رئيس التحرير: عادل صبري 04:48 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مرسي لمؤيديه: احرصوا على السلمية.. ولا حوار مع " الانقلاب"

مرسي لمؤيديه: احرصوا على السلمية.. ولا حوار مع  الانقلاب

الحياة السياسية

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

على عهدة صحيفة مقربة من 'حماس'

مرسي لمؤيديه: احرصوا على السلمية.. ولا حوار مع " الانقلاب"

يو بي آي 06 يوليو 2013 13:31

 دعا الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، في رسالة منسوبة له نشرتها اليوم السبت، صحيفة مقربة من حركة "حماس" في غزة، مؤيديه إلى السلمية وأعلن رفضه التحاور مع "الانقلاب".


ودعا مرسي في رسالته التي نشرتها صحيفة" الرسالة" نصف الأسبوعية التي تصدر من غزة، على موقعها الالكتروني، مناصريه إلى "ضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات وعدم الانجرار الى أي محاولة تسعى لجرها نحو الاقتتال والدماء".


وتعهد بأن "يبقى صابراً وصامداً لآخر قطرة دم في عروقه"، معتبراً أن ما جرى معه "قدراً وقضاءً من الله، كي يفرق من خلاله بين الحق والباطل".


واتهم الرئيس المعزول وفق الرسالة التي قالت الصحيفة إنها حصلت عليها من مصادر خاصة بالمكتب الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، بدون أن يتسنى التحقق من ذلك، بعض من أسماهم "فلول النظام السابق" بالسعي "لجر الأوضاع الى العنف والاقتتال".


وأعرب عن أسفه "جراء سقوط الشهداء في صفوف المؤيدين له"، داعياً أخوانه الى "الاهتمام بذويهم ومواصلة الكفاح والحرص على السلمية مهما بلغ الأمر".

 

وجدد مرسي في رسالته على حقه في "قيادة الشعب المصري، ووفقاً لإرادته التي عبر عنها الاخير في صناديق الاقتراع"، مشدداً على "ضرورة التحلّي بالصبر والثبات كي ينال الشعب مبتغاه في استرداد الحق الدستوري للسلطة بمصر".


وأبدى ثقته ب"القيادة الفاعلة المتواجدة بين الجماهير المعارضة للإنقلاب عليه"، موجهاً التحية للمخلصين من ابناء الشعب المصري.


وكانت جماعة الأخوان المسلمين نظمت أمس في ما وصف بـ"جمعة الرفض" طالبت خلالها بعودة مرسي لموقعه رافضة خريطة الطريق التي اعتمدتها قيادة القوات المسلحة المصرية.

 

وأشار مرسي إلى ما وصفها ب"مساومات حاول المجلس العسكري عرضها عليه، مقابل إفراغ الشارع من مؤيديه، والقبول بتسويات الوضع الراهن"، مؤكداً رفضه الحوار مع الجهات التي "انقلبت عليه".

 

وطمأن مناصريه وطالبهم بعدم القلق عليه، معزياً "الشهداء الذين ارتقوا جراء اطلاق أجهزة الأمن والجيش المصري النار عليهم".

 

وقال "لم أشعر بالخطأ في تعاملي معهم خلال العام الماضي، فلم أزج بهم في السجون ولم اقطع لهم صوتاً، وأفوض أمري إلى الله"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان