رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبراء: الجماعات الإرهابية تستخدم الفيديوهات لإضعاف الانتماء

خبراء: الجماعات الإرهابية تستخدم الفيديوهات لإضعاف الانتماء

الحياة السياسية

الجماعات المسلحة بسيناء - أرشيفية

خبراء: الجماعات الإرهابية تستخدم الفيديوهات لإضعاف الانتماء

عمرو عبدالله 11 أبريل 2015 19:15

"جندى يرتدى البدلة العسكرية للجيش المصرى يبدو خائفا يوجه رسالة للشباب بالهروب من الجيش وعدم الذهاب لسيناء للدفاع"، ليس هذا مشهدا بأحد اﻷفلام داخل دور العرض، إنما هو واقع جسده الفيديو الذى بثته جماعة "ولاية سيناء" ﻷحد الجنود المصريين قبل إعدامه يهاجم الجيش ويطالب الشباب بتركه.

 

هذا الفيديو أثار عدة تساؤلات، ما هو الهدف منها؟ وما تأثيرها على المجتمع؟ وهل بدأت الجماعات المسلحة استخدام أساليب جديدة فى مواجهة الدولة؟

 

 

"أسلوب جدبد".. هكذا وصفته سهير عثمان، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام-جامعة القاهرة، وقالت إنه محاولة لتثبيط العزيمة ونشر رسالة بين الشباب تدعوهم للنفور من دخول الجيش، مشيرة إلى أن هذه الجماعات بدأت تتخذ أسلوبا جديدا بالهدم معنويا عن طريق مثل هذه الفيديوهات، بدلا من الهدم المادى عن طريق التفجيرات واﻷعمال الإرهابية.

 

 

وأضافت عثمان أن أفضل طرق المواجهة هى تنمية الوعى لدى الشباب بالانتماء للوطن من خلال وسائل الإعلام ببثها لبرامج معينة، وكذلك رجال الدين.

 

 

قال سامى الشريف، الرئيس اﻷسبق لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، إن وسائل الإعلام تستخدم فى أوقات اﻷزمات بشكل مبالغ فيه لتشويه الخصم، وهذا ما تفعله الجماعات الإرهابية مثل "ولاية سيناء" ضد مصر.

 

 

وأضاف الشريف أن هذه الفيديوهات تحطم الروح المعنوية للجنود وتحبط عزيمة الشباب وإقبالهم على أداء الخدمة العسكرية، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام تستخدم فى الحروب ولكن لا تحسمها.

 

 

وأشار الرئيس اﻷسبق لاتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى أن مواجهة هذا اﻷسلوب يتطلب تبصرة الناس بالحقائق ومدهم بالمعلومات الحقيقية دون تزييف أو إخفاء شىء.

 

 

"أسلوب نابع من متاحف التاريخ".. هكذا رآه محمود خليل، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، قائلا إن ما تفعله الجماعات الإرهابية بسيناء أمر مشين، وإنه لا توجد جماعة مهما كانت خصومتها مع القيادة السياسية بالدولة تحض على عدم الانتماء والهروب من أدا الواجب الوطنى.

 

 

وأشار خليل إلى أن هذا أسلوب بدائى نابع من متاحف التاريخ، ويعيد للذاكرة ما كان يتردد بالخطاب الدينى أيام الفتنة الكبرى، مؤكدا أن هذا اﻷسلوب يؤدى لإحداث فتنة كبيرة داخل المجتمع ويشوه قيم الوطنية، وأن الحل لمواجهتها هو قيام وسائل الإعلام بدورها فى تقوية الانتماء لدى الشباب.

 

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان