رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المتحدث العسكري : الجيش لم يطلق النار على مؤيدي مرسي

المتحدث العسكري : الجيش لم يطلق النار على مؤيدي مرسي

الأناضول 05 يوليو 2013 16:11

نفى المتحدث العسكري المصري، اليوم الجمعة، قيام قوات الجيش بإطلاق النار على مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

و قال المتحدث باسم الجيش العقيد أحمد محمد علي إن "القوات المسلحة المصرية لم تستخدم أسلحة نارية أو طلقات الرصاص علي المتظاهرين أمام دار الحرس الجمهوري".

وأضاف أن الجيش "يتعامل فقط بقنابل الدخان المسيلة للدموع والطلقات التحذيرية التي تطلق في الهواء فقط، وهي الآليات المقررة وفقا للقانون في حالة فض الشغب".

وقال شهود عيان إن 4 قتلى سقطوا في إطلاق رصاص على متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول من قبل عناصر من الجيش والشرطة أمام مقر الحرس الجمهوري التابع للجيش شرقي العاصمة القاهرة.

فيما نقل التلفزيون المصري الرسمي عن مصدر أمني قوله إنه "لا ضحايا في الاشتباكات أمام مقر الحرس الجمهوري".

وكان عدد من المتظاهرين المؤيدين لمرسي وعلى رأسهم محمد طه وهدان عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، والصادر بحقه أمر ضبط أمر وإحضار، قد توجهوا ظهر اليوم الجمعة في مسيرة نحو مقر الحرس الجمهوري، الذي يعتقدون أن مرسي محتجز بداخله.

وأضاف الشهود أن قوات من الحرس الجمهوري أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين؛ لتفريقهم مما أدى إلى إبعادهم لعدة أمتار عن المقر.

وبحسب الشهود فإن طائرة عسكرية تقوم حتى الساعة 14.50 تغ بالتحليق فوق دار الحرس الجمهوري، كما قام بعض المتظاهرين بأداء صلاة العصر في جماعات على جانبي الطريق المواجه للمقر.‎

وأغلق الجيش كافة الشوارع المؤدية إلى مقرالحرس الجمهوري حتى لا تنضم أعداد أخرى من المتظاهرين إلى المحتجين قرب المقر.

ومنذ صباح اليوم الجمعة توافدت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول على ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة) للمشاركة فيما يعرف بمليونية "رفض الانقلاب العسكري".

وانضم الوافدون، وهم من الشباب والنساء والأطفال، إلى المعتصمين من التيار الإسلامي في الميدان الذين بدأوا اعتصامهم فيه يوم الجمعة الماضية، وتزايدت أعدادهم بعد البيان، الذي ألقاه وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي مساء الأربعاء الماضي، وأقال فيه الرئيس.

وفي ميدان النهضة، أمام جامعة القاهرة بمحافظة الجيزة (جنوب غربي)، يتظاهر أيضا مؤيدون لمرسي، مرددين هتافات تؤكد استمرارهم في الاعتصام حتى عودة "الشرعية" .

كما خرجت حشود مؤيدة لمرسي من عدة مساجد في القاهرة ومعظم المحافظات، رفع مشاركون فيها صورا للرئيس المقال وأعلام مصر، ورددوا هتافات مثل "ارحل ياسيسي .. مرسي هو رئيسي"، و"انقلاب باطل".

وكانت القيادة العامة للجيش المصري قد أعلنت في بيان لها مساء الأربعاء الماضي تكليف رئيس المحكمة الدستورية العليا، عدلي منصور، بإدارة شؤون البلاد لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة (لم يتحدد موعدها بعد)؛ مما يعني عزل مرسي.

وبينما رحب قطاع من الشعب المصري بقرارات القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية، يحتج عليها قطاع آخر مؤيد لمرسي، وخرج هؤلاء اليوم الجمعة في مظاهرات حاشدة في العاصمة القاهرة والعديد من المحافظات؛ ضد ما يعتبرونه "انقلابا عسكريا"، وتأييدا لما يرونه "رئيسا شرعيا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان