رئيس التحرير: عادل صبري 02:10 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحة الإسكندرية: تحويل بعض الكبائن لمراكز طوارئ على الشواطئ

صحة الإسكندرية: تحويل بعض الكبائن لمراكز طوارئ على الشواطئ

الحياة السياسية

وكيل وزارة الصحة الجديد بالاسكندرية

صحة الإسكندرية: تحويل بعض الكبائن لمراكز طوارئ على الشواطئ

رانيا حلمي 25 فبراير 2015 22:27

 قال الدكتور مجدي حجازي، وكيل وزارة الصحة بمحافظة الإسكندرية، إنَّ المحافظة تفتقر للخدمات العلاجية للمصيف، مشيرًا إلى وضع خطة لتوفير الخدمات العلاجية على الشواطئ "مركز طوارئ"، موضحًا أنه سيتم استغلال "الكبائن غير المستغلة" والموجودة على الشواطئ لعلاج الحالات البسيطة، والتي يتعذر وصول الإسعاف لها في زحام الصيف، على أن يضم كل مركز "طبيب، مسعف، ممرضة".

 

وأضاف حجازي، خلال لقائه الأول بالصحفيين في الإسكندرية، أنَّ المشروع لا يكلف الدولة أي أعباء مادية، كما أعلن إطلاق مشروع كشف مبكر عن السكر والضغط منذ أمس، والذي يهدف لتزويد المناطق الطبية الثماني في الإسكندرية بأجهزة وشرائط قياس الضغط والسكر، موضحًا أنَّ هذا المشروع مجاني ويتم تطبيقه في المراكز الطبية والمستشفيات، حيث يتم تحديد فئة عمرية تخضع للفحص، لافتًا إلى أنه سيتم عمل استبيان لتحديد الحالات الأكثر خطورة.

 

وأشار أنه سيتم تفعيل دور المراقبة على الأسواق والعيادات الخاصة، والصيدليات، كما أنه سيتم وضع رقابة على المياه، معلقًا: "إحنا اسمنا وزارة الصحة مش وزارة أمراض المواطنين"، كذلك أعلن اجتماعه بنقيب الصيادين اليوم لدراسة أوضاع الصيادين باعتبارهم فئة تم تهميشها.

 

وأضاف أنَّ عددًا من العمال في المناطق الصناعية مثل منطقة برج العرب ليس لهم تأمين صحي، وهو ما يدفع الوزارة لعمل بروتوكول مع المصانع بأن يتم الكشف على العمال داخل المصنع من قبل أطباء الوزارة مقابل تكلفة مادية بسيط.

 

وعن المشروعات الخاصة بالوزارة، قال، إنه سيتم عمل صندوق للخدمات الصحية يقبل فيه التبرعات المادية، مشيرًا إلى ضرورة وجود وحدة مخصصة لعلاج أمراض الخصوبة ومناظير أمراض النساء معلقًا: "لا يليق أن يأتي عام 2015 ولا يكون هناك وحدة خصوبة بأجر بسيط أو تنافس العيادات الخاصة".

 

وأكد أنه خلال العام المالي 2015- 2016، سيتم الانتهاء من 80% من أربع مشروعات هي "مستشفى الجمهورية"، والتي تم رصد ثمانية ملايين لتجهيزها، بأسرة للعناية المركزة، وأجهزة تنفس صناعي، كما أنه سيتم إنشاء وحدة علاج طبيعي بها، موضحًا أنَّ المشروع الثاني هو إنشاء مركز متخصص للحوادث والطوارئ في رأس التين مبنى جناحين غير مستغل من عشر سنوات يتم توفير من 30 إلى 40 سريرًا، متابعًا: "لا يصح أن نترك أماكن تسكنها الغربان"، لافتًا إلى تكلفة تجهيزاتها والتي تتراوح من 20 إلى 25 مليون جنيه.

 

وعن السياسة التي يتبعها في متابعة العمل داخل المستشفيات، قال إنه يعتمد على الزيارات المعلنة إلى جانب المفاجئة، مشيرًا إلى أنه توجه إلى مستشفى برج العرب، مضيفًا: "وجدت المستشفى في حالة سيئة فأمهلت مدير المنطقة ومدير المستشفى مهلة أسبوعين إما تصحيح الوضع أو أن يتم تغييرهم".

 

وأكد أن العنايات المركزة والحضانات، والقسطرة والقلب المفتوح لها الأولوية، كما طالب الصحفيين بمساعدته على إزالة الإشغالات المحيطة بالمستشفيات بالتوعية ومطالبة الأحياء بذلك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان