رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الترامادول واسم الشهرة وذمة الزوجة المالية أبرز طعون المستبعدين من انتخابات البرلمان

الترامادول واسم الشهرة وذمة الزوجة المالية أبرز طعون المستبعدين من انتخابات البرلمان

أحمد زكريا 24 فبراير 2015 12:00

"الحساب البنكى.. والرقم القومى.. والخدمة العسكرية.. واسم الشهرة.. والذمة المالية للزوجة.. وتعاطي الترامادول.. أبرز أسباب الاستبعاد من الترشح لانتخابات البرلمان.

 

وكانت أبرز الطعون الانتخابية التي تلقتها محكمة القضاء الإداري على مدار يومين متتاليين من إعلان اللجنة العليا للانتخابات عن كشوف المرشحين المقبولين وكذلك المستبعدين من ماراثون مجلس نواب 2015 تخص هذه الأسباب.

 

الحالات المستبعدة لم تخل من مفارقات ووقائع طريفة كانت وليدة الإهمال تارة والتزام الموظفين المنوطين باستكمال الإجراءات للمرشحين تارة أخرى.

 

حساب بنكي

 

تلقت محكمة القضاء الإداري ما يزيد عن 50 دعوى قضائية أقامها المرشحون لإلغاء قرارات استبعادهم بسبب عدم تقديم كشف الحساب البنكي.

 

فالمرشح عن الدائرة الرابعة الزيتون محمود أحمد، اختصم العليا للانتخابات ولجنة فحص وإدراج كشوف الناخبين بسبب استبعاده بحجة عدم تقديم كشف حساب بنكي.

 

وأوضح أنه قدم ضمن أوراق ترشحه خطابا صادرا من البريد المصري تتضمن شهادة تفيد وجود حساب جار له ومرفق معه حركة الحساب.

 

وعلى نفس المنوال ضمت قائمة الاستبعاد بسبب الحساب البنكي شريف مصطفى المرشح عن دائرة النزهة، ويسري إبراهيم عن دائرة عين شمس، وعلى إسماعيل عن الدائرة نفسها، وعبد العظيم محمد عن دائرة مدينة نصر، وعلاء الدين عبد الرحمن عن دائرة العمرانية، وعبد العظيم محمد عن دائرة مدينة نصر، وشهاب محمد عن الدائرة الخامسة حدائق القبة.



الكشف الطبي

 

وعلى صعيد آخر تلقت المحكمة أيضًا عددا من الطعون على قرارات الاستبعاد بسبب الكشف الطبي وعدم إرفاق تقريره في المرتبة الثانية، وحمل عدد من المرشحين المستبعدين عدم تقديمهم للتقرير ضمن أوراق الترشح أن المسؤول عن إرسال تلك التقارير هي المستشفيات التي تم إجراء الكشف بها.
 

وقال سمير سعد المرشح عن دائرة روض الفرج وأحد المستبعدين، في دعواه: إن المسؤول عن الكشف الطبي بمستشفى معهد ناصر الحكومي أكد إرساله نتيجة الكشف للجنة العليا، حتى ﻻ يتم التلاعب من قبل المرشحين إﻻ أنه فوجئ بعدم إرساله للتقرير.
 

الخدمة العسكرية

 

كما استقبلت المحكمة عدة طعون ضد قرار الاستبعاد بسبب الخدمة العسكرية، رغم تسديد المستبعد لغرامة التأخر عن التقدم للخدمة العسكرية.

 

قال إبراهيم محمد المرشح عن دائرة بوﻻق الدكرور إنه استبعد على سند أن شهادة تأدية الخدمة العسكرية قد صدرت له بناءً على محاكمة.

 

أوضح في دعواه، أنه قد تقدم لأداء الخدمة إﻻ أنه فوجئ بتعديه سن التجنيد وسدد الغرامة المحكوم عليه بها.
 

كما أقام حسام فاروق طعنا على قرار استبعاده بسبب شهادة الخدمة العسكرية، مشيرا إلى أنه تم تأجيل الخدمة العسكرية باعتباره العائل الوحيد للأسرة وعندما بلغ الثلاثين سدد الغرامة وتسلم شهادة بانتهاء الخدمة العسكرية.

 

اسم الشهرة


وشملت قائمة طعون المستعبدين التظلم من إدراج اسمه بكشوف المرشحين بسبب عدم إدراج اسم شهرته بجدول لمرشحين، قال حسين نور المرشح عن دائرة الشرابية أن اسمه تم إدراجه إﻻ أن اللجنة لم تدرج اسم شهرته وهو خالد النوبي مما يمثل ضررا بالغ له.


كما تسبب غياب صورة الرقم القومي وشهادة المؤهل في استبعاد عدد من المرشحين من بينهم المرشح محمد أحمد عن دائرة المرج فاستبعدته اللجنة لعدم تقديم الرقم القومي، وتم استبعاد السيد حسن المرشح عن دائرة منشأة القناطر لعدم تقديم شهادة التعليم الأساسي.

 

 

ذمة الزوجة

 

وقد تسببت الزوجة في استبعاد عدد من المرشحين، فاللجنة العليا استبعدت حسين عبد العليم المرشح عن دائرة حدائق القبة بسبب عدم تقديم إقرار الذمة المالية لزوجته، وكذلك استبعدت كرم شعبان المحامي والمرشح عن دائرة مصر الجديدة لعدم وجود إقرار الذمة المالية لزوجته.


الترامادول وسيدة

 

وذكر عدد من الطعون أن التحليل الخاطئ للمخدرات سبب في استبعاد بعض المرشحين فقد أقامت "ح.م" المرشحة عن دائرة الظاهر دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، اليوم الاثنين، ضد اللجنة العليا للانتخابات، لإلغاء قرار استبعادها من الترشح.
 

وقالت، في داعوها، إنه عند استلامها للتقرير الطبي فوجئت أن نتيجة التحاليل انتهت إلى تعاطيها الترامادول، وهو ما سبب لها صدمة، فذهبت إلى معمل آخر، وأكد سلبية النتيجة، ورغم كونها الأصح، لم تأخذ بها اللجنة، حسب وصفها.
 

كما أقامت "هـ.ع" عضو بحزب الوفد وأحد المرشحين للانتخابات، دعوى قضائية ضد اللجنة العليا، لإلغاء قرار استبعادها استنادا لما جاء في التقرير الطبي بتعاطيها الترامادول.
 

وأكدت المدعية أنها أجرت الكشف الطبي بدار الشفا بالعباسية، وأنه ورد خطأ بالتقرير الطبي المرسل من المعامل المركزية بوزارة الصحة بوجود عينة إيجابية بالنسبة للترامادول.
 

وأضافت أنها لا تتناول أي نوع من المخدرات، وأنها تعاني من حساسية على الصدر، مؤكدة أن ما جاء بالتقرير يتنافى مع الحقيقة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان