رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد تراجع أعداد المرشحات.. المرأة في برلمان 2015 سد خانة

بعد تراجع أعداد المرشحات.. المرأة في برلمان 2015 سد خانة

الحياة السياسية

نائبات في برلمان 2011

بعد تراجع أعداد المرشحات.. المرأة في برلمان 2015 سد خانة

نادية أبوالعينين 24 فبراير 2015 18:30

بلغ العدد النهائي للسيدات المرشحات لبرلمان 2015، وفق الكشوف النهائية للجنة العليا للانتخابات 949 سيدةً، وهي النسبة التي تقارب عدد المرشحات في عام 2011 حين بلغ عدد المتقدمات وقتها 984.

 

وتوقع عدد من المهتمين بشؤون المشاركة السياسية للمرأة أن يصل نصيبها من المقاعد 70 فقط من بينهم المعينين من قبل رئيس الجمهورية، والفائزات على القوائم الحزبية، خاصة أنه ليس للمرأة حظ في الفوز بالمقاعد الفردية؛ لأنها تخدم أصحاب النفوذ والقبليات، معتبرين أن وجود المرأة في هذه الانتخابات أيضًا سيكون "سد خانة".

 

وقال المركز المصري لحقوق المرأة، إنَّ أعداد المرشحين من الرجال تراجع في هذه الانتخابات بنسبة 22.5 %، بينما تراجعت المرشحات للبرلمان من بنسبة 3.5%، وهو ما يشير إلى زيادة أعداد المهتمات بالمشاركة العامة، رغم الظروف الميدانية والأمنية الصعبة.

 

وذكرت انتصار السعيد، مدير مركز القاهرة للتنمية وحقوق الإنسان، إنه كان من المفترض والطبيعي أن يكون عدد النساء المرشحات للانتخابات البرلمانية أكبر من عدد الرجال؛ لأن نسبة النساء تبلغ 49.5% من تعداد سكان مصر، وبالتالي لابد وأن تكون الممثلات في البرلمان عن النساء متناسبة مع تعدادهم السكاني.

 

وأوضحت "السعيد"، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أنَّ تلك النسبة لن يقابلها زيادة في أعداد المقاعد التي يمكن أن تحصل عليها النساء في البرلمان، مشيرة إلى أن النسبة لم تتجاوز 12%، وهي النسب المساوية لأعلى نسبة حصلت عليها المرأة في تاريخ البرلمان، والتي كانت في مجلس النواب عام 1984 والذي حُل وقتها.

 

واعتبرت مدير مركز القاهرة للتنمية، أنَّ قلة عدد النساء في القوائم أو التحالفات الانتخابية، يعود إلى تعامل الأحزاب مع النساء بمنطق "سد الخانة"، مشيرة إلى أنَّ هذا واضح في مجمل تعامل الأحزاب مع التمثيل النسائي، على الرغم من وجود العديد من الكفاءات النسائية بداخلها.

 

وأكد شريف جمال، مدير برامج المشاركة السياسية بمركز قضايا المرأة، أنه بالرغم من تراجع أعداد الرجال بنسبة كبيرة من المرشحين على مقاعد البرلمان، إلا أن عدد المقاعد التي ستحصل عليها المرأة في البرلمان لن يتجاوز 70 مقعدًا.

 

وتابع قائلاً: "لا أعتقد أن هناك فرضة لنجاح أكثر من 2 أو 3 سيدات على المقاعد الفردية"، وهو ما يجعل النسبة لن تصل إلا لـ12.5% في أقصى التقديرات.

 

وأوضح "جمال"، أنه منذ بداية الثورة تطالب المؤسسات المدافعة عن حقوق المرأة وعدد من الأحزاب بوصول نسبة مقاعد المرأة إلى 50%، أو 355 مقعدًا على أقل التقديرات، وكل ما يحدث على أرض الواقع يجعل نسبتهم في التواجد لا تتجاوز نسبة 12%.

 

وأضاف "جمال"، أن الـ70 مقعد التي ستحصل عليهم المرأة ستكون من القوائم، والمعينين من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدًا أنَّ المقاعد الفردية ليس للمرأة فيه نصيب، حيث تحكم العصبية والقبلية والمال المدفوع في تلك المقاعد.

 

وأوضحت مؤسسة نظرة للدراسات النسوية، في بيان سابق لها، أن هناك العديد من الإشكاليات المتعلقة بالعملية الانتخابية، وما سبقها من تشريعات خاصة بانتخابات مجلس النواب أدت إلى تقليص فرص إقامة تجربة ديمقراطية حقيقية ومعبرة عن تنوع الأطراف السياسية المختلفة في مصر وممثلة لمختلف الفئات وخاصة النساء في مجلس النواب المقبل.

 

وأكدت "نظرة"، أن البرلمان لن يكون متوازنًا أو معبر عن النساء بصورة حقيقية، ففي ظل تطبيق النظام الفردي على غالبية مقاعد مجلس النواب، ونتيجة للإشكاليات المتعلقة بالنظام الفردي الذي يعتمد على القبلية والإمكانات المادية ولا يدعم الحياة الحزبية الممنهجة، لن تستطيع النساء المشاركة كمرشحات في هذه الانتخابات بصورة كبيرة وفاعلة إلا من خلال النسبة الضئيلة التي لا تتخطى 22% من المقاعد المنتخبة بنظام القائمة المطلقة المغلقة.

 

اقرأ أيضًا:

الجبالي: يجب محاكمة أوباما دوليًا لاعترافه بدولة "داعش"

في المنوفية.. أبناء الوطني يتقاتلون على كرسي البرلمان

بالصور.. رئيس حي حلوان: اسم السيسي ممنوع في الدعاية الانتخابية

بالصور.. تهاني الجبالي تعلن أسماء تحالفها الانتخابي بالقاهرة

قيادية بالحركة الوطنية: انتخابات البرلمان ضرورة لعقد المؤتمر الاقتصادي

الأب ونجله يتنافسان في الانتخابات البرلمانية بالدقهلية

السيف والصاروخ.. أبرز رموز مرشحي البرلمان بالدقهلية

استعدادات الانتخابات: "فيس بوك" ومؤتمرات صحفية ورصد الملايين للدعاية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان