رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الكتاتني : أمن الدولة عرضت "الدية" لأهالي ضحايا رابعة ورفضنا

وأكدت عدم حصولهم على حقوقهم عبر القضاء

الكتاتني : أمن الدولة عرضت "الدية" لأهالي ضحايا رابعة ورفضنا

عمرو ياسين 25 فبراير 2015 12:19

 

 

 

قال رئيس مجلس الشعب المنحل الدكتور محمد الكتاتني إنه رفض عرضا تقدم به مسئولين بالدولة بمنح أهالي ضحايا فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة تعويضات مالية لحل حالة الاحتقان السياسي فى البلاد بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي .

وأضاف  خلال كلمته بقضية الهروب من سجن وادي النطرون أنه أثناء استجواب المستشار أيمن بدوي رئيس نيابة أمن الدولة العليا عندما كان فى السجن عرض عليه منح اهالي الضحايا " الديات الشرعية" قائلا إيه رأيك عايزين نحل الموضوع حتى على الاقل نبدأ بموضوع شهداء رابعة وقبول الديات "الدية الشرعية" علشان هي الأقدر لأن القضاء لن يعطي حاجة لاسر الشهداء .

فقاطعه المستشار شعبان الشامي  قائلا " إن القضاء المصري لا يعرف الدية، فرد الكتاتني أن حديثه حقيقي ولكنه غير مثبوت في محضر التحقيق معي.

وأضاف الكتاتني  أن المحقق ذاته وبجلسة تحقيق أخرى قال له عايزين نأخذ رأيك في الحالة السياسية وقال إحنا كنيابة بنقوم بدور وعايزين نسمع رأيك قلت له سجله في محضر الجلسة، قلت له إن 30" يونيو انقلاب وأنه لابد من عودة من الرئيس الشرعي وأنا مصر عليه حتى الآن فالإرادة الشعبية هي من أنجبت محمد مرسي".

تابع  حديثه على لسان المستشار ايمن بدوى قائلا " ان اهالى الشهداء لن يستطيعوا الحصول على أى تعويضات من الدولة من خلال القضاء ، حيث انه لن يحكم لهم بتعويضات ".

وأشار  أنه رد على المستشار قائلا " أنا ليس لى أختصاص وبقبول الدية ، ولو تحدثت فلابد من إثبات ذلك بمحضر التحقيقات ، وهو ما استندت إليه المحكمة فى حل الحزب بعد ذلك .

وأكد الكتاتني أن سبب حل الادارية العليا لحزب الحرية والعدالة ، انه ليس كما جاء بالصحف من أنه حزب أسس على أساس دينى وإنما لأنهم استندوا لما قررت فى محضر تحقيقات نيابة أمن الدولة بأن ما حدث يوم 3 يوليو 2013 هو إنقلاب على الرئيس الشرعى ، ولا أعترف بالرئيس الؤقت الحالى .


جاء ذلك أثناء سماع محكمه جنايات شمال القاهرة والمنعقدة بأكاديمية الشرطة ، مرافعة الدفاع فى  قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون والمعروفة أعلامياً بـ " الهروب الكبير " والمتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي و 130 متهما  من قيادات الجماعة وأعضاء التنظيم الدولى وعناصر حركة حماس الفلسطينيه وحزب الله اللبنانى ..
 
تعقد الجلسة برئاسة المستشار شعبان الشامى وعضوية المستشارين ياسر الأحمداوى وناصر صادق بربرى بسكرتارية أحمد جاد و محمد رضا.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان