رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مفاوضات بين الإخوان والجيش برعاية دبلوماسيين غربيين

مفاوضات بين الإخوان والجيش برعاية دبلوماسيين غربيين

الحياة السياسية

جهاد الحداد

الشرق الأوسط:

مفاوضات بين الإخوان والجيش برعاية دبلوماسيين غربيين

أخبار مصر 15 يوليو 2013 10:10

قال جهاد الحداد، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، إنه لا توجد حتى الآن أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة بين قادة الجماعة والجيش وشدد على ضرورة عودة الرئيس المقال، محمد مرسي إلى قصر الرئاسة.


وأضاف الحداد، في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الاثنين: "هناك محاولات من بعض سفراء غربيين (لم يسمهم) لمعرفة موقف الجماعة مما يجري وردود فعلنا، لكننا لم نتلق عبرهم أي رسالة من أي جهة".


وتابع: "إجابتنا أننا نتمسك بخروج الرئيس مرسي وعودته إلى القصر الرئاسي، والإفراج عن قادة الجماعة الذين لم توجه لهم تهم قضائية، أو وجهت لهم تهم غير معقولة".


وقال: هل تعلم أن الدكتور سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب السابق، متهم بتشكيل تنظيم عصابي لسرقة أهالي بين السرايات.

 

ونقلت "الشرق الأوسط " عن مصادر مطلعة أن هناك بداية مفاوضات جادة بين جماعة الإخوان المسلمين وقادة الجيش، عبر وسطاء معظمهم دبلوماسيون غربيون، وأشارت المصادر إلى أن المفاوضات لا تزال عالقة في تحديد المطالب القابلة للنقاش، مما دفع القوى المتصارعة للتصعيد في الشارع، محاولة لحسم سقف وأجندة تلك المطالب.

 

وسلطت "الشرق الأوسط" الضوء على إعلان جماعة الإخوان المسلمين تنظيمها، الإثنين، مسيرات في أنحاء القاهرة، وبعض المحافظات، كما أضافت الصحيفة: يقول خصوم الجماعة إن تحرك الإخوان خلال اليومين المقبلين يهدف إلى شل العاصمة وتعويق أداء حكومة الدكتور حازم الببلاوي، التي لا تزال تتشكل.

 

يذكر أنه عقب مظاهرات حاشدة في 30 يونيوالماضي للمطالبة برحيل مرسي، أصدر الجيش بيانًا بمشاركة قوى سياسية ورموز دينية (شيخ الأزهر أحمد الطيب ورأس الكنيسة القبطية الأنبا تواضروس) قال إنه بمثابة "خارطة طريق"، عزل به مرسي، وأعلن به تولي عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية بالبلاد)، رئاسة البلاد، وتعطيل العمل بالدستور، ضمن إجراءات أخرى.

 

ويعتصم مؤيدون للرئيس المصري المقال محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية (شرقي العاصمة) للمطالبة بعودة مرسي إلى منصبه، على اعتبار أنه "الرئيس الشرعي بالبلاد"؛ لكونه الفائز في أول انتخابات رئاسية شهدتها مصر بعد ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان