رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مؤيدو مرسي: سيعود كما عاد شافيز بعد الانقلاب عليه

يواصلون اعتصامهم رغم الحر والصوم والعزلة..

مؤيدو مرسي: سيعود كما عاد شافيز بعد الانقلاب عليه

رويترز: 11 يوليو 2013 19:03

استجد أمران على اعتصام الآلاف من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأعطيا انطباعا بأن المحتجين لا يعتزمون الانصراف سريعا.. على الأقل بغير مقاومة.

الأول خيط من الزينات الرمضانية ظهر عند مدخل الاعتصام أمام مسجد رابعة العدوية بشمال شرق القاهرة. والثاني جدار جديد من الطوب يدل على أن دفاعات المعتصمين التي تعززت بعد أن فتح الجيش النار على احتجاج آخر مؤيد لمرسي هذا الأسبوع ستدوم لفترة أطول.

وربما يراود السلطات أمل في أن تخور عزيمة المحتجين مع ارتفاع درجات الحرارة ، واحتجاز قياديين بجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي ، ووقف بث القنوات الإعلامية المتعاطفة مع الجماعة.

لكن المعتصمين يؤكدون أنهم لا يعتزمون الانصراف ،  وأنهم سيثبتون في أماكنهم إلى أن يسترد مرسي مقعد الرئاسة الذي أطاح به الجيش من عليه الأسبوع الماضي في خطوة يصفها أنصاره بأنها انقلاب على أول رئيس منتخب في انتخابات حرة بمصر.

قال رضا إبراهيم (43 عاما) وهو مؤيد لمرسي جاء من مدينة الإسماعيلية "سيعود... سيكمل فترته."وكثيرا ما تتردد هذه العبارة بين المعتصمين لكنها تبدو لمن بالداخل انفصالا عن الواقع.

كان إبراهيم يقف إلى جانب لافتة عليها أسماء 650 شخصا ألقي القبض عليهم بعد العنف الذي دار يوم الإثنين الماضي أمام دار الحرس الجمهوري وأوقع عشرات القتلى. ويقول مؤيدو الإخوان إن الجيش فتح النار على محتجين سلميين وهم يؤدون صلاة الفجر.

ورواية الجيش مختلفة إذ يقول إن مسلحين هاجموا جنوده بالمنطقة ، فما كان منهم إلا أن ردوا دفاعا عن النفس. وأصدرت السلطات أوامر باعتقال شخصيات بارزة من الإخوان بتهمة التحريض على العنف.

وتجاهد جماعة الإخوان لإسماع صوتها ونشر روايتها لأحداث الحرس الجمهوري ، في وقت تردد فيه أجهزة الإعلام المستقلة رواية الجيش لما حدث. وفي ظل هذه العزلة يزداد شعور بين الحشد المؤيد لمرسي بأنهم أشبه بمن يعيش في كوكب آخر.

وفي الأيام الأولى من شهر الصيام تبددت طاقة المحتجين في ساعات النهار واستظل البعض بخيام وهم يتلون القرآن بينما تمدد البعض الآخر مع اشتداد حرارة الشمس في ساعات الظهيرة.

وعرض عدد من الباعة كتيبات إسلامية ومسابح وعرض آخرون أحذية بلاستيكية خفيفة بينما أخذ صبية يرشون قطرات من الماء على أعناق المحتجين وظهورهم. وتجول آخرون بعضهم تتدلى من أعناقه بطاقة عليها عبارة "اثبت مكانك".

وإلى جانب صور مرسي توضع صور دامية من أحداث "مذبحة الحرس الجمهوري" كما يطلق عليها المحتجون الذين تمكلهم شعور بأنهم تحت حصار.وبينما كان إبراهيم يتحدث تجمع حشد وهو يصيح ويتكلم بسرعة شديدة لم يستطع معها المراسل الزائر من تسجيل أسمائهم.

تساءل المتجمعون استنكارا كيف يتأتى للمحتجين إطلاق الرصاص على الجيش وهم يصلون ولماذا ترفض الحكومة نشر تسجيل مصور لبدء العنف. وصاح أحدهم "نرفض الحكم العسكري." قاطعه آخر قائلا إن المحتجين سينجحون في إعادة مرسي مثلما أعادت المظاهرات الحاشدة هوجو تشافيز لرئاسة فنزويلا ، بعد محاولة انقلاب فاشلة عام 2002. وأكد أنه لن يبرح المكان إلى أن يحدث هذا. وقال "إما الموت وإما استعادة الحرية.. ما من خيار ثالث."

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان