رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 مساءً | الجمعة 23 فبراير 2018 م | 07 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ملحق الدفاع المصري بواشنطن: ما حدث ليس انقلابًا

ملحق الدفاع المصري بواشنطن: ما حدث ليس انقلابًا

أ ش أ 08 يوليو 2013 11:47

نفى ملحق الدفاع المصري في واشنطن اللواء بحري محمد عبد العزيز وصف ما حدث في مصر مؤخرًا بالانقلاب العسكري أو استبدال الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا عن طريق عمل عسكري.

 

وفي اتصال تليفوني أجراه معه مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في واشنطن، استعرض ملحق الدفاع الجهود التي قامت بها القوات المسلحة قبل الإقدام على أي خطوة لمساعدة الشعب على تحقيق إرادته، مشيرًا إلى أن الجيش حاول، بشكل مباشر وغير مباشر، تشجيع جميع أطراف الأزمة السياسية على التوصل إلى حل سياسي يلبي التطلعات المشروعة للشعب المصري وثورة 25 يناير؛ بما في ذلك حماية حقوق الإنسان وسيادة القانون والتسامح الديني وتحسين الوضع الاقتصادي للمصريين.

 

وأوضح أن العديد من المؤسسات الوطنية، بما في ذلك الأزهر والكنيسة القبطية، قد طالبت بالاشتمال السياسي لجميع المصريين، ولكن مؤسسة الرئاسة تجاهلت هذه الدعوات تمامًا، وتفاقم الوضع إلى حد كبير، مما مثل تهديدًا وشيكًا بسقوط الدولة ونشوب حرب أهلية.

 

 وعن سبب تدخل الجيش، قال ملحق الدفاع: "لم يكن أمام الجيش أي خيار سوى الاستجابة لمطالب ما يقدر بـ 17 مليونًا من المتظاهرين السلميين الذين طالبوا بإسقاط رئيس الجمهورية، بسبب تدابير الاستبعاد والاقصاء التي تم اتخاذها من جانب جماعة الإخوان المسلمين والتي رفضها الشعب منذ البداية، مشيرًا إلى أنه تم سماع أصوات جميع أولئك الذين احتجوا سلميًا.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان