رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 صباحاً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الإيكونوميست: الأحداث الأخيرة تعيد "الإخوان" إلى دائرة الاضطهاد

الإيكونوميست: الأحداث الأخيرة تعيد "الإخوان" إلى دائرة الاضطهاد

06 يوليو 2013 20:17

أ ش أ

قالت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية إن الأحداث التي شهدتها  مصر مؤخرا أعادت "الإخوان المسلمين" إلى دورها المألوف، كجماعة معارضة تشتكي  الاضطهاد.

وأشارت -في تعليق على موقعها الإلكتروني السبت- إلى التفات تليفزيون الدولة ، بعيدا عن الجماعة  ومؤيديها من المتظاهرين، وحل الرئيس المؤقت عدلي منصور لمجلس الشورى الذي يسيطر  عليه الإسلاميون، منوهة إلى رفض جماعة الإخوان دعوة الجيش للمشاركة في الحكومة  الانتقالية متهمين القادة الجدد باغتصاب السلطة.

ورجحت المجلة أن يؤدي هذا الرفض في المشاركة من قبل جماعة الإخوان إلى تعميق الأزمة  التي أشعل فتيلها عزل أول رئيس منتخب من بين صفوف الجماعة.

ورصدت "الإيكونوميست" انقسام الشارع السياسي المصري بين فريق مؤيد للرئيس السابق محمد  مرسي يرى أن منصب الرئاسة قد تم اغتصابه، وفريق على الجانب الآخر معارض يرمي  مرسي بعدم الكفاءة.

ولفتت إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في أحداث عنف شهدتها أماكن مختلفة في أنحاء  البلاد أمس الجمعة، مشيرة إلى أن يوم الجمعة في مصر غدا يوما للتظاهرات السياسية  بعد ما كان مقتصرا على العبادة.

ورصدت المجلة إصرار مؤيدي مرسي على البقاء في الشوارع متعهدين بعدم مبارحتها حتى عودة  رئيسهم السابق إلى منصبه، وهو ما يعني مزيدا من الدماء.

وقالت "الإيكونوميست" إن فشل مرسي وجماعته في تشكيل حكومة تضم كافة الأطياف أثار غضب  الكثيرين وعزز مخاوفهم من سعي الإخوان إلى أخونة الدولة المصرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان