رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مشادة في "الأزهر" بسبب أذان الظهر

خلال مؤتمر داعم لـ"مرسي"..

مشادة في "الأزهر" بسبب أذان الظهر

إمام الجامع: رفع الأذان يتم آليًا.. وهو ما رفضه منظمو المؤتمر

صبحي مجاهد 14 يوليو 2013 16:04

 

شهد الجامع الأزهر اليوم الأحد، مشادة كلامية بشأن رفع أذان الظهر بين القائمين على الجامع ومنظمي مؤتمر "دعاة ضد الانقلاب" الذي ينظمه عدد من دعاة وعلماء الأزهر المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، ففي الوقت الذي طالب فيه منظمو المؤتمر برفع أحدهم للأذان داخل الجامع، رفضت إدارة الجامع وأبلغتهم أن الأذان يتم رفعه في كل الأوقات بالأزهر آليا وعبر صوت مسجل.

ومنذ عدة سنوات اعتمدت مصر الآذان الآلي الموحد في المساجد الكبرى بالعاصمة وتقوم على وضع أجهزة لاستقبال إرسال الراديو لإذاعة القرآن الكريم بالقاهرة، وتفتح قبــل الأذان مباشرة وتغلق عقب رفع الأذان مباشــرة، وهذه الأجهزة موصلة بمكبرات الصوت بالمساجد.

ونظم عدد من دعاة الأزهر ووزارة الأوقاف المصرية مؤتمرا حاشدا بالجامع الأزهر، اليوم، تحت عنوان "دعاة ضد الانقلاب" لدعم مرسي وإعادته لمنصبه، ودعوة المصريين إلى "الصمود لدعم الشرعية"، كما نظموا مسيرة انطلقت من الجامع واتجهت نحو المقر الرئيسي للأزهر والقريب منه.

 

وفي تصريحات لمراسل الأناضول، قال إمام الجامع الأزهر عماد الدرديري، إنه "وقعت مشادة كلامية حول رفع آذان الظهر بالجامع الأزهر وذلك حينما قال الدعاة المنظمون للمؤتمر نريد أن نرفع الآذان داخل الجامع فقلنا لهم الآذان موحد ويتم رفعه آليا مما أثار غضبهم ولكنه تم بالفعل رفع الآذان وفق النظام المعمول به".

وأضاف أن منظمي المؤتمر "عندما أرادوا صلاة الظهر في القبلة الفاطمية في الصحن الخلفي للجامع وافقنا وتمت الصلاة بالفعل، ولم نحتك بهم وتركناهم بحريتهم".

وتأتي تصريحات الدرديري عقب بيان لحزب الأصالة السلفي بمصر قال إن العلماء الداعين لمسيرة مؤيدة لمرسي عقب صلاة الظهر من الجامع الأزهر "فوجئوا بقيام قوات الأمن بفصل التيار الكهربائي عن الجامع الأمر الذي حال دون رفع الآذان لأول مرة في تاريخ الأزهر منذ عهد نابليون بونابرت (قائد الحملة الفرنسية على مصر1789م-1801م)".

 وأضاف البيان أنه "بعد تعطيل شعائر الإسلام في الجامع الأزهر اليوم وفي شهر رمضان دون مراعاة لحرمة شعيرة الآذان أو لقدر المسجد أو لمنزلة شهر رمضان لا يجد حزب الأصالة كلمات تعبر عن إدانة لهذا العمل الذي امتهن دين الله عز وجل".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان