رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 مساءً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

أحداث مكتب الإرشاد ... براءة أم إعدام

أحداث مكتب الإرشاد ... براءة أم  إعدام

الحياة السياسية

أحداث مكتب الإرشاد - أرشيف

أحداث مكتب الإرشاد ... براءة أم إعدام

محمد يحيى 28 فبراير 2015 14:36

 

أصدرت محكمة جنايات القاهرة اليوم حكمها في القضية المعروفة إعلاميًا بأحداث مكتب الإرشاد والمتهم فيها عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين حيث أيدت المحكمة قرار إعدام أربعة متهمين بعد إحالة أوراقهم للمفتي، وقضت بالمؤبد لـ12 آخرين من أبرزهم محمد بديع المرشد العام للإخوان ونائباه خيرت الشاطر ورشاد البيومي، وسعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، ونائبه عصام العريان، ومحمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي للحزب، ومحمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان، وأسامة ياسين، وزير الشباب السابق، وأيمن هدهد، مستشار محمد مرسي ، وأحمد شوشة، وحسام أبو بكر الصديق، ومحمود الزناتي.

 هناك قضيتان بنفس الاسم لنفس الأحداث؛ الأولى حكم فيها ببراءة 30 متهمًا في نهاية العام الماضي والثانية انتهت اليوم بأحكام تتراوح بين المؤبد والبراءة .

تعود أحداث الواقعة ليوم 30 يونيو 2013 حينما حاول عدد من المتظاهرين المعارضين للرئيس السابق محمد مرسي اقتحام المركز العام للإخوان المسلمين "مكتب الإرشاد" بالمقطم  تزامنًا مع موجة التظاهرات التي شهدتها العاصمة للمطالبة برحيله من الحكم.

انسحاب الشرطة وظهور البلاك بلوك :

قبيل وصول المتظاهرين لمقر مكتب الإرشاد انسحبت قوات الشرطة المكلفة بتأمين المقر كما هو الحال منذ أحداث 22 مارس من نفس العام حينما حاول أحمد دومة وعدد من المتظاهرين اقتحام المقر فيما يطلق عليه "جمعة الكرامة".

تجمع المتظاهرون حول المقر من كل الاتجاهات عصر يوم 30 يونيو ومع غياب الشمس بدأت مجموعات البلاك بلوك في الظهور أعقبها إلقاء الحجارة والمولوتوف على المقر من ناحية البوابة الرئيسية للمقر.

تصاعدت وتيرة الاشتباكات بين المتظاهرين وأعضاء جماعة الإخوان المكلفين بتأمين المقر عقب انسحاب الشرطة بشكل سريع حتى وصلت الاشتباكات بين المتظاهرين لحد استخدام السلاح الآلي والخرطوش.

الإخوان ينتصرون على البلاك بلوك في معركة الآلي والخرطوش:

يبدو أن جماعة الإخوان السلمين كانت علي استعداد لاحتمالية انسحاب الشرطة وحضور متظاهرين مسلحين لمقرهم بالمقطم ويؤكد ذلك ظهور مسلحين من شرفات المقر وهم يردون علي استخدام البلاك بلوك للرصاص الحي وأوقعوا 7 قتلي في صفوف البلاك بلوك والمتظاهرين أمام البوابة الرئيسية للمقر خلال الاشتباكات التي استمرت 12 ساعة بجانب مصرع مواطن سقط من الدور الثاني خلال محاولته تسلق المبني أصيب فيها العشرات من أعضاء الإخوان في المقطم دون سقوط أيًا منهم.

انسحاب المتظاهرين وسحل إخواني:

مع ساعات الفجر الأولى من فجر يوم 1/7/2013 انخفضت حدة الاشتباكات بين الإخوان والبلاك بلوك وبدأ المتظاهرون في الانسحاب بعد نجاحهم في إحراق المقر بالكامل وتفجيره بأنبوبة بوتاجاز.

انسحب الإخوان من البوابة الخلفية للمقر واستطاعت بقايا المتظاهرين من اقتحام المقر ونهب محتوياته المتبقية من آثار الحريق الكبير وخلال الاقتحام وقعت حادثة سحل المواطن مصطفي عبد العظيم أحد ابرز المتهمين في القضية وأحيلت أوراقه للمفتي لاتهامه بقتل 8 أفراد.

المحاكمة في 365 يوم :

أكملت القضية في محكمة الجنايات عامًا كاملًا من فبراير 2014 وحتى فبراير 2015، بدأت محكمة جنايات القاهرة في نظر القضية برئاسة المستشار معتز خفاجي يوم 13فبراير 2014 عقب إحالة أوراق القضية لها.

ووجهت النيابة تهم القتل العمد وحمل السلاح لأربعة متهمين هم محمد عبد العظيم البشلاوى، مصطفى عبد العظيم فهمى، وعاطف عبد الجليل محمد، وعبد الرحيم محمد عبد الرحيم.

في حين وجهت النيابة تهم التحريض على القتل وحيازة، وإحراز أسلحة نارية وذخيرة حية غير مرخصة ، تكوين عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين والتحريض على البلطجة والعنف لخمسة عشر متهمًا ويحاكم فى القضية محمد بديع ونائباه خيرت الشاطر ورشاد البيومى، وسعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة ، ونائبه عصام العريان، ومحمد البلتاجى عضو المكتب التنفيذى للحزب، ومحمد مهدى عاكف المرشد العام السابق للإخوان، وأسامة ياسين، وزير الشباب السابق، وأيمن هدهد، مستشار محمد مرسي ، وأحمد شوشة، وحسام أبو بكر الصديق، ومحمود الزناتى.

أحداث مكتب الإرشاد الثانية

خلال نظر القضية الأم "أحداث مكتب الإرشاد " كانت هناك قضية أخري تعرف بنفس الاسم ويحاكم فيها 30 متهمًا من جماعة الإخوان المسلمين في نفس الأحداث عرفت بأحداث مكتب الإرشاد أيضًا ولكن هذة المرة لمجموعة ليست من قيادات الإخوان تم إلقاء القبض عليهم صباح يوم 1يوليو 2013 في منطقة المقطم بالقرب من مقر جماعة الإخوان بعد يوم واحد من الأحداث مكتب الإرشاد الرئيسية وكانت التهمة الرئيسية للمتهمين المحبوسين جميعًا هي حيازة أسلحة نارية ومفرقعات وحكمت المحكمة ببراءتهم جميعًا من التهم المنسوبة لهم في يوم 19/12/2014 .

 

عقب صدور الحكم بالقضية الأولى طالب محمد الدماطي محامي محمد بديع وخيرت الشاطر بضم الحكم ،وأوراق القضية للقضية الأم ولكن رفضت المحكمة هذا الطلب ليستمر نظر القضية الأم كقضية منفردة حتى صدر حكم اليوم بأحكام تتراوح بين الإعدام والمؤبد.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان