشهر تقريباً.

ومنذ الإطاحة بمرسي منحت السعودية والإمارات والكويت مصر 12 مليار دولار نقداً وعلى هيئة قروض ومساعدات من الوقود.

وتفاوضت مصر مع صندوق النقد الدولي على مدار أشهر في العام الماضي من أجل الحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار دون التوصل لاتفاق. وتضرر الاقتصاد المصري جراء أعمال العنف والاضطرابات السياسية منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان