رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

استجابة ضعيفة من معارضي مرسي للإفطار الجماعي

استجابة ضعيفة من معارضي مرسي للإفطار الجماعي

الأناضول 15 يوليو 2013 19:07

لقيت دعوة جبهة الإنقاذ الوطني وحملة تمرد في مصر للإفطار الجماعي في محيط قصر الاتحادية الرئاسة استجابة ضعيفة من قبل الرافضين للرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وأفاد مراسل وكالة الأناضول للأنباء بأن الإفطار اقتصر على عدد يُقدر بالعشرات من المعتصمين أمام قصر الاتحادية فقط، فيما لم تحضر أي من القوى السياسية أو أعضاء حملة تمرد أمام القصر.

 

وكات جبهة الإنقاذ قد دعت إلى الاحتشاط في ميدان التحرير وسط القاهرة وأمام قصر الاتحادية اليوم الاثنين ويوم الجمعة القادم في إطار مظاهرات استكمال مطالب "ثورة 30 يونيو "، والتأكيد على خارطة الطريق التي تم وضعها بعد عزل مرسي، على حد قول الجبهة.

 

وسادت حالة من الهدوء والسيولة المرورية في محيط الشوارع المحيطة بقصر الاتحادية، فيما دفعت قوات الشرطة بـ8 سيارات أمن مركزي ناقلة للجنود، إضافة إلى 4 مدرعات للجيش في تقاطع شارعي الأهرام وإبراهيم اللقاني.

 

كما كثفت قوات الجيش من تواجدها على مدخل شارع الميرغني المطل على شارع صلاح سالم، والذي يبعد مئات الأمتار عن محيط اعتصام مؤيدي الرئيس المصري المقال في ميدان رابعة العدوية.


جاء ذلك في إطار دعوات للاحتشاد ومسيرات ينظمها مؤيدو مرسي اليوم عقب صلاة التراويح للتأكيد على مطالبهم بعودة الرئيس المقال، ورفض ما يعتبرونه "انقلابا عسكريا".

 

وعقب مظاهرات حاشدة بدأت يوم 30 يونيو الماضي للمطالبة برحيل مرسي؛ بدعوى فشله في إدارة شؤون البلاد، أصدر الجيش المصري، بمشاركة قوى دينية وسياسية، بيانا عزل به الرئيس، وأعلن تولي عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية العليا، رئاسة البلاد، وتعطيل العمل بالدستور مؤقتا، ضمن إجراءات أخرى.

 

ومنذ هذا الإعلان، تشهد مصر مظاهرات حاشدة يقوم بها مؤيدون لهذه القرارات، التي يعتبرونها "مطالب شعبية"، فيما يواصل أنصار مرسي الاحتجاج والاعتصام للمطالبة بعودته إلى منصبه، على اعتبار ما حدث ما هو إلا "انقلاب عسكري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان