رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | الاثنين 19 فبراير 2018 م | 03 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

يحيى قلاش: منصب النقيب ليس نزهة وسأفتح ملفات عفا عليها الزمن

يحيى قلاش: منصب النقيب ليس نزهة وسأفتح ملفات عفا عليها الزمن

الحياة السياسية

الكاتب الصحفي يحيي قلاش

يحيى قلاش: منصب النقيب ليس نزهة وسأفتح ملفات عفا عليها الزمن

ممدوح المصري 25 فبراير 2015 17:33

قال الكاتب الصحفي يحيى قلاش، المرشح لمنصب نقيب الصحفيين، إن الأسباب التي دفعته للترشح هو استشعاره بالخطر الذي يواجه الكيان النقابي.

وأكد قلاش، خلال كلمته بالندوة الانتخابية اليوم بمقر مؤسسة الأهرام، إن غياب شباب الصحفيين تماما عن النقاب كارثة كبرى، لابد من تداركها، موضحا أن هؤلاء الشباب سعوا خلال الفترة الماضية لتشكيل ائتلافات وحركات صحفية خارج أروقة النقابة، بعد فقد مصداقية النقابة ومجلسها لديهم.

وأوضح قلاش، أن هناك فرقا بين أداء نقيب غير متفرغ للنقابة، لديه ارتباطات متعلقة بالدولة، أو مجلس أكثر اعضائه غير متفرغين ويعانون من مشاكل كثيرة.

وشدد قلاش، على ضرورة فتح ملفات كل المشروعات، وفي مقدمتها الإسكان والعلاج والتكافل، إعادة الخدمات التي تآكلت خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن النقابة تحتاج إلى نقيب يملك رؤية، وأن يكون ممثلا للصحفيين عند السلطة، بالإضافة إلى جميع الأطراف وليس ممثلا للسلطة أمام الصحفيين.

 واستشهد قلاش، بمقولة كامل زهيرى "أن العمل النقابى لأى نقيب ليس ترفًا أو نزهة، وأن النقابة لا يمكن أن يكون لها شريك لمن يخلص لها"، منوها إلى أن هناك ملفات لم يتم فتحها لسنوات عديدة والآن يتم الحديث عنها لأنها مرتبطة بالانتخابات مثل مشروع إسكان التجمع الخامس، والذي ظل لسنوات مهملا ورأينا قريبا النقيب مع وزير الاوقاف في زيارة للمشروع دون علم اتحاد ملاك المشروع.

وأشار قلاش، إلى أن أوضاع العاملين بالصحف الحزبية والمستقلة والقومية وصلت لمناطق الخطر، والأساس الذي أنشئت النقابة من أجله لحماية أعضائها تكاد ملامحه أن تختفى الآن، ولابد من العمل على محو كل هذه الآثار السلبية.

ولفت قلاش، إلى أن الأوضاع الاقتصادية للصحفيين لا يمكن تأجيلها ولابد من إعلام قائم على مصداقية وحرية، مضيفا أن هذا الإعلام سيبنى الدولة ويدفعها للأمام، وليس إعلاما لفئة معينة كما نراه الآن.

وأكد قلاش، أن ملف الصحفيين المعتقلين، لابد من فتحه، لأنهم أبناء مهنة واحدة سواء كانوا نقابيين أو غير ذلك، رافضا الحديث عن التوجهات السياسية للصحفيين ليتم استمرار حبسهم. 

 وعن الأوضاع الاقتصادية للصحفيين، أوضخ قلاش، أن بدل التدريب والتكنولوجيا هو "النواة التي تسند الزير"، ولابد أن يكون غير مرتبط بكشوف البركة أو جوائز بابا نويل، مبينا أنه أرسل رسالة لرئيس الوزراء عندما تم زيادة البدل لـ١٤٠٠ جنيه شاكرا ذلك.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان