رئيس التحرير: عادل صبري 11:56 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

أنصار مرسي يتوافدون على "مليونية الزحف"

أنصار مرسي يتوافدون على "مليونية الزحف"

الأناضول 12 يوليو 2013 04:25

بدأت حشود من مؤيدي الرئيس المصري المقال محمد مرسي، تتوافد في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، من مختلف المحافظات إلى ميداني رابعة العدوية شرق القاهرة، والنهضة غربي العاصمة، وذلك استعدادا لـ"مليونية الزحف"، المقررة اليوم والتي دعت لها قوى إسلامية، للضغط من أجل عودة مرسي للحكم. 

وتزايدت اعداد المتظاهرون في ميدان رابعة العدوية، بشكل كبير مساء الخميس ومع الساعات الأولى من صباح الجمعة في الميدان، مقارنة بالأيام السابقة.

وتوافدت أعدادا كبيرة من المحافظات  الليلة الماضية، كما شددت لجان التأمين إجراءاتها، وقام عدد من المعتصمين بأداء صلاة التهجد بالقرب من مداخل الميدان كنوع من التأمين.

كما أعلن متحدث باسم "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المدعم لعودة الرئيس المقال محمد مرسي من أعلى منصة رابعة العدوية قبول التحالف "أي تفاهمات في المرحلة المقبلة شريطة احترام الشريعة الدستورية". 

أما في ميدان النهضة، فإن الأعداد بدأت تتزايد مع آذان المغرب من مساء أمس حيث جاءت أسر بكامل أفرادها وأعلنت اعتصامها في الميدان حتى "مليونية الزحف" المقررة اليوم الجمعة.

وأعلنت المنصة الرئيسية بميدان النهضة أن صلاح سلطان الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، سيخطب خطبة الجمعة بالميدان، مشيرة إلى أن محافظة الجيزة (جنوب القاهرة) تشهد اليوم العديد من المسيرات "المؤيدة للشرعية" حيث تنطلق بعد صلاة الجمعة مسيرات من عدة ميادين مختلفة بالمحافظة وستلتقي جميعا في ميدان النهضة.

وكانت قوى إسلامية مؤيدة لمرسي دعت أمس إلى تنظيم مظاهرات حاشدة في القاهرة، الجمعة، تحت اسم "مليونية الزحف"؛ للضغط من أجل عودته للحكم، فيما دعت أخرى معارضة له إلى إفطار جماعي تأكيداً على الوحدة الوطنية.

ومن المقرر أن تتجمع المسيرات في ميادين رابعة العدوية بمدينة نصر شرق القاهرة، والنهضة بمحافظة الجيزة، وفى منطقة المنيب وشبرا الخيمة، ثم تتوجه إلى قصر الاتحادية، ومقر نادي الحرس الجمهوري ووزارة الدفاع.

وقام منظمو الاعتصام في رابعة العدوية بتغيير اللافتة الرئيسية للمنصة بأخرى جديدة تتضمن ألوان العلم المصري الأحمر والأبيض والأسود ومكتوب عليها "الديمقراطية ضد الانقلاب"، كما تم زيادة أعداد مكبرات الصوت، وأقام المعتصمون أبراجا بوسط ميدان رابعة العدوية وأطراف شارع النصر، وتثبيت كاميرات فوق تلك الأبراج لتصوير ونقل فعاليات مليونية الزحف.
كما تم تعليق العديد من اللافتات التي تحمل صور الرئيس المعزول محمد مرسي، وعلم مصر وعدد من اللافتات باللغة الإنجليزية والفرنسية وعدد من اللغات الأجنبية الأخرى لتعريف مراسلي وسائل الإعلام العالمية بمطالب المعتصمين السلميين المؤيدين للشرعية القانونية والدستورية، والمناهضين للإجراءات غير الديمقراطية والانقلابية التي تمت مؤخرا .
وبحسب المنظمين، فإن اختيار اسم "الزحف" على مليونية الغد مقصود به دعوة كافة مؤيدي مرسي للزحف من المحافظات للإنضمام إلى أماكن الاعتصام في القاهرة، ضمن محاولات الضغط لإعادة مرسي إلى منصبه.

وأطاح الجيش المصري بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري وعين بدلا منه رئيسا مؤقتا لإدارة مرحلة انتقالية تستمر نحو 9 أشهر لحين إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وأضاف حسان أن الجماعة حددت 4 أماكن للتظاهر غداً، وهي ميدان رابعة العدوية بحى مدينة نصر (شرقي القاهرة)، وميدان النهضة أمام جامعة القاهرة (غرب القاهرة)، ومبنى ماسبيرو (مقر القنوات والإذاعات الرسمية بوسط القاهرة)، وقصر الاتحادية (شرقي القاهرة)، مضيفاً أنه "ربما يكون هناك أماكن أخرى مفاجأة للجميع"، رافضاً الإفصاح عن طبيعة تلك الأماكن.

وفي محافظة الغربية، دلتا مصر، دعت القوى الإسلامية المؤيدة لمرسي والمتحالفة تحت شعار" التحالف الوطنى لدعم الشرعية" أنصارها إلى التوجه لمدينة رابعة العدوية غدا؛ للمشاركة فى مليونية "إسقاط حكم العسكر" المنددة بـ"الانقلاب" العسكرى على الشرعية، حسب قولهم.

وبررت تلك القوى توجهها إلى القاهرة بدلا من المحافظات، في بيان لها، بأن "مصر دولة ذات طابع مركزي، وهذا المركز هو القاهرة، وليس مكان آخر .. لذلك فعلينا كمؤيدين للشرعية الزحف نحو العاصمة مركز صنع القرار ومحط أنظار العالم، حيث إخوانكم المؤيدون للشرعية فى راعبة العدوية ينتظرون مجيئكم لتؤازروهم وتدعموهم، فالزحف نحو القاهرة سيختصر كثير من الوقت والمسافات لاستعادة".

 من ناحية أخرى، أعلنت حملة "تمرد"، صاحبة فكرة سحب الثقة من مرسي عبر جمع توقيعات من المواطنين، عن مبادرة "لم الشمل الرمضانية"، وجهت خلالها دعوة لجموع المصريين للإفطار الجماعي في أول جمعة من رمضان في الشوارع الرئيسية المتفرعة من ميدان التحرير وقصر الاتحادية الرئاسي، تأكيدا على الوحدة الوطنية، بحسب بيان لها.

كما دعت "جبهة الانقاذ الوطني" التي تضم أحزاب سياسية مؤيدة لقرارات الجيش، في بيان وصل مراسلة الأناضول الجمعة "الشعب المصري، وشباب الأحزاب المنتمية لها، والحركات الشبابية الثورية المستقلة، إلى الإحتشاد أمام قصر الاتحادية الرئاسي (شرق القاهرة) لأداء صلاة الجمعة، والبقاء هناك حتى تنظيم إفطار جماعي للمحتشدين، وذلك دعما لمكتسبات 30 يونيو، وتأكيدا على رغبتنا في استعادة أهداف ثورة 25 يناير  2011).

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان