رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مؤتمر صحفي لنواب من" الشورى" المنحل برابعة اليوم

مؤتمر صحفي لنواب من الشورى المنحل برابعة اليوم

الحياة السياسية

متظاهرون رابعة العدوية - أرشيف

للاعتراض على قرار حل المجلس

مؤتمر صحفي لنواب من" الشورى" المنحل برابعة اليوم

الأناضول 13 يوليو 2013 11:10

يعقد نواب في مجلس الشوري المصري المنحل (الغرفة الثانية من البرلمان) اليوم السبت، مؤتمرًا صحفيًا، لإعلان أن القرار الصادر بحل المجلس مؤخرًا "غير دستوري".

 

 وفي تصريحات لمراسل "الأناضول" قال أمير بسام، النائب بالمجلس، إن المؤتمر الصحفي الذي ينعقد في ميدان رابعة العدوية بشرقي القاهرة، حيث يعتصم مؤيدون للرئيس المقال محمد مرسي، هو الثاني من نوعه الذي يعقده هؤلاء النواب لعرض آرائهم حول التطورات التي تشهدها البلاد بعد قيام الجيش بإقالة مرسي وتعطيل الدستور مؤقتا.


وأضاف بسام إن المؤتمر سيؤكد على "شرعية" مجلس الشورى، وسينتهي بإصدار البيان الثاني للنواب "في إطار تصديهم لما يتم ضد انتهاك الإرادة الشعبية"، مشيرا إلى أن البيان الأول جاء رفضا لـ"الانقلاب العسكري".

 

وأوضح أنه "لا زلنا نؤكد أن مجلس الشورى لا صحة لقرار حله لأنه يمتلك ثلاثة أوجه، أولها شرعية شعبية منتخبة، وثانيها شرعية دستورية لأنه مستفتى عليه، وثالثها أن المحكمة الدستورية أبقت عليه، وإن كان الانقلاب العسكري صادر الأولى والثانية، فلا يوجد حكم قضائي يواجه الثالثه".

 

وكانت المحكمة الدستورية العليا قضت، في يونيو الماضي، ببطلان مواد بقانون انتخاب مجلس الشورى، غير أنها أبقت على المجلس؛ نظرا لوجود مادة في الدستور (المعطل حاليًا) تنص على تحصينه من الحل.

 

وحول ما إن كان هناك إجراءات سيتخذها النواب في الفترة القادمة قال أمير بسام: "سنبذل جهود لمخاطبة برلمانات العالم واتخاذ الإجراءات القانونية والدولية للحيلولة دون انتهاك سيادة القانون".

 

وأضاف: "الانقلاب العسكري لم يكتفِ بحل السلطة التشريعية القائمة في البلاد، بل واجه نواب المجلس بقضايا جنائية مثلما حدث معي ومع النائب جمال حشمت بتهم تحريض على قطع الطرق والعنف، فضلا عن اقتحام أحد مقرات نائب بمجلس الشورى، وما يحدث من انتهاك للحريات لن يرجعنا عن مطالبنا بعودة الشرعية البرلمانية والدستورية للبلاد".

ويحضر المؤتمر أحزاب: "الحرية والعدالة" الحاكم سابقًا، و"البناء والتنمية"، و"الوطن"، و"الوسط"، ومستقيلون من حزب "النور"، بحسب بسام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان