رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

باسم عودة للجيش: لا يمكن عزل أول رئيس منتخب للبلاد

باسم عودة للجيش: لا يمكن عزل أول رئيس منتخب للبلاد

الحياة السياسية

د. باسم عودة

باسم عودة للجيش: لا يمكن عزل أول رئيس منتخب للبلاد

الاناضول 06 يوليو 2013 07:36

قال وزير التموين المستقيل باسم عودة، اليوم الجمعة، إنه لا يشكك في وطنية قادة القوات المسلحة إلا انه "لا يمكن ثني إرادة الشعب" الذي خرج مطالباً بحقوقه في ثورة 25 ينانير وفي اختيار رئيسه عبر صندوق الانتخابات.


وفي حديث لمراسل وكالة الأناضول للأنباء، خلال مشاركته في اعتصام مؤيد للرئيس مرسي بمنطقة ماسبيرو في القاهرة، قال عودة "لا أشكك في وطنية قادة القوات المسلحة إلا أنه لا يمكن أن نعلق العمل بأول دستور يتوافق عليه الشعب ولا يمكن أيضاً عزل أول رئيس منتخب للبلاد".


وأعلن مراد علي، المستشار الإعلامي لحزب الحرية والعدالة، الحاكم، يوم أمس، استقالة جميع الوزراء التسعة الأعضاء بالحزب المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، من حكومة هشام قنديل، وبينهم عودة، وذلك رفضا "للانقلاب العسكري الكامل" على الرئيس المقال محمد مرسي.


وأضاف عودة أنه "لا يمكن أبداً ثني إرادة الشعب المصري وخروجه بالملايين وعشرات الملايين في ثورة 25 يناير 2011 من أجل تغيير دستور البلاد وانتخاب أول رئيس مدني أو هدر تلك الإرادة بهذا الشكل"".


وقررت قيادة الجيش المصري مساء الأربعاء تولي رئيس المحكمة الدستورية العليا، عدلي منصور، إدارة شئون البلاد خلال مرحلة انتقالية؛ لحين انتخاب رئيس جديد، الأمر الذي يعني إقالة محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور مؤقتا، ضمن خطوات أخرى أرجعتها إلى "تلبية نداء الشعب".


ومضى الوزير المستقيل متساءلا: "كيف يتم الحديث عن وضع ميثاق شرف إعلامي من جانب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي ويتم في الوقت نفسه إغلاق 17 محطة فضائية (إسلامية التوجه)؟ وكيف يتم أيضاً الحديث عن مصالحة وطنية ويتم في اليوم التالي اعتقال قادة أحزاب سياسية؟" في إشارة إلى اعتقال عدد من قيادات الإخوان المسلمين في أعقاب عزل مرسي.


وشدد عودة في حديثه على "أن الشعب المصري تعذب كثيراً وحرم من خيرات بلده ونصيبه منها ويجب العمل على طوي هذه الصفحة من خلال مواصلة الثورة من أجل أن يشعر المواطن أن خيرات بلده وحقه يعود إليه"، مشيراً إلى ضرورة أن يشعر الشعب بأن مشاركته أساسية وأصواته لم تذهب هدراً ولا يستطيع أحد "رميها بسلة المهملات"، على حد وصفه.


وتمنى الوزير المستقيل على الجيش المصري "المحافظة على مصداقيته وثورة المصريين لأن ما يحصل من الممكن أن يجر إلى دوامة عنف لا أحد يعرف كيف سيتم الخروج منها ولن يتم السماح بهذا أبداً من قبل الشعب المصري لأن الشعب المصري لن يفرط بمكتسبات ثورة 25 يناير".


وأشار عودة إلى انه "من المعلوم أن جميع الخدمات والسلع في مصر مقسمة على عائلات ومجموعات محتكرة وأسماء هذه المجموعات والعائلات موجودة بتفصيلاتها لدى مؤسسات الدولة العميقة، (في إشارة إلى بقايا نظام الرئيس السابق حسني مبارك) وكان واضحاً للشعب المصري كيف تحركت تلك المؤسسات خلال الأيام القليلة الماضية في "سيمفونية" تقضي على كل مؤسسات الدولة وما تم العمل على بنائه خلال عامين ونصف العام"، في إشارة إلى الفترة التي تلت ثورة 25 يناير 2011.


وختم الوزير المستقيل بالقول إن "الدولة العميقة" موجودة ومجموعات المصالح موجودة أيضاً والفاسدون يقاتلون بقوة لكن الشعب لن يتراجع ولن يفرط بحقوقه ولن يسمح مرة ثانية أن "تركب مجموعات الفساد على أعناق الناس ورؤوسهم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان