رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

6 إبريل تتبنى المواطن وقضايا الفساد.. والجبهة تعتمد السرية

6 إبريل تتبنى المواطن وقضايا الفساد.. والجبهة تعتمد السرية

الحياة السياسية

6 إبريل تتظاهر فى الصحراء

فى الانطلاقة الثامنة للحركة

6 إبريل تتبنى المواطن وقضايا الفساد.. والجبهة تعتمد السرية

محمد المشتاوى 10 أبريل 2015 17:51

لم تجد حركة شباب 6 إبريل بجبهتيها – أحمد ماهر والجبهة الديمقراطية – سوى الصحراء الجرداء فى 6 أكتوبر لإحياء الذكرى السابعة لتأسيسها وتنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

 

واتفقت الجبهتان على التظاهر معا فى الصحراء بعد فشلهم فى عقد مؤتمر صحفى فى أى مكان كان آخرها "بيت الربع" فى شارع المعز الذى ألغى بتعليمات الأمن الوطنى – وفقا لتصريح بعض قيادات الحركة - لكن رؤية الحركتين وإستراتيجتيهما فى الانطلاقة الثامنة اختلفت، حيث أثرت الظروف التى تمر بها على الخطاب والإستراتيجية، فالحركة باتت محظورة بموجب الحكم الصادر من محكمة الأمور المستعجلة فى إبريل 2014.

 

 

وقال خالد إسماعيل، عضو المكتب السياسى لحركة 6 إبريل جبهة أحمد ماهر، إنهم سيتبنون إستراتيجية مختلفة فى الانطلاقة الثامنة للحركة، منوهًا بأنهم سيتجهون للمجتمع ويتجنبون النظام والسياسيين بعدما فقدوا الأمل فيهما.

 

 

وأضاف إسماعيل، لـ"مصر العربية"، اليوم الجمعة، أنهم أخطأوا حينما اهتموا بالقضايا السياسية وأهملوا القضايا التى تخص المواطن، مفيدا بأن جميع المعارك التى دخلها الثوار بتأييد شعبى مثل 25 يناير ومحمد محمود ربحوها، ولكن بدون غطاء جماهيرى جميع المعارك ستكون خاسرة.

 

 

وتابع إسماعيل: "سنصب تركيزنا على المحليات ومشاكل المواطنين، وسنحاول حل هذه المشاكل قدر المستطاع، ونعرف الناس بحقوقهم، ونبين لهم ما أسباب مشاكلهم، ومن المسئول عنها".

 

 

"التوعية" محور أسياسى فى إستراتيجية 6 إبريل حتى لا يترك المواطن أسيرا لوسائل الإعلام المتنوعة، بحسب ما أوضح إسماعيل، مبينا أنهم سيكلفون قواعدهم فى المحافظات للتواصل المباشر مع الناس وتوعيتهم.

 

 

وكشف عضو المكتب السياسى للحركة أنهم وجهوا اللجنة البحثية فى الحركة للشروع فى فتح قضايا فساد كبير، قائلا: "سنفضح كل أشكال الفساد فى المؤسسات بالأرقام، ونعرى ناهبى قوت الشعب".

 

 

واسترسل إسماعيل: "نريد أن يشعر بنا المواطنون، حتى يتفهموا أننا نناضل من أجلهم وليس فى معزل عنهم، فسوف نناهض النظام بالتقرب للمواطن".

 

 

حركة شباب 6 إبريل الجبهة الديمقراطية انصبت رؤيتها القادمة على تبنى السرية فى تحركاتها، ولعل ما يفسر ذلك استمرار سجن 9 من كوادرها، اعتقلوا أثناء مشاركتهم فى فعاليات أعلن عنها مسبقا، وهم: "محمد يوسف، ومحمد عربى، وأحمد عرابى، ومصطفى ميمو، ومحمود هشام، ورمضان السيد، وعبدالرحمن طارق، وبلال المعداوى، وإسلام توفيق".

 

 

وقال شريف الروبى، المتحدث باسم الحركة، إن إستراتيجية الحركة الفترة القادمة تكمن فى إطلاق عدة فعاليات وتظاهرات، ولكن دون إعلان مسبق عنها، كما أنهم سيتجنبون وسائل الإعلام قدر المستطاع.

 

 

وأوضح الروبى أن أهم الملفات التى سيركزون عليها هو ملف المعتقلين والإفراج عنهم مع رفع شعارات الثورة الثلاثة "العيش والحرية والعدالة الاجتماعية".

 

 

وربما ما يميز الانطلاقة الثامنة للحركة هو احتمالية توحد الجبهتين فى كيان واحد نظرا لرؤيتهما المتقاربة لمعظم القضايا وتنظيمهما للعديد من الفعاليات معا، بجانب ميل معظم أعضاء الحركتين للوحدة، ولكن ينتظرون التوقيت المناسب، وفقا لما أعلنه زيزو عبده القيادى بالحركة.

 

 

وقد اختفت الجبهات الأخرى المنبثقة عن حركات 6 إبريل، مثل أحرار 6 إبريل التى لم يعد لها أثر على الأرض أو إعلاميا، والأمر نفسه تكرر مع حزب 6 إبريل الذى أوقف تأسيسه طارق الخولى القيادى السابق بالحركة، مفضلا تأسيس ائتلاف الجمهورية الثالثة الذى يهدف للتنسيق بين الأحزاب والشباب من أجل البرلمان، ولا يرغب الخولى فى إعادة إحياء فكرة حزب 6 إبريل مرة أخرى، بحسب ما صرح به لـ"مصر العربية".

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان