رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الإنقاذ" و"تمرد": الإخوان يخططون لنشر العنف في مصر

 الإنقاذ وتمرد: الإخوان يخططون لنشر العنف في مصر

الحياة السياسية

البرادعي ومحمود بدر

"الإنقاذ" و"تمرد": الإخوان يخططون لنشر العنف في مصر

الأناضول 15 يوليو 2013 22:20

اتهمت قيادات في "جبهة الإنقاذ الوطني" وحركة تمرد جماعة الإخوان المسلمين بالتخطيط لنشر العنف في البلاد.

 

وقال عماد جاد - نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أحد مكونات الجبهة - إن ما يحدث في ميدان رمسيس وسط العاصمة القاهرة من اشتباكات بين مؤيدين للرئيس المقال هو "جزء من مخطط جماعة الإخوان لنشر العنف في البلاد، وإراقة الدماء".

 

وأضاف جاد، القيادي في الجبهة، الخبير في وحدة العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية (حكومي)، لـ"الأناضول": "لقد بدأ الإخوان في قطع الطرق والخروج بمسيرات ومليونيات تستهدف نشر العنف والتصعيد".

 

ووقعت اشتباكات مساء اليوم الإثنين بين مؤيدين للرئيس المقال وقوات الشرطة المصرية في ميدان رمسيس وسط القاهرة، بعد قطع المتظاهرين للطريق أعلى جسر 6 أكتوبر الحيوي بالقاهرة.

 

وتأتي تلك الاشتباكات في وقت يزور فيه وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي القاهرة، في أول زيارة لمسؤول أمريكي منذ عزل مرسي في الثالث من الشهر الجاري عبر بيان أصدره الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، بدعوى الاستجابة لـ"نداء الشعب".

 

وقال جاد: "ما نخشاه حقا هو سيناريو العنف منهم (الإخوان) والعنف المقابل لهم، نعرف أنهم سيحاولون تكرار أحداث العنف وتحديدا مع الجيش كي يكون هناك إراقة للدماء ويتم توظيفها خارجيا".

 

وعن تحرك جماعة الإخوان المسلمين بمسيرة نحو دار الحرس الجمهوري ، قال: "نتمنى ألا يحاولوا اقتحام الدار؛ لأنهم لو فعلوا سيكون الرد عليهم حاسما من الجيش".

متفقا معه، قال عبد الغفار شكر القيادي في جبهة الإنقاذ، رئيس حزب التح

الف الشعبي (اشتراكي) إن "تحركات الإخوان جزء من مخططهم في احتلال الميادين وقطع الطرق وإيقاف وسائل المواصلات للتأكيد على استمرارهم".

وأضاف شكر، في تصريح لـ"الأناضول"، أن "قوات الأمن نجحت في تفريقهم وانتهى الموضوع.. والإخوان يحاولون التأكيد للعالم الخارجي أن هناك مواجهات في مصر، لا يريدون الاعتراف بالواقع، بينما الغرب نفسه بدأ يدرك ذلك الواقع".

وأعرب عن أمله في "أن لا تحدث أعمال عنف خلال الفعاليات الإخوانية".

ووجه رسالة إلى قوات الأمن قائلا: "أهم شيء ضبط النفس لأقصى درجة، ومحاولة فتح الطرق التي سيعطلها الإخوان، وكذلك فك حصار المنشآت التي سيحتلونها، كل ذلك بطريقة سلمية لنضيع عليهم فرصة الإضرار بمصر والمصريين".

هي الأخرى، اتهمت مي وهبة، المسؤولة الإعلامية لحركة "تمرد" الشعبية، الجهة الرئيسية التي دعت إلى مظاهرات 30 يونيو التي انتهت بالإطاحة بمرسي، جماعة الإخوان بأنها "تسعى إلى إحداث أعمال عنف متفرقة".

وأضافت وهبة،ن في تصريح لـ"الأناضول"، إن الجماعة "تريد بذلك أن تستفز الجيش كي يتدخل لتظهر للعالم الخارجي أنها المجني عليها، بينما العكس هو الصحيح".

وأضافت أن "الجماعة ظهرت على حقيقتها بعد تصريحات محمد البلتاجي  بأن العنف سيستمر في (شبه جزيرة سيناء) سيناء (شمال شرق) لحين عودة مرسي"، على حد قولها.

وتساءلت مستنكرة: "من يرعى الإرهاب في سيناء؟!.. الإخوان أثبتوا أنهم جماعة إرهابية تعبث بأمن البلاد وتستغل الشباب المغرر بهم في تلك الأعمال".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان