رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إعدام الإخوان.. أربعة سيناريوهات تنتظر مصر

إعدام الإخوان.. أربعة سيناريوهات تنتظر مصر

جبر المصري وعمرو عبد الله 12 أبريل 2015 17:57

أثقل حصيلة من أحكام الإعدام خلال عامين في تاريخ مصر، بلغت حصيلتها ما يزيد على 717 حكما، جرى تأكيد 15 منها، وتنفيذ حكم واحد، بحسب تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية في السادس من إبريل الجاري.

 

العدد الضخم من تلك الأحكام التي صدرت جماعية في معظمها واستهدفت بالأساس قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين أكبر فصيل معارض للنظام الحالي، دفعت للتخوف من سيناريوهات ما إذا نفّذ النظام تلك الأحكام بحق هذه الأعداد.

 

سيناريوهات أربعة، رجحها خبراء وسياسيون وأمنيون في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية"، أبرزت تخوفات من جنوح شباب من الجماعة وأقارب المحكومين إلى العنف، والإطاحة بأي آمال للمصالحة السياسية بالبلاد، أو تمسك الجماعة بالمنهج السلمي، أو تحلل الجماعة واندثارها.

 

سلمية الإخوان

 

محمد منتصر، المتحدث الإعلامي للجماعة قال: "أحكام الإعدامات جاءت بتعليمات الانقلاب العسكري في التنكيل والبطش والظلم، ولذا لاشك لدينا أن قضاء العسكر سيسقط مثلما ستسقط تلك الأحكام الباطلة".

 

وأضاف في بيان وصل "مصر العربية" نسخة منه: "لن تقف تلك الأحكام عائقا أمام استكمال ثورة الخامس والعشرين من يناير، وسيكون الحكم الأخير بإرادة الثوار وانتصار تلك الثورة".

 

وتابع: "هذا الانتقام الممنهج من جماعة الإخوان المسلمين والصحفيين وأصحاب الرأي والرموز الإعلامية لن يرجعنا عن طريق رسمناها من أجل حرية وكرامة وعزة المصريين".


واختتم: "وليسمعها الانقلاب العسكري البغيض، إن قراراته الظالمة التي تستفزنا وتريد أن تخرجنا عن نهجنا السلمي، سيدفع هو ثمنها وحده بسقوطه، ولن نقبل إلا الاستمرار في هذه الثورة السلمية بكل الوسائل المتاحة للنضال وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

 

استمرار الحراك

 

الدكتور أحمد رامي، المتحدث الرسمي لحزب الحرية والعدالة "المنحل" علق قائلا: نحن لا نهتم لمثل هذه الأحكام ولا نعتبرها أحكاما ولا نراها صدرت عن قاض طبيعى فى محاكمات طبيعية كما لا ننتظر ما يسمى النقض فهذا درب من دروب العبث".

 

وأضاف: "كلنا تصميم على ان يؤدى كلامنا دوره والا نفقد تركيزنا في العمل، كلٌ في وحدته، معاهدين الله عز وجل على الكدّ لأجل تحرير الوطن ومن بعده كافة المظلومين فى السجون".

 

وأوضح: "نؤكد استمرارنا فى انتهاج السلمية في مواجهة الانقلاب، أما ما بطلق عليه مجموعات المقاومة فهي نتيجة لقمع النظام، ولن ننجر لردود أفعال غير مدروسة ردا على تلك الأحكام".

 

وتابع: "لعله من المناسب المقارنة في زمن الانقلاب بين إعدام الثوار و دخول جمال وعلاء مبارك لميدان التحرير فهو أمر بدهي لم يعد يخفى على أحد من عموم الشعب، كما أنه حين يكون من بين المحكوم عليهم 14 إعلاميا يزعم النظام إدارتهم لاعتصام رابعة ومع ذلك تطالهم الإعدامات رغم عملهم الإعلامي المحض لهو عين الخوف من أصوات الحقيقة والرغبة في إخماد مثيلاتها مستقبلا".

 

واستطرد: "كما أن قتل المصريين في سيناء .. قتل المصريين في المحاكم .. يستويان والأمر المتوقع أن يكون لهذه الأحكام أثر فى زيادة الحراك الثورى والدفع به للأمام".

 

نسف المصالحة

 

محمد نبيل، عضو المكتب السياسي للحركة 6 إبريل أكد أن ميزان العدالة في مصر يحتاج لضبط، وأن الإعدامات التي صدرت بحق قيادات الاخوان خلال الفترة الماضية سيدفع بنا لمرحلة كبيرة من العنف.

 

ولفت نبيل، إلى أن النظام الحالي يعادي كل ما يمت بصلة لثورة يناير، وأنه لا يفكر مطلقا في عملية المصالحة التي سيكون تنفيذ الاعدامات كفيل بأن يهدمها إلي اﻷبد؛ ﻷنها ستدفع الشباب بصفة عامة والاخوان بصفة خاصة إلي مزيد من العنف الذي لن يجعل مكانا للحل السياسي علي الساحة المصرية.

 

سيناريوهان أمنيان

 

قال اللواء نبيل فؤاد، الخبير الأمني، إن نسبة الإخوان بالشارع المصري حاليا ليست كبيرة، ولكن تنفيذ أحكام الإعدام التي صدرت ضد قيادات الجماعة سيدفعنا لسيناريوهين، أولهما هو عدم قدرة أفرادها علي الرد وأن يكونوا قد انتهوا ولا يستطيعون القيام بشيء.


 

وأضاف فؤاد، أن السيناريو الثاني سيكون انعكاسه علي المجتمع المصري سلبي، وهو أن يستجمع أفراد الجماعة قواهم ويلتفوا حول بعضهم البعض؛ ونتيجة ذلك ستكون القيام بأعمال عنف أكبر مما حدثت قبل ذلك.

 

 الطعن ينهيها

 

هدى عبد المنعم، المحامية والحقوقية رأت أن هذه الأحكام من باب الضغط على الإخوان لقبول التفاوض أو الخضوع، مضيفة: " لكن كل الحقوقيين يعلمون أن كل القضايا ملفقة وبها عوار قانوني و في الطعن ستنتهي هذه الأحكام".

 

وطالبت جمعيات حقوق التنسان والمحلس القومي بأداء دورهم المنوط بهم تجاه هذه الأحكام.

 

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان