رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيلدمان: مصر تخسر الديمقراطية وتتجه للغوغاء

فيلدمان: مصر تخسر الديمقراطية وتتجه للغوغاء

الحياة السياسية

اشتباكات -ارشيف

فيلدمان: مصر تخسر الديمقراطية وتتجه للغوغاء

ترجمة - إنجي الخولي 06 يوليو 2013 09:55

قال "نوح فيلدمان" - أستاذ القانون الدولي والدستوري بجامعة هارفرد - إن الخاسر الوحيد في مصر الآن هو الديمقراطية، مشيرًا إلى أن البلاد تتجه إلى حكم الغوغاء، قائلا: "لا أتوقع حدوث انتخابات رئاسية مبكرة بمصر ولو حدثت ستكون استبدادية".


 وأضاف عبر موقع التليفزيون الأمريكي "بلومبرج": "قد تعتقد أن استبدال زعيم إسلامي لا يحظى بشعبية بحاكم علماني هو انتصار للديمقراطية, الأمر ليس كذلك، ففي ظل النظم الديمقراطية الفاعلة هناك عملية دستورية منظمة للاحتجاج والإطاحة بحاكم".


وقال: "إن ما يميز الديمقراطية الدستورية هو الانتخابات، وما يميزها عن الاستبداد هو أن الجيش لا يختار من يحكم" قائلا: "الجيش استخدم المتظاهرين الذين خسروا في صناديق الاقتراع كغطاء للتخلص من الرئيس محمد مرسي " بحسب فيلدمان.


واضاف: "عندما يتم انتخاب شخص لمدة يجب أن يستمر فى مهامه خلالها إلا إذا استقال أو جرت مساءلته"، متابعا: "لا تتوقعوا انتخابات قريبًا, لأنه من المتوقع بنسبة كبيرة أن يفوز بها الإسلاميون هذا إذا كان هناك انتخابات، ولا تندهشوا إذا منع الإسلاميون من الاستمرار مثل ايران, فمصر ستكون استبدادية مع الانتخابات".


وأشار إلى أن نفس الناشطين المؤيدين للديمقراطية الذين خلعوا الرئيس حسني مبارك من السلطة في فبراير 2011 قاموا بنفس الأمر مع خلفه المنتخب ديمقراطيا، محمد مرسي، قائلا: "في كلتا الحالتين الجيش قدم رصاصة الرحمة في شكل انقلاب".


وقال فيلدمان: "إن احتجاجات المصريين كانت ملهمة في ثورة يناير ليس فقط لأنهم قالوا "كفى" لنظام سيئ، ولكن أيضا لأن المحتجين طالبوا بنظام ديمقراطي وكان العديد من المتظاهرين يريدون حكومة علمانية، لكن من خلال الدعوة لانتخابات حرة، فتحوا الأبواب لاحتمال أن غالبية المصريين لن نتفق معهم وهو ما حدث".


واستدرك: "تم انتخاب الإسلاميين بأغلبية واضحة في الانتخابات التشريعية والرئاسية، وقبل العلمانيون النتائج بعد محاولات عديدة لإسقاط شرعيتها".
واختتم مقاله قائلا: "اليوم الخاسر الوحيد في مصر هو الديمقراطية"، مستعجبا من الامم التي تختار ان تنتفض ضد القادة الشرعية المنتخبة والتخلي عن الانتخابات تمامًا لتختار وصاية الجيش او بعض الطليعة الثورية .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان