رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أزمة داخل الجماعة اﻹسلامية بسبب "تحـالف الشرعية"

أزمة داخل الجماعة اﻹسلامية بسبب تحـالف الشرعية

الحياة السياسية

الجماعة اﻹسلامية تواجه أزمة جديدة

أزمة داخل الجماعة اﻹسلامية بسبب "تحـالف الشرعية"

محمد الفقي 07 أبريل 2015 20:53

دبت أزمة جديدة داخل الجماعة الإسلامية على خلفية انسحاب أحد قياداتها في الصعيد وهو بدري مخلوف، من التحالف الوطني لدعم الشرعية، ومطالبته للجماعة باﻻنسحاب هي اﻷخرى.


وأعلن مخلوف، أنه قرر الخروج من تحالف دعم الشرعية داعيا رئيس مجلس الشوري عاصم دربالة بالانسحاب، معتبرا أن الواقع يؤكد عدم مشاركة الجماعة في فاعليات التحالف.

وردت الجماعة على مخلوف في بيان مطول، قالت: "إن بيان بدري مخلوف أحد قيادات الجيل الثاني حول انسحابه من التحالف الوطني لدعم الشرعية، ﻻيعتبر عن موقف الجماعة، وإنما موقف فردي يمثل صاحبه".

وأضافت أنها تعتز بعطاءات أبنائها الطيبة فإنها ترحب دائماً بأية وجهة نظر تعرضت عليها سواء من أبنائها أو من خارجها، كما أنها تؤمن بأن اختلاف وجهات النظر بداخلها أمر طبيعي وظاهرة صحية، إلا أنها ترى أن مناقشة الأمور المتعلقة بقرارات ومواقف الجماعة ينبغي أن يكون في أروقة مؤسساتها لا في الصحف.


قرار مؤسسي

وأكدت أن اتخاذ القرار داخل الجماعة هو عملية مؤسسية خالصة لا تتعلق بالأشخاص مهما كانت أوضاعهم التنظيمية سواء رئيس مجلس الشورى أو نائبه أو غيرهما من الشخصيات ذات الصفة القيادية.

ولفتت إلى أن اتخاذ القرار في إطار ما هو راسخ في الجماعة من قواعد العمل المؤسسي والتي من أهمها أن القرارات الاستراتيجية والمواقف العامة مرهونة بيد الجمعية العمومية التي تعكس آراء أبناء الجماعة في كافة المستويات.

وعاتبت الجماعة بدري من حيث توقعها عرض وجهة نظره على الجمعية العمومية خاصة مع علمه بمراجعة الجماعة لمواقفها بصورة دورية حيث راجعت مواقفها سابقاً سبع مرات وهى بصدد القيام بالمراجعة الدورية الثامنة.

ونبهت الجماعة إلى أنه من الطبيعي أن يوجد من بين أبناء ها من يميل إلى الخروج من التحالف، في مواجهة آخرين يرفضون ذات الرأى إلا أن الفيصل في النهاية يتمثل في رأى الأغلبية داخل الجمعية العمومية.

 وشددت على التزامها بقرارات جمعيتها العمومية السابقة ما لم تقم الجمعية العمومية بتغيير ذلك الموقف خلال المراجعة القادمة.

وأشارت إلى أنها تتيح الفرصة لكافة الآراء لعرضها ومناقشتها في الجمعية العمومية التي من الطبيعي أن يتم دعوة الشيخ بدري مخلوف لحضورها لعرض رأيه بصفته أحد أعضائها.


تفاقم اﻷزمة

من جانبه، توقع الدكتور ناجح إبراهيم،المفكر اﻹسلامي والقيادي السابق بالجماعة اﻹسﻻمية، احتمالية تزايد قيادات وأعضاء الجماعة الذي يتخذون نفس موقف مخلوف.

وقال إبراهيم لـ "مصر العربية"، إن موقف مخلوف طبيعي خاصة وأن من القيادات التي معروف أن موقفها رافض للاستمرار في التحالف، مستبعدا أن يصل اﻷمر به باﻻنسحاب من الجماعة بشكل عام.

وأضاف المفكر اﻹسﻻمي، أن قيادات الجماعة منقسمة بين الاستمرار والانحساب من التحالف الوطني لدعم الشرعية، خاصة والجماعة ليست فاعلة في المشاركة في فعاليات التحالف.

ولفت إلى أن مخلوف يعتبر من أقدم القيادات في الجماعة وهو من جيل السبعينيات، وربما انتظر طويلا لاتخاذ الموقف اﻷخير المعلن، عقب طرح وجهة نظره على قيادات الجماعة.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان