رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

انقسام سياسي حول تسمية البرادعي رئيسًا للوزراء

انقسام سياسي حول تسمية البرادعي رئيسًا للوزراء

مصر العربية 07 يوليو 2013 15:47

لم يكد يطرح اسم الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، لرئاسة الحكومة الانتقالية، حتى وقعت انقسامات في صفوف القوى السياسية المشاركة في العملية السياسية في أعقاب أحداث 30 يونيو وإقالة الرئيس محمد مرسي.

 

فقد أعلن حزب "النور" السلفي رفضه لطرح اسم البرادعي رئيسًا للحكومة الجديدة، ملوحًا بالانسحاب من العملية السياسية برمتها في حال تم تسميته رئيسًا للحكومة.


أرجع الدكتور شعبان عبد العليم - الأمين العام المساعد لحزب النور - في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" اليوم الأحد، اعتراض الحزب على اختيار البرادعي، إلى رغبته في تولي شخصية مستقلة لهذا المنصب.


واعتبر أن تولي البرادعي المعروف بتوجهاته الليبرالية سيؤدي إلى مزيد من الاستقطاب السياسي، والانشقاقات والجدل في هذه المرحلة الانتقالية التي تأتي بعد أحداث 30 يونيو وإقالة الرئيس محمد مرسي.


وكان المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، أحمد المسلماني، نفى تكليف البرادعي بتشكيل الحكومة، بعد أن ذكرت مصادر صحفية أن الرئيس المؤقت عدلي منصور، كلف البرادعي، بتشكيلها.


في المقابل، قال محمود بدر، منسق حملة "تمرد" التي دعت إلى تظاهرات 30 يونيو: "إن الحملة طرحت اسم البرادعي رئيسًا للوزراء وإنهم فوجئوا بتراجع الرئاسة عن اختيار البرادعي".
وأوضح، بدر في تصريحات صحفية اليوم، أنهم يرفضون رفضًا قاطعًا اختيار اسم بديل، وأنه على رئاسة الجمهورية العودة إليهم مرة أخرى قبل تغيير اسم رئيس الوزراء، محذرًا من اختيار بديل دون الرجوع إليهم.
من جانبه، قال المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني أحمد البرعي، اليوم إن قادة المعارضة تفاجئوا أمس بــ"تراجع" مؤسسة الرئاسة عن اختيار البرادعي، رئيسًا للحكومة الجديدة، ووصف هذه الخطوة بـ"غير الموفقة".
وأشار في الوقت نفسه إلى اتصالات تجري حاليًا بين الجبهة وحزب النور المعارض لتعيين البرادعي رئيسًا للوزراء والذي تردد أمس أنه كان وراء "التراجع" عن القرار.
وقال أحمد البرعي، نائب رئيس حزب الدستور، إن "قيادات الجبهة لم تجتمع بعد مع البرادعي، لكنها من المرجح أن تعقد اجتماعًا معه لسؤاله عما حدث، فما حدث بالأمس كان مفاجأة لنا، لأن البرادعي لا يختلف عليه أحد كما أنه أيقونة هذه الثورة، واشتهر بأنه لا يبحث عن مناصب".
بدوره اعتبر المركز العربي للنزاهة والشفافية رفض حزب "النور" لطرح اسم البرادعي رئيسًا للوزراء، "قلة خبرة وابتزاز سياسي".

وقال رئيس المركز الحقوقي شحاتة محمد شحاتة في تصريح صحفي اليوم الأحد إنه يرفض ما وصفه بالابتزاز السياسي الذي يمارسه حزب النور ضد باقي القوى السياسية والذي تمثل في رفضه لطرح البرادعي كرئيس للوزراء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان