رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | السبت 24 فبراير 2018 م | 08 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الحياة: السيسي العدو الأول لـ "الإخوان"

الحياة: السيسي العدو الأول لـ الإخوان

الحياة السياسية

عبد الفتاح السيسي

أعاد ذكريات 54..

الحياة: السيسي العدو الأول لـ "الإخوان"

مصر العربية 06 يوليو 2013 09:11

قالت صحيفة الحياة اللندنية في مقال لها اليوم السبت، إن وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي أصبح العدو الأول لجماعة الإخوان المسلمين.


وقالت الصحيفة في مقال للكاتب أحمد رحيم: " "وما أدراك ما الستينيات!»... كلمات قالها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي فور إعلان فوزه في انتخابات الرئاسة في يونيو من عام 2012 في ميدان التحرير، في إشارة إلى حملة التنكيل التي تعرضت لها قيادات جماعة «الإخوان المسلمين» على يد الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر بدءاً من عام 1954 بعد محاولة اغتياله في المنشية في الإسكندرية".


 ومن أدبيات «الإخوان المسلمين» أن عبدالناصر «ديكتاتور انقلب على الجماعة» بعدما ساعدته في إنجاح «ثورة يوليو». وتبدو الجماعة الآن وكأنها تريد إعادة الكرّة ولكن مع وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي.


 واشار إلى أن السيسي تمكن بما يشبه «عملية جراحية دقيقة» من إطاحة مرسي، بعدما سارع إلى إمهاله 48 ساعة لتلبية «مطالب الشعب» بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، لتبدأ «مباراة مكشوفة» بين رئيس ووزير دفاعه بدا فيها الأخير واقفاً مع الشارع الثائر بالملايين.


وخلال تلك المهلة، طلبت قيادات في جماعة «الإخوان» إقالة السيسي قبل أن يُقدم على إطاحة الرئيس، لكن آخرين رأوا في مثل هذا القرار «مغامرة غير محسوبة» في ظل احتشاد الملايين في الشوارع.


وفي الوقت الذي كانت الجماعة - ومن خلفها الرئيس المعزول - مترددة في اتخاذ قرار، كان القائد العسكري صاحب العقلية الاستخباراتية «حسم أمره». وقبل انتهاء المهلة بساعات، جمع السيسي الرموز السياسية والدينية والشبابية لوضع خريطة طريق لـ «ما بعد مرسي» لا يكون فيها للجيش أي دور ظاهر، في استبعاد لفرضية «الانقلاب العسكري» وتأمين مظلة شعبية لقراراته التي عُزل بمقتضاها مرسي.


وليس غريباً إذن أن السيسي بات اليوم «العدو الأول» للجماعة. تنعته تظاهراتها بـ «الخائن»، وفي بعض الأحيان بـ «الكافر»، على رغم ما هو معروف عن الرجل من تدين تعلمه قيادات الجماعة نفسها. فطالما صلى بهم إماماً في القصر الجمهوري خلال لقاءته مع الرئيس مرسي، فضلاً عن أن أبناءه من «حفظة القرآن» ، بحسب الكاتب .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان