رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وفاة والدة مصطفى بكرى تعيد نجلى مبارك للحياة

وفاة والدة مصطفى بكرى تعيد نجلى مبارك للحياة

الحياة السياسية

نجلا مبارك في عزاء والدة الكاتب الصحفى مصطفى بكرى

وفاة والدة مصطفى بكرى تعيد نجلى مبارك للحياة

أحلام حسنين 11 أبريل 2015 18:44

بقعة تخضبت أرضها بدماء الثوار حين لاذوا بها فرارا من طلقات الرصاص التى حصدت أرواحهم، بعد 5 سنوات تطؤها أقدام من ثار الشعب عليهم.. إنه مسجد عمر مكرم، منبر ثورة يناير، الذى شهد أول ظهور لنجلى الرئيس الأسبق حسنى مبارك، منذ خروجهما من السجن، لتقديم واجب العزاء فى والدة الكاتب الصحفى مصطفى بكرى، وكأن وفاتها سبب فى عودة جمال وعلاء مبارك إلى الحياة العامة وتصدر المشهد مرة أخرى.

 

ولم يكن ظهور نجلى مبارك فى عمر مكرم هو المرة الأولى التى يظهر فيها رموز النظام الأسبق فى " واجب العزاء"، الأمر الذى  اعتبره عدد من السياسيين بمثابة "الوصفة السحرية"، التى يتسللون بها للعودة الحياة السياسية مرة أخرى، حيث سبق أن اجتمع معظم رجال مبارك فى عزاء عاطف عبيد، رئيس وزراء مصر الأسبق، فحضر أحمد نظيف، رئيس الوزراء الأسبق، وعلى الدين هلال، رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطنى المنحل، وأحمد فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب الأسبق، ومحمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق، وعلى مصليحى، وزير التموين الأسبق، وكذلك فى عزاء أسامة الباز، المستشار السياسى للرئيس الأسبق حسنى مبارك، لأول مرة سامح فهمى، وزير البترول الأسبق، وفى عزاء اللواء أركان حرب سعد أبوريدة، ظهر زكريا عزمى، رئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق.

 

المناسبات الاجتماعية "ذريعة" يتسل بها رجال مبارك للعودة للحياة السياسية مرة أخرى، يتوجها ظهورهم فى الفضائيات، هكذا يرى جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية والمنسق العام لتحالف العدالة الاجتماعية، مضيفا بنبرة غاضبة: "يجيوا ناحية ميدان التحرير وعمر مكرم وكأنهم بيغسلوا سمعتهم وبيقولوا إن الثورة أخطأت فى حقهم، ده خروج سافر".

 

وأضاف زهران، لـ"مصر العربية"، أن حضور علاء وجمال مبارك عزاء والدة مصطفى بكرى، يبعث برسالة أن رجال مبارك لايزالون يحكمون وموجودون بكل أجهزة الدولة، وفى القلب منها الإعلام، محذرا من تصاعد موجة الغضب الشعبى من عودة رموز مبارك للظهور على الساحة السياسية والفضائيات وكأن ثورة لم تقم.

 

وأعرب المنسق العام لتحالف العدالة الاجتماعية عن خشيته من محاولات إجهاض ثورتى 25 يناير و30 يونيو، على يد رموز مبارك وإعادة نظامه أقوى مما سبق، مؤكدا أن الثورة لم تصل للحكم بعد، مطالبا بإصدار قرار بالعزل السياسى لرجال مبارك وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، باعتبارهما أداة الثورة المضادة.

 

وقال شريف الروبى، القيادى بحركة 6 إبريل الجبهة الديمقراطية، إن ظهور جمال وعلاء أو غيرهما من رجال النظام السابق ليس بالحدث المفاجئ، لأن نظام مبارك هو الذى يحكم ولن ينتهى حتى يعيد رجاله للمشهد من جديد.

 

ورهن أحمد دراج، المتحدث الرسمى باسم تحالف 25-30، الهدف من وراء ظهور رجال مبارك، على ما ستشهده الساحة السياسية الفترة القادمة، هل سيتوقف ظهورهم فى المناسبات، أم أن العزاء تمهيد لدمجهم فى الحياة السياسية مرة أخرى، مشيرا إلى أن ذلك يتوقف على إرادة أجهزة الدولة هل تسمح لهم بالظهور المطلق، أم فى العزاء فقط باعتباره عملا إنسانيا واجتماعيا.

 

فيما استبعد عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية، أن يكون ظهور نجلى مبارك محاولة لدخول معترك الحياة السياسية من جديد، معتبرا أنهم يسعون للاندماج فى الحياة العامة، وتوصيل رسالة للرأى العام بأنهما بريئان وليسا مذنبين "عاوزين يعيشوا زى بقية الناس".

 

بينما رأى يسرى العزباوى، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن ظهور رجال نظام مبارك فى مناسبات العزاء، لم يخرج عن كونه عملا إنسانيا لا علاقة له بمحاولة العودة للحياة السياسية.

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان