رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

البلتاجي: نقبل بانتخابات رئاسية شريطة عودة مرسي

نفى وجود مفاوضات مع الجيش..

البلتاجي: نقبل بانتخابات رئاسية شريطة عودة مرسي

الأناضول 13 يوليو 2013 20:15

قال القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بمصر، محمد البلتاجي، إنه "لا توجد أي مفاوضات بين الجماعة والجيش"، الذي أطاح يوم 3 يوليو الجاري بالرئيس محمد مرسي، المنتمي للجماعة.

 

ومنتقدا الجيش، مضى البلتاجي قائلا، في تصريحات لمراسل "الأناضول"، إن "المفاوضات الجارية حاليا هي من طرف واحد، لكنه لا يستخدم لغة السياسة، بل لغة القتل والاعتقالات وتلفيق القضايا.. لقد اتصل بي مكتب النائب العام وأبلغني باتهامي في 10 قضايا جديدة بين تحريض على القتل وإهانة للقضاء وتكدير السلم والأمن العام".

 

وتتهم الجماعة الجيش بقتل ما لا يقل عن 55 متظاهرا مؤيدا لمرسي، معظمهم أمام دار الحرس الجمهوري شرقي العاصمة القاهرة فجر الإثنين الماضي، فيما يقول الجيش إن قواته تتعرض لهجمات ولا تطلق الرصاص إلا دفاعا عن النفس.

 

ومنذ الإطاحة بمرسي، جرى اعتقال عدد من قيادات الجماعة، على رأسهم خيرت الشاطر ورشاد البيومي نائبا مرشد الجماعة؛ للتحقيق معهم في اتهامات لهم بإهانة القضاء والتحريض على قتل متظاهرين، وهي اتهامات تصفها الجماعة بـ"الملفقة".

 

وأضاف البلتاجي أنه "لا مانع من إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، شريطة عودة الرئيس الشرعي المنتخب، والدستور المستفتى عليه، ومجلس الشورى.. وسأكون سعيدا جدا لو غير الشعب د. محمد مرسي، لكن بالآليات الديمقراطية، وليس بالانقلاب العسكري".

 

وإثر رفض مرسي الاستجابة لمظاهرات حاشدة تطالب بانتخابات رئاسية مبكرة؛ بدعوى فشله في إدارة شؤون البلاد، أطاح به الجيش، وعطل العمل بالدستور مؤقتا.

 

وكلف الجيش رئيس المحكمة الدستورية، المستشار عدلي منصور، برئاسة البلاد لحين انتخاب رئيس جديد، وقد أصدر منصور إعلانا دستوريا حل بموجبه مجلس الشوري.

 

وقال القيادي في جماعة الإخوان المسلمين إن "معركتنا ليست شخص الرئيس مرسي، لكنها معركة عودة الدولة الشرعية الدستورية بآلياتها حتى لا نعيش في دولة عسكرية تملي إرادتها من خلال شخص ما".

 

وبينما رحب قطاع من الشعب المصري بما أقدم عليه الجيش من الإطاحة بمرسي بعد عام فقط من فترته الرئاسية (4 أعوام)، يرفضه قطاع آخر.

 

ويعتصم جانب من أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية بحي مدينة نصر منذ 16 يوما، والنهضة بمحافظة الجيزة) منذ 12 يوما.

 

وعن مدى إمكانية قبول المعتصمين وبقية المؤيدين لمرسي بهذه المبادرة، قال البلتاجي: "أعتقد أنه موقف يرضي جموع الشعب المصري، وكذلك المؤيدين الذين يحاربون في معركة استقرار دولتهم المدنية الدستورية، وليس معركة شخص الرئيس مرسي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان