رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الجمعة 23 فبراير 2018 م | 07 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

غزلان لـ "السيسي" : كيف تلقى الله بالغدر والخيانة؟

دعاه إلى "التوبة والعدول عن "الانقلاب"

غزلان لـ "السيسي" : كيف تلقى الله بالغدر والخيانة؟

15 يوليو 2013 17:44

اتهم الدكتور محمود غزلان، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والانتاج الحربي بالغدر والخيانة والانقلاب على الرئيس المعزول محمد مرسي،  موجها سؤالا لوزير الدفاع :" كيف تلقى الله بالغدر والخيانة؟".

 

وقال غزلان اليوم الاثنين في رسالة شديدة اللهجة موجهة للسيسي وصل "مصر العربية" نسخة منها : "وقفت بين مجموعة من جنودك لتهاجم السيد الرئيس الشرعي محمد مرسي، ولا أعتقد أن هذا من المروءة في شيء،  فهذا الرئيس هو الذي اختارك لتكون وزيرا للدفاع وأعلى رتبتك العسكرية ووضع فيك ثقته، وحلفت اليمين على الولاء للنظام واحترام الدستور والقانون، فانقلبت على ذلك كله وخنت الأمانة ونقضت العهد ونكثت بالقسم، وعزلت الرئيس واعتقلته وأخفيته".

 

وأضاف  غزلان متسائلا :" إنني مشفق عليك – علم الله – فكيف تلقى الله بالغدر والخيانة؟،  ثم خاطب وزير الدفاع قائلا :" ارجع إلى شعبك واعدل عن انقلابك وتب إلى ربك لعله يغفر لك".

وكان السيسي أعلن مطلع الشهر الجاري عزل الرئيس مرسي ووضع خارطة طريق جديدة لإدارة البلاد خلال المرحلة المقبلة.

كما اتهم السيسي بقتل متظاهري الحرس الجمهوري قائلا :" لقد كشفت عن وجهك الحقيقي حينما أمرت بقتل المواطنين المدنيين السلميين المعتصمين أمام دار الحرس الجمهوري مطالبين بالإفراج عن رئيسهم المنتخب والمختطف".

وأضاف قائلا :" لقد تبين مدى وحشيتك ودمويتك وأنت تأمر بقتل إخوانك في الوطن وهم يؤدون صلاة الفجر ويستقبلون القبلة وظهورهم لدار الحرس الجمهوري حتى سقط حوالي مائة شهيد، وحوالي ألف مصاب، إضافة إلى ثمانمائة معتقل عوملوا أسوأ معاملة حتى وضع أحد الجنود حذاءه الغليظ على رقبة أحد المواطنين المعتقلين، كل ذلك من أجل إرهاب المتظاهرين المؤيدين للشرعية والرئيس، ولكن لتعلم أن شعب مصر قد استعلى على الخوف وأيقن أن حريته أثمن من حياته وأنه لن يذل بعد اليوم ".

واستطرد غزلان :" كيف تلقى الله بدماء كل هؤلاء الشهداء والجرحى، وكيف تحتمل دعوات الأمهات الثكلى والزوجات الأرامل والأطفال اليتامى الذين قتلت رجالهم، ودعوات الملايين ليس في مصر فقط، ولكن في الحرمين الشريفين والمسجد الأقصى وعلى طول العالمين العربي والإسلامي وعرضهما" .
وكان أكثر من 50 شخصا من مؤيدي مرسي قتلوا وأصيب المئات فجر الاثنين الماضي برصاص الجيش أثناء اعتصامهم أمام الحرس الجمهوري.

وتابع :" أيها الفريق ..لقد تحولت من قائد يحبه الناس إلى قاتل يمقتونه وينتظرون قصاص الله منه، وأحسبه يكون قريبا – بإذن الله ".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان